لاعبو مدارس السيتي لكرة القدم في الإمارات يسافرون إلى أرجاء العالم للتدريب في أفضل نوادي كرة القدم العالمية

الإمارات العربية المتحدة، 28 أغسطس، 2019: توجه خمسة لاعبين من مدارس السيتي لكرة القدم في دولة الإمارات العربية المتحدة لزيارة نوادي كرة القدم بمختلف أرجاء العالم خلال فصل الصيف، وذلك ضمن برنامج مخصص لتطوير مهاراتهم.

يهدف البرنامج التطويري إلى صقل مهارات لاعبي مدارس السيتي لكرة القدم على الساحة الدولية، بمنحهم الفرصة بالسفر واللعب ضمن أرقى النوادي التابعة لمجموعة السيتي حول العالم، وتعد هذه التجربة الأولى من نوعها في دولة الإمارات والشرق الأوسط.

وسيخضع هؤلاء اللاعبون الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و13 سنة للتدريبات في كلٍ من نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، ونادي نيويورك سيتي لكرة القدم، ونادي يوكوهاما إف مارينوس في اليابان، ونادي جيرونا لكرة القدم في إقليم كاتالونيا الإسباني.

ويعد هؤلاء اللاعبون الصغار من المشاركين في مدارس السيتي لكرة القدم في أبوظبي ودبي، وقد تم اختيارهم بناء على التقدم الذي أحرزوه خلال المواسم الماضية.

سيبدأ اللاعبون موسمهم الجديد في الإمارات بحماسة عالية، بعدما عبروا عن سعادتهم بخوض تجربة استثنائية هذا الصيف.

وقال الشاب جوشوا هوفرر، الذي سيتوجه إلى اليابان للتدريب إلى جانب اللاعبين في نادي يوكوهاما إف مارينوس: “من الرائع المشاركة في التدريب مع لاعبي ومدربي نادي يوكوهاما إف مارينوس. أشعر أن هذه التجربة دفعتني خطوة إلى الأمام نحو تحقيق هدفي الذي يتمثل في أن أصبح لاعب كرة قدم محترف. قد تكون هذه فرصة العمر بالنسبة لي وأنا ممتن للغاية لمدارس سيتي لكرة القدم على هذه الفرصة المذهلة”.

كما توجه إيساك براون إلى نيويورك للتدرب في نادي نيويورك سيتي، حيث قال: “كنت متشوق للغاية للذهاب إلى نيويورك، لأتعرف على مستوى اللعب هناك. قدمت أداءً رائعًا أعجب المدربون بسرعتي ومهاراتي الفنية خلال الحصة التدريبية (لاعب مع لاعب)، فضلًا عن التدرب على تنفيذ ركلات الجزاء. بعد ذلك تمكنت من الحصول على فرصة لتناول وجبة الغداء مع كلاوديو رينا، وحصلت على كرة موقعة من جميع لاعبي الفريق الأول. تلقيت دعوة لمشاركتهم باللعب في أي وقت أكون فيه في نيويورك، كانت بالفعل تجربة رائعة وأنا ممتن للغاية لمدارس سيتي لكرة القدم لإيمانهم بي ومنحي هذه الفرصة.”

أما توماس نيسبت، وروبرت مارش، توجهان إلى المملكة المتحدة لزيارة نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، حامل لقب الدوري الإنكليزي في مدينة مانشستر. ويقول توماس: “التدرب ضمن أفضل المرافق الرياضية في العالم خلال هذا الصيف أمرٌ لا يمكن وصفه، فمنذ لحظة الدخول وإلى لحظة الخروج وأنا أشعر بطاقة إيجابية وحماس منقطع النظير. مجرد أن تدرك أنك متواجد على أرض ملعب حامل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، يمنحك شعور لا يمكن تصديقه، يالها من تجربة رائعة”.

فيما أضاف روبرت: “لقد تدربت في مدارس السيتي لكرة القدم في أبوظبي على مدار السنوات السبع الماضية، دائمًا أشجع مانشستر سيتي. سيكون أمراً رائعاً أن نتعلم المزيد عن كيفية عمل الأكاديمية وأن نسمع من المدربين في مانشستر. هذه خطوة مهمة بالنسبة لي حتى أحقق المزيد من التطور داخل الملعب وخارجه”.

ويوضح سايمون هيويت، رئيس عمليات كرة القدم في مدارس السيتي لكرة القدم في الإمارات، كيف تم وضع هذه المبادرة الصيفية الخاصة وما هي التوقعات المنشودة منها، حيث يقول: “نحن نبحث دائمًا عن طرق جديدة لتحسين وتعزيز تجربة اللاعبين المشاركين في برنامج مدارس السيتي لكرة القدم. كانت هذه التجربة نقلة مذهلة بالنسبة للاعبين والمدربين، ونحن سعداء لإتاحة هذه الفرص التي لا تأتي سوى مرة واحدة في العمر”.

وأضاف: “صممت مدراس السيتي برنامجًا تدريبيًا مميزًا لتطوير مواهب الشباب، وتشكل هذه التجربة جزءًا من هذا البرنامج الخاص بتطوير اللاعبين والذي يُعنى بتعلم كرة القدم بدءًا من الخطوات الأولى للطفل والعمل على تطويرها تدريجيًا”.

وأضاف أيضًا: “تنضم مدارس السيتي لكرة القدم إلى مجموعة السيتي مما يجعل كافة المرافق الرياضية لأندية السيتي سهلة المنال، مما يتيح لنا تقديم مجموعة واسعة من الفرص والخبرات للأطفال والشباب الواعدين”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close