مقتل العناصر للحرس الثوري الإيراني في إدلب

[email protected]

أعلنت وسائل الإعلام السورية في الأربعاء 4 سبتمبر/أيلول العام الجاري عن القتال الليلي في محافظة إدلب. أبلغت قناة أورينت نت السورية أنه حاولت القوات السورية بدعم القوات الخاصة الإيرانية من ضمن الحرس الثوري الإيراني وميليشيات حزب الله التسلّل إلى الأراضي التي يسيطر عليها مسلحو الجبهة الوطنية للتحرير على محور بلدة كفريا في شرق محافظة إدلب. وتعتبر كفريا من أهم المواقع لإيران في إدلب.

وتكبّد المهاجمون الخسائر الكبيرة خلال القتال والتي لا توجد تفاصيل دقيقة عنها. وفقاَ للمصادر المحلية تم قتل 26 شخصاً وقالت إن تحديد جنسيتهم مستحيل لأنه أخذت القوات الحكومية السورية جثثهم من أرض القتال. لكن يوجد هناك احتمال مرتفع أن القتلى من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

سابقاً كتبت صحيفة ساسة بوست أنه تسعى إيران لتأمين أمن بلدتي الفوعة وكفريا ونقل الجبهة إلى داخل إدلب لأنه يسكن فيها أبناء الطائفة الشيعية.

وكذلك أكد مراسل قناة أورينت نت أنه قد انتظر مسلحو جيش الحر هذه العملية وتمكنوا من زرع الألغام التي أسفر انفجارها عن الخسائر الكبيرة في أرواح الحرس الثوري الإيراني.

الصحفي المستقل السوري

عبد الله السامر

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close