الطيران السعودي القى براميل محملة بالورود على سجن ذمار اليمني وتبين صواريخ قاتلة

نعيم الهاشمي الخفاجي
لايوجد فرق بين الطيار والجندي ورجل الدين السعودي الوهابي فكلهم قتلة يتلذذون بسفك الدم البشري، الطيار الذي قصف سجن ذمار حاله حال المجرم ابو بقر البغدادي والزرقاوي فكلهم وهابية دواعش، أستفتح العالم العربي والاسلامي عامهم الهجري الجديد وفي اول ساعات اول يوم بسنتهم الهجرية الجديدة قرابين من الجنس البشري، حيث القى سلاح الجو للتحالف العربي باقات من الورود لمعتقلين اسرى من الشعب اليمن والتي فرضت عليهم الحرب من جيرانهم واخوانهم العرب، لكن من سوء الحظ تبين هذه الباقات لم تضم ازهار وورود وانما صواريخ مدمرة وتم القضاء على عشرات الاسرى اليمنيين في سجن مدينة محافظة ذمار الشمالية، حسب تقارير الوكالات العالمية قتل خمسون اسير وجرح اكثر من ١٠٠ شخص اخرون، جريمة تثبت ان الحروب لم ولن تحلب الامن والاستقرار والسلام، اين الضمير الانساني والعالمي من ماحدث ويحدث في اليمن من قتل وانتهاك للقيم الانسانية بشكل واضح، الرحمة للضحايا والشفاء العاجل للجرحى، ونسأل الله ان يستفيق الضمير الانساني لدى ترمب ويأمر خدمه في ايقاف هذه الحرب المدمرة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close