لماذا يحفر الشيعة قبورهم بأيديهم !!!

احمد كاظم

العراق الان

اولا: مطالب الكرد:

الاستقلال مطلب كردي كان حلما وأصبح حقيقة بعد الاستفتاء واكتشاف النفط في الإقليم. الإقليم مستقل بالواقع الا في مخيلة حكومة المركز التي يرأسها شيعي مغفل منذ 2003.

التهديد بالاستقلال (الرسمي) هو ابتزاز لشفط نفط البصرة و17% من الموازنة وتمويل البيشمركة و دفع رواتب الموظفين و قد وفّرها ابو حفنة العدس الذي لبس الشروال (لأسباب عائلية).

ثانيا: مطالب السنة العرب:

نينوى: آل النجيفي والعشائر وغالبية عامة الناس سهَلوا احتلال داعش لنينوى وطردوا الجيش بعد الاستيلاء على أسلحته.

تذمر آل النجيفي والعشائر وغالبية عامة الناس من داعش هو مرحلي لذر الرماد في العيون وللتنصل من جرائم داعش.

المثلث السني الغربي: قبل مجيء داعش ساسته وعشائره ورجال دينه وغالبية عامة الناس فيه وصفوا الشيعة بالخنازير الصفوية الذين يجب القضاء علبهم.

بعد دخول الدواعش احتضنهم الساسة والعشائر ورجال الدين وغالبية عامة الناس والتذمر الان هو لذر الرماد في العيون للتنصل من جرائمهم.

عداء السنة العرب في نينوى والمنطقة الغربية للجيش سببه ان أكثرية جنوده من الشيعة الصفويين الخنازير الذين قتلوهم في سباكر والصقلاوية بعد ان تامر عليهم ضباط حزب البعث السنة.

لغرض إعادة الحكم السني المطلق للعراق يسعى السنة الى اعادة داعش الخليجية او الاحتلال العثماني بقيادة السلطان الاحمق اردغان الذي وصف الشيعة بالأقلية او بمساندة الجيش الامريكي.

آل النجيفي ومن لفَ لفَهم يفضلون الحكم العثماني بسبب اصولهم العثمانية و سكان المثلث السني يفضلون الحكم الوهابي الخليجي بقيادة السعودية او الحكم البعثي.

مطالب أمريكا: الخلاص من الشيعة بكل الوسائل منها القصف المباشر و بواسطة القصف الاسرائيلي.

ثالثا: مطالب الشيعة:

واحد: العراق الموحد بينما هو مقسَم.

اثنان: اللحمة الوطنية بينما هي حرب أهلية من جانب واحد.

ثلاثة: استمرار قتلهم بالتفجيرات اليومية.

اربعة: ارسال أولادهم في الحشد الشعبي ليقتلوا في نينوى والمثلث السني و كردستان.

خمسة: توزيع واردات نفطهم على كردستان و نينوى و المثلث الغربي و اجبارهم على قبولها لانهم لا يريدون حرمانهم منها بسبب عشقهم للوحدة و اللحمة الوطنية.

المقارنة بين مطالب الكرد السنة والعرب السنة والشيعة تشير الى ان السنة يريدون مصلحتهم بينما الشيعة يفضلون مصلحة الاخرين الذين رفضوهم وكشفوا عن عدائهم.

السؤال: ما هو سبب هذه المفارقة المحزنة؟ هل هو غباء؟ هل هو جهل؟ هل هو غفلة؟

الجواب: كلا لان الغباء والجهل والغفلة اعراض يمكن علاجها بالنصيحة والتوعية والتعلم من الأخطاء والشيعة لا يريدون الاستفادة من ذلك.

مرض الشيعة الخطير هو التلذذ (الطوعي) بالأذى بشقيه النفسي والبدني بالرغم من ان الذين يؤذوهم من السنة عربا وكردا يريدون الانفصال عنهم والكف عن ايذائهم وهنا تكمن المصيبة.

التلذذ بالأذى مخالف للدين والمذهب والشرع والقانون والمنطق والعقل ولكن مراجعنا الدينية وساستنا وأصحاب العلم والمعرفة وعامتنا لا يدركون ذلك وهذه مصيبة أخرى.

الحقيقة المرة: السنة بكل قومياتهم لا يريدون الشيعة بكل قومياتهم وليس العكس وقتل الشيعة وتهجيرهم من نينوى وكركوك وامرني وطوز خرماتوا اثبت ذلك.

عجيب امركم يا شيعة العراق:

شبَانكم يدافعون عن تكريت والفلوجة وحديثة بينما شبَان هذه المدن يقتلونكم بالمفخخات كل يوم في مدينة الصدر والكاظمية وكربلاء وبابل.

عجيب امركم يا شيعة العراق:

لماذا لا تحمي سرايا السلام وعصائب الحق ومنظمة بدر مدنكم من المفخخات بدلا من حماية هيت وعانة والفلوجة التي التحق شبَانها بداعش ليقتلوكم.

عجيب امركم يا شيعة العراق:

انكم تحفرون قبوركم بأيديكم.

ملاحظة: السنّة يردون تحقيق دولي حول الجثث التي وجدت في بابل بينما الشيعة لا يريدون حتى ذكر شهدائهم لان ذلك (دليل على الطائفية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close