حول التطورات في إدلب.

كاتب وصحفي سوري
أحمد صلاح
المسلحون الموالون للأتراك دمروا فصيلة القوات الخاصة للجيش السوري
الوضع في محافظة إدلب لا يزال متوتراً. اندلعت اشتباكات عنيفة على محور اعجاز 3 سبتمبر/أيلول. قد قال ممثلو الجبهة الوطنية للتحرير (تتمتع بالدعم التركي) إنه تمكن مقاتلو صقور الشام من تصدى هجوم عناصر القوات الخاصة الروسية الذين حاولوا التسلل إلى عمق مواقع الجبهة.
تجدر الإشارة إلى أنه لا تعتبر هذه المعلومات صحيحة ولا توجد لها أي تأكيدات. وفقًا للمعلومات التي وردت من ممثل الجيش السوري، الملازم الأول إبراهيم بلال ، هناك دارت اشتباكات عنيفة في هذه المنطقة لكن ممثلو القوات المسلحة الروسية لم يشاركون فيها.
حسب قول بلال، يتم استخدام في إدلب وحدات الجيش السوري وقوات النمر من أجل تحرير هذه المناطق.
نتيجة للهجوم الذي شنته القوات الحكومية خلال الليل ، قُتل 36 شخصا من قوام القوات الخاصة السورية ورامي الهاون، وأصيب اثنان بجروح متوسطة. أما المتطرفين فقُتل شخصان من صفوفهم.
أحمد صلاحImage preview

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close