الحسين رسالة من كربلاء الى الانسانية جمعاء

بقلم /صلاح شمشير البدري
الحسين إصلاح ودروس وعبر نتعلم منه ويتعلم منه الأجيال القادمة رسالة مستمرة الى قيام الساعة
انها الكرامة وصلابة الموقف ونكران الذات والشجاعة بكل صورها
استذكار ليلة العاشر من شهر محرم عام ٦١هجرية
ونحن في سنة ١٤٤١هجرية
ذكرى استشهاد سِبْط النبي الامام الحسين وأهل بيته واصحابه
الواقعة كربلاء رجل يخرج مع اهل بيته واصحابه المقربين ثم يلتحق به من عرف انه طريق الحق
يختار طريقا وعرة ويصبر على أشد انواع العذاب
يلاقي اعداء الحق اعداء الانسانية من اختاروا الدنيا بكل زينتها وبهرجها
انها ليست من قبيل الصدفة وليست استعراض لانه اختار نهاية قصة في كربلاء بالنسبة لمن تصوروا انها النهاية لتكون (البداية ) نعم بداية لمن يريد طريق الكرامة والحرية انهم اصحاب المبادئ ان تكون حرا وانت تلاقي المنية واختارها على كل ملذات الدنيا
واقعة ألطف بداية رحلة المبادئ والحق والإيثار
دروس وعبر بكل مشهد مر بواقعة ألطف
إيثار العباس ابن علي ابن ابي طالب
واختيار الحر معسكر الحسين والذي مصيره معروف امام جيش تعداده ثلاثون الف وهم عشرات
جسد الامام الحسين في كربلاء تحت الشمس اللاهبة ووقوف جبل الصبر السيدة زينب بمجلس يزيد بكل شجاعة وهي تقول والله لاتمحو ذكرنا
هي الرسالة التي عبرت من ارض كربلاء الى كل بقاع الارض والى كل الأديان
رسالة الانسانية
رسالة الكرامة
رسالة الإصلاح ضد الفاسدين
رسالة نقتدي بها ونتمسك بها ان أردنا اصلاحا
نبكي على أنفسنا بتقصيرنا ونطلب من الله الرضا وإصلاح نفوسنا
من صُلحت نفسه اصلح ماحوله

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close