نتنياهو والتحدي الذي ينتظره !!

بقلم : شاكر فريد حسن

لو اتسع نطاق المواجهة العسكرية على الجبهة اللبنانية الشمالية بين اسرائيل والمقاومة اللبنانية ، فإن بنيامين نتنياهو يتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك .

فالحكومة الاسرائيلية ورئيسها لا يترددان اللعب بالنار واشعال المنطقة كلها بغية الحفاظ على كرسيه ، والنجاة من سجن محتمل جرّاء فساده وفق الشبهات ضده .

الامور لم تأتِ وفق رغبة نتنياهو وزمرته ، فقد بدأ عاجزًا أمام قوة رد حزب اللـه ونوعية وطبيعة الرد الذي وعد به وطبقه ، ولذلك سارع الى اغلاق الجبهة الشمالية خوفًا من المزيد من الخسارة وحجب الاصوات عنه .

ولكن الورقة التي بيده ويراهن عليها هي اعلانه عن ضم مستوطنات الضفة الغربية وعدم تفكيك أي منها تحت أي ظرف كان ، وفي أي اطار اتفاق سلام مستقبلي مع قيادة الشعب الفلسطيني ، وبإعلانه هذا ربما يكسب ويضمن أصوات المستوطنين وغلاة اليمنيين العنصريين ، ويواجه خصومه من حزب الجنرالات ” أبيض أزرق ” الذي يهدد مستقبله السياسي ، ويقف بالمرصاد له ، ويشكل ندًا له .

هذا هو التحدي الذي يواجه نتنياهو الآن ، وخوفه من فقدان الثقة به من جمهور واسع من منتخبيه ، وحتى لو فاز في الانتخابات الوشيكة ، وهو أمر بات مستحيلًا وفق الاستطلاعات ، إلا أنه سيفشل مجددًا من تشكيل حكومة برئاسته ، وسيكون مصيره وراء قضبان السجن ، حيث تنتظره الكثير من ملفات الفساد .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close