(امريكا..وفضائية بدل الحرة..ناطقة باسم الشيعة العرب..لمواجهة الفساد وايران) كالشرقية لبريطانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا امريكا لا تأخذ (اساليب بريطانيا وايران).. بسياساتها الاعلامية.. فكلاهما فتحوا قنوات فضائية مرروا عبرها ما يريدون ودسوا تبريرات لسياساتهما.. بالشارع العراقي.. لادراكهما بان (اي قناة فضائية رسمية ايرانية او بريطانية) لا يتابعها العراقيين.. حتى لو كانت ناطقة بالعربية مثلما تتابع قنوات فضائية محلية ناطقة بالعربية تمثل الاجندة البريطانية والايرانية.. فايران لديها (70) قناة فضائية اعلامية بالعراق والمنطقة.. ناطقة بلسان العرب وبصبغة شيعية.. جيرت شارع كامل لطهران.. وبريطانيا فتحت قنوات فضائية كالشرقية ودجلة وقناة الجزيرة.. جيرت عبرها شارع سني عربي كبير تحركه كيفما تشاء.. وتبث عبرهما ما يزرع افكار وتوجهات لخدمة المصالح البريطانية.. بدون ذكر لبريطانيا فيها اصلا..

فما جرى من تعليق عمل قناة الحرة بالعراق لمدة ثلاث اشهر.. لمجرد (برنامج تحقيقي.. تناول شبهات الفساد الكبرى براس الهرم.. وتحديدا بالعتبات المقدسة).. وانعكس على (توجيه الانظار لامريكا كدولة وللسفارة الامريكية)..من قبل (لوبي الفساد السياسي بالعراق).. بالبرلمان والعملية السياسية.. والموالين لايران تحديدا.. بدل (فتح التحقيقات عن ما ورد في تقرير الحرة – اقانيم الفساد المقدس)..

وهذا التقرير الامريكي بالحرة.. كشف (الشرخ الكبير بين الشارع الشيعي العربي وبين المرجعية والقوى السياسية من جهة ثانية).. فمن دافع عن المرجعية هم الاحزاب والكتل السياسية الموبوءة بالفساد التي ادعى السستاني سد الباب بوجهها، ولم يدعو للخروج عليها).. بنفس الوقت المرجعية لم تدعو الشيعة للخروج بمظاهرات ضد هذا التقرير.. لعدم فتح باب الفساد عليها، بطرح الشارع لتساؤلاته.. لماذا تتظاهرون ضد البرنامج بدل التحقيق بما ورد فيه..

كل ذلك يؤكد ضرورة ما طرحنا سابقا.. بضرورة فتح (قناة فضائية ناطقة باسم الشيعة العرب… تابعة لتكتل سياسي شيعي عربي.. منظم حزبيا.. من الموثوقين من المثقفين الشيعة العرب وعضوية النشطاء الشيعة الذين يدافعون عن العلاقات الشيعية الامريكية الذين يمثلون تيار قوي ولكن لا يتم تبنيه من اي جهة خارجية او داخلية.. ) فاذا ما اسس ذلك.. سيكونون هم المصد لمواجهة منظومة الفساد المالي والاداري بالعراق، وبالتالي مواجهة ايران.. وبنفس الوقت تطرح قضية تنطلق من هموم ومصالح الشيعة العرب بوسط وجنوب بشكل مستقل عن ايران والمحيط العربي السني معا لتكسب المصداقية لدى الشارع الشيعي العربي)..

(فكما ان الارهاب لم يقضى عليه الا عبر ضرب عششه بين السنة بالمثلث الغربي).. (كذلك ضرب منظومة الفساد والشبكات المرتطبه به.. لا يتم الا بضربه بعمق المنظومة الشيعية الدينية وبقمة هرمها).. وهذا يتطلب (مواجهة غير مباشرة).. تتطلب (فتح قناة فضائية ناطقة باسم الشيعة العرب.. تواجه منظمة الفساد المالي والاداري وبالتالي ايران.. وبنفس الوقت تدافع عن العلاقات الشيعية العربية مع امريكا بالعراق، والخليج).. وتعتمد القناة على طرح رؤا تكسب بها الشارع وتضعف بها المؤسسات الموالية لايران الدينية والسياسية بالعراق، عبر مثلا:

– لماذا المرجعية (بمدينة قم).. في ايران يتصدى لقياداتها (ايرانيين لمجتمع ايراني).. (ومشيخ السنة ومرجعيتهم (الازهر) في مصر.. يتزعمها مصريين لشعب مصري).. (الا في العراق مرجعية النجف اجنبية ايرانية ولبنانية وافغانية وباكستانية، لمجتمع شيعي عربي بوسط وجنوب العراق).. ولا يمت هؤلاء المراجع باي صلة لعشائر وابناء الشيعة العرب بارض الرافدين.. واليس هذا السبب في النكسات والكوارث التي حلت على الشيعة العرب بمنطقة العراق.

– هل العراق ناقص (سادة من نسل النبي).. عرب اقحاح.. من اهل العراق.. حتى يستورد (سادة من ايران وافغانستان وباكستان)؟؟ هل العراق ناقص (شيوخ دين عرب) حتى نستورد (ذوي عمائم بيض نصفها بشيوخ كالفياض وبشير النجفي)؟؟

– لماذا يرهن القرار الشيعي العربي بالعراق.. بمراكز قرار ليست عربية شيعية.. كقم الايرانية ومراجع ايرانيين بالنجف، وخامنئي حاكم ايران.. واحزاب اسلامية اسست بايران كالمجلس الاعلى وبدر.. الخ.. واحزاب مستوردة من خارج الحدود ببرامجها السياسية (كحزب الدعوة نسخة طبق الاصل من الاخوان المسلمين المصريني السنة..)..

– ماذا يدل ان (الاحزاب الاسلامية من وحي مرجعيات .. والعوائل التي تصبغ بالقدسية هي احفاد وابناء المرجعيات المتحكمة بمصير الشيعة العرب وعشائرهم بالعراق).. (والفساد بعموم العراق.. قوته وديمومته.. ليس من قوى سياسية متهرئة قاطعها الناخبين بالاغلبية بانتخابات 2018 .. وتتحصن بالخضراء) بل كما ذكرتها الحرة الفضائية.. بتقريرها..( عبر حماية فصائل الحشد المقدس، والعمائم المقدسة بالنجف والعتبات).. (فالمقدس اختزل بحفنة من الناس.. دون عمومهم).. وذكرناها قبل الحرة بمقالتنا (اسقاط النظام .. ليس بفضح الفساد.. فالنظام يبقى بشرعية المرجعية.. وليس بشرعية شعبية)..

– التركيز على تاريخ المرجعية ودور المراجع الايرانيين.. بالنكسات التي حلت على الشيعة العرب بالعراق.. كنكسة العشرين.. التي اساسها ليس فقط عدم طرح المرجعية لحاكم شيعي عربي.. على العراق.. وليس فقط ايضا عدم تأييد الشيخ خزعل ليكون ملك على العراق.. بل عدم المطالبة والعمل على اقامة دولة للشيعة العرب بالمنطقة.. فالشيعة العرب امة بحد ذاتها يبلغ تعدادها (45) مليون نسمة.. من البحرين لسامراء مع طرفي الخليج.. (وكلنا راينا كيف عندما شارك الشيعة بالحكم بعد عام 2003 لم يتغير وضع الشيعة العرب .. فظلوا بحالة بائسة من الفقر والتخلف.. ولكن ما تغير وضع (التبيعة الايرانية ومراجعهم بالعراق) الذين اصبحوا من (الاثرياء وجنوا المكاسب على حساب العراق وشيعته العرب).. مما يؤكد ضرورة قيام دولة او اقليم للشيعة العرب..

– لماذا يحق للعجم الشيعة دولتين ايران واذربيجان، وللسنة العرب 20 دولة سنية عربية.. ولكن يحرم الشيعة العرب من حقهم بدولة او على الاقل اقليم فدرالي لهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. ولماذا السستاني والمرجعية بالنجف لم تدعم قيام دولة للشيعة العرب بالمنطقة او اقليم وسط وجنوب.. مثلما تدعم حق الشيعة الفرس بدولة لهم بايران؟

– التركيز على دور ايران بفتح علاقات مع نظام صدام بعد اكبر مجزرة بتاريخ الشيعة الحديث اي بعد انتفاضة اذار عام 1991.. ووقوف ايران لجانب ارمينيا المسيحية الاذروذكسية ضد جمهورية اذربيجان الشيعية.. ودور ايران بدعم بشار الاسد المتهم بدعم الارهاب بالعراق منذ عام 2003 باعتراف رجل ايران نوري المالكي.. ودعم ايران لحركة حماس التكفيرية التي ترحم زعيمها اسماعيل هنية على بن لادن، واعتراف ايران بفتح قنوات اتصالات مع حركة طالبان، واحتضان ايران لقيادات القاعدة.. ودور ايران بدعم دول متهمة من الشيعة انفسهم بدعم الارهاب، كنظام اردوغان تركيا الاخواني، وقطر..

وكشف خداع ايران للشيعة، مثال اعتراف ايران امتلاكها 100 الف صاروخ .. واربع مصانع تحت الارض (فكم تحتاج ايران من صواريخ حتى تضرب اسرائيل ولو بصاروخ من اراضيها)؟؟ ولماذا اسرائيل لم تضرب ايران لحد اليوم رغم شعارات العداء من طهران ضدها؟؟ ولماذا اسرائيل ترفض اي قوات على حدودها ما عداء قوات بشار الاسد.. وايران تدعم بشار الاسد؟؟ فايران واسرائيل يطمئنان لشخص واحد بسوريا.. الخ .. من التساؤلات التي تكشف ايران وتفضحها امام الراي العام الشيعي العربي.. ولا ننسى اضطهاد ايران للعرب الشيعة بمنع فتح مدارس وجامعات عربية بالاحواز.. وقيام عملاءها بالعراق بعرقلة نهوض العراق صناعيا وزراعيا وبمجال الطاقة مقابل تغول ايران بالعراق اقتصاديا..

ليتكرر السؤال: لماذا امريكا لا تتعلم من التجربة البريطانية ولكن بصيغة جديدة..

فبريطانيا نفوذها قوي ولكن كيف؟ الجواب عبر قنوات ناطقة بلسان السنة العرب كقناتي الشرقية ودجلة مثلا.. وقناة الجزيرة القطرية .. امثلة للتغول الاعلامي البريطاني..

ونسال الراي العام الشيعي بالعراق…. (هل اصبحت قناة الحرة نشاز) لمجرد انها كشفت ملفات الفساد باعلى الهرم المقدس عند الشيعة الممثله بمرجعية النجف؟ ولماذا المرجعية بالنجف لم تأخذ نصائح خرجت من داخل الشيعة العرب.. بعنوان (للسستاني انهي فتوى الكفائي.. قبل ان ينتهي الشيعة بالعراق.. حل الفتوى ينفضح الحشد).. لياتي اليوم (لتنفضح المرجعية نفسها) فوق ما هي مفضوحة.. (فهل المرجعية مصدر قوتنا ام ضعفنا.. كيف سخرت المرجعية الشيعي العربي ضد مصلحته عبر تاريخها).. و(لماذا مراقد وطقوس الشيعة لا تهز عرش الفاسدين.. كما هزت عرش الظالمين.. لماذا الفاسد لا يخافها)..

ونؤكد منذ ان فتحت القناة الحرة.. كتبنا تقريرا دعونا فيها امريكا (لقناة فضائية بلسان شيعي):

حيث طرحنا سؤال.. لماذا امريكا لا تتبنى استراتيجيات بالتعامل مع العقل الشيعي العربي الشعبي بالعراق.. عبر فتح قنوات فضائية ناطقة بلسان الشيعة العرب.. تدافع عن العلاقات الشيعية الامريكية، وتفضح اعداء امريكا بالعراق والمنطقة.. وتتبنى القناة مشروع وقضية تنطلق من هموم مصالح الشيعة العرب بوسط وجنوب.. لتسحب البساط من (الاحزاب والمليشيات الموالية لايران).. لتكون هذه القنوات الفضائية .. حلقة وصل بين الشيعة بالعراق والشعب الامريكي.. فلماذا (اعداء امريكا كايران فتحت 70 قناة فضائية بالعراق .. تبث سمومها واكاذيبها للاساءة للعلاقات الامريكية الشيعية بالعراق.. ).. واسست ايران فوق ذلك (عشرات الاحزاب والمليشيات) الموالية لها.. لتجند مستغلة الفقر والبطالة لتجنيد عشرات الاف من شباب الشيعة كمرتزقة بمليشيات ولي الفقيه الايراني ليزجهم بالمستنقعات الخارجية والداخلية .. اضافة لمليشيات العتبات المقدسة الموبوءة بالفساد..

فما الذي ينقص المرجعية.. فالجماهير مليونية تتبعها.. ومؤسسات واموال مهولة..ومليشيات مسلحة

فنحن اول من طرحنا بمقالتنا (لماذا طقوس الشيعة هزت عرش الظالمين .. ولا تهز عرش الفاسدين.. لماذا الفاسد لا يخافها)؟؟ حيث ذكرنا بالنص (اليس محاربة الفساد .. بالعراق.. تعني (مواجهة حقيقية مع المؤسسات الدينية الحاكمة.. كالخامنئي.. واتباعه من احزاب ومليشيات.. واحزاب اسلامية مرجعياتها النجفية والكربلائية.. الخ).. وهل محاكمة الفساد بالعراق ومحاربته.. تعني مواجهة حقيقية مع (جماهير مليونية تتبع تلك المؤسسات.. وبنفس الوقت هي ضحية لسياسات تلك المؤسسات الدينية والاحزاب والسياسيين المتفرخين عنها)).. (فلماذا المرجعية لم تخطو خطوة واحده ضد الفساد.. فالف ميل يبدأ بخطوة واحده. .فالفاشل يبحث عن اعذار والناجح يذلل العقبات.. لماذا يراد وضع الخلل بالجماهير المنكوبة.. وليس بالقيادات المرجعية)؟؟ فالجماهير لم تقصر امام المرجعية.. ولكن المرجعية قصرت تجاه جماهيرها.. )..

ليطرح سؤالنا من ذلك .. .. (لماذا الرعب من قناة الحرة الفضائية وبرنامجها الذي فضح الفاسد بمؤسسات المرجعية.. هل لانه سوف يوعي الجماهير الشيعية نفسها .. وبالتالي تضعف هالة المرجعية بين عموم الشيعة العرب.. ليبدأ مرحلة كنس الفاسدين بدون عوائق القدسية لهم المشرعنة مرجعيا اليوم، وبالتالي سقوط نظام الفساد المالي والاداري الحاكم بالعراق منذ 16 الموالي لايران)؟

فهل (السستاني قادر.. ولكنه لا يريد محاربة الفساد ام انه عاجز)..

(فبظل الفساد..المرجعية حاكمة وليس كزمن صدام محكومة).. (لماذا من المرجعية خرجت قيادات ومن وحيها احزاب تتصدى لصدام؟؟ ولكن لم نجد اي قيادات او احزاب وشخصيات تتصدى للفساد اليوم)؟؟ (فاذا السيد السستاني كانت التقية ضرورة بزمن صدام.. ولكن اليوم لا يوجد اي مبرر للتقية فالمرجعية بما تمتلك اقوى من اي وقت مضى).. فالا تعلم المرجعية (ان الظلم ان دام دمر.. والاخطر.. الفساد ان دام هلك(….

فبرنامج… (أقانيم الفساد المقدس في العراق..) وضع النقاط على الحروف..

فالبرنامج الذي عرضته الحرة.. (اقانيم الفساد المقدس.. مؤسسات لا يجرؤ على مراقبتها أحد، تتحصن خلف عقائد الناس، وتتسلح بالقباب والعمائم. الحرة_تتحرى تفتح ملف الفساد الديني في العراق).. بهذا العنوان طرح برنامجها .. فتقرير الحرة هذا.. هو دليل على سياسة جديدة لدى الادارة الامريكية في استهداف رؤوس الفساد.. مهما كانت مقدسة لدى المكونات.. (فلا مقدس الا الانسان).. وليس (رموز دينية) فرضت وطرحت من قبل مافيات المؤسسات الدينية.. ويراد ان يستعبد الناس عبرها.. فما فعلته الحرة ليست اعتداء بل تطهير للجسد الشيعي يتزامن برنامجها.. مع شهر محرم الحرام و عاشوراء الامام الحسين ع.. ومحاولة لترقية المنبر الحسيني .. ليرسل رسالة لهذا المنبر وخطباءه.. بان يضعون جانبا.. (بني امية وبني العباس) .. ويتناول بدل ذلك ممثلي (ال الصدر وال الحكيم والمرجعية وال المالكي وال النصراوي وال الفتلاوي.. الخ) في العملية السياسية الفاسدة بالعراق..

فبدل ان نبارك (ما فعلته قناة الحرة) بالمساهمة بكشف ملفات الفساد.. نجد (قائمة تحالف الفتح).. عبر ممثلها (بهيئة الاعلام والاتصالات) باغلاق قناة الحرة لا جرم قامت به الا انها مجرد طرحت تساؤلات وشبهات.. التي تحوم حول العقود المرتبطة بالمؤسسات العتبات العباسية والحسينية.. واين تذهب وارداتها.. فقناة الحرة واجهت المؤسسات المسمومة.. وليست هي قناة مسمومة..

فالتصعيد ضد قناة الحرة لمجرد كشفها ملفات فساد تحوم حول المرجعية. .وصبغها بصبغة طائفية حتى يتم تجييش الشارع الشيعي البسيط.. والادعاء بان هذه القناة قامت بطرد (منتمين لها من المذهب الشيعي) .. للاساءة لقناة الحرة.. نقول هي لعبة فاضحة وفارغة.. ويكشف جهل القوى السياسية بالعراق غير مدركين بان (القنوات الاعلامية) اي الاعلام الامريكي لا يمكن ان يتدخل به احد.. فهي سلطة رابعة.. ولا تستطيع السفارة الامريكية ان يكون لها اي سلطة على الاعلام..

المحصلة عندما يداس على راس (الافعى).. تبدأ باقي جسدها .. يلتف ويضغط .. ويضرب يميننا ويسارا.. ومهما فعلت.. (لم يعد لسمها من معنى.. ويعجز عن الدفاع عن نفسها).. (فسم المقدس.. هي لوثة قدسيتها.. التي تجعل جسد الشيعة مشلولين.. فتنهبهم مافيات المقدس.. وتبث سمومها السياسية من احزاب وشخصيات.. بدون ان يتحرك الجسد الشيعي).. وهذا يتطلب ترياق يحقن بالجسد الشيعي لمواجهة (سم المقدس).. واحد تلك الترياقات برنامج (اقانيم الفساد المقدس).. الذي عرض بقناة الحرة الفضائية الامريكية..

فقناة الحرة الفضائية الامريكية.. الناطقة باللغة العربية.. التي داست على رؤوس (الفساد الاكبر) بتقريرها الاخير.. فبدأت رؤوس النظام السياسي الفاسد بالعراق (كهيئة الاعلام والاتصالات النيابية،ـ والنائب وجيه عباس عن كتلة صادقون الممثلة لمليشة العصائب).. الموالية لايران.. اضافة لاقلام ومافيات الفساد التي انصدمت.. من ان (قناة على مستوى قناة الحرة الممثلة للكونغرس الامريكي).. تفتح هكذا ملفات وعلى اعلى (سلطة دينية).. مما يعني (تغيير بالسياسات الامريكية بالمنطقة) .. ليثار استغراب طرحناه سابقا (لماذا السياسيين الفاسدين ما زالوا يدافعون عن المرجعية رغم ادعاءها انها سدت الباب بوجوههم؟؟ ولكن لم تدعو لخروج الجماهير ضدهم)؟

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close