العراق الى الفوضى والتقسيم

اي نظرة عقلانية للوضع العراقي يتضح لنا بشكل واضح انه يسير الى الفوضى الى الحروب الطائفية والعنصرية والعشائرية وحتى المناطقية وبالتالي الى التقسيم الى أنشاء دويلات ومشايخ على غرار ما هو عليه في الخليج والجزيرة

أمنية الكثير من العراقيين ان يكونوا على غرار مشايخ وامارات الخليج ويتمتعون بالامان والرفاهية التي تتمتع بها ابناء هذه المشايخ والامارات لان الدولة التي اسست هذه المشيخات أي بريطانية العظمى هي التي حمت ودافعت عنها وبعد ضعف بريطانيا حلت محلها امريكا فجنبتها من كل عنف وارهاب وانقلاب وتغيير وتبديل ومنعت كل مواطن من ابنائها ان يفكر في ذلك مجرد تفكيرفأدخلت لها كل وسائل المدنية والصناعات الحديثة لكنها جمدت عقولها على قيم البداوة والصحراء ولم تسمح لها بالانفتاح على اي فكر آخر الا في حدود مصلحة امريكا فجعلت منها بقر حلوب وكلاب حراسة لحماية مصالحها في المنطقة والدفاع عنها

الحقيقة وضع العراق يختلف تمام الاختلاف عن اوضاع هذه المشيخات العائلية فالشعب العراقي يختلف عن شعوب الخليج والجزيرة شعب ذات طموحات انسانية لا حدود لها لهذا لا يخضع لحاكم وحكم فتراه دائما في حالة غليان وغضب ومنذ أقدم الازمان لهذا اطلق عليه المنافق الفاسد معاوية عبارة اهل الشقاق والنفاق وكان يعيب على العراقيين ( علمكم ابن ابي طالب الجرأة على السلطان) لهذا كانت مهمة اعدائه ال سفيان ال سعود او الذين احتلوا العراق الانكليز الحكومة التي نصبوها او حكم القومجية العرب عبد السلام صدام هي زرع الفتن واثارة النعرات الطائفية والعنصرية بين ابنائه لاضعافه وتشتيت قوته حتى يسهل عليهم حكمه والسيطرة على العراقيين واخضاعه وهذا ما فعله معاوية قديما وما فعله ويفعله صدام وال سعود وكلابهم الوهابية داعش القاعدة الآن

لا شك ان العراقيين بعد التحرير في 2003 شعروا انهم احرار وليس عبيد لأحد لعائلة لجهة كما شعر العراقي لأول مرة انه عراقي وان العراق عراقه وملكه وهذا الشعور لا شك غير مقبول بالنسبة للعبيد واسيادهم سواء عبيد صدام او عبيد ال سعود او ال سفيان من قبلهم لانه يشكل خطرا على وجودهم على مخططاتهم الجهنمية على مصالحهم الفاسدة والغير شرعية

الا ان العراقيين كانوا دون مستوى الحرية لهذا لم يفهموا التعامل معها وفق مفهومها لان للحرية قيم واخلاق خاصة بها وهذه القيم والاخلاق تحتاج الى ممارسة الى تجربة الى وقت والعراقيون لم يفعلوا لم يمارسوا مثل هذه التجربة

من ذي قبل وفجأة وبدون مقدمات تقوم امريكا بمساعدة المجتمع الدولي بأنقاذ العراقيين من بحر العبودية والموت ورميهم في بحر الحرية والحياة وبما انهم يجهلون قيم واخلاق الحرية والحياة فاستخدموا قيم واخلاق العبودية والاستبداد في التعامل مع الواقع الجديد والنتيجة وصلوا الى حالة اكثر سوءا من الحالة السابقة حالة العبودية والاستبداد فبدلا من احدهم يساعد الآخر اخذ احدهم بغرق الآخر فبدلا من احدهم يطعم الآخر اخذ احدهم يسرق الآخر بدلا من احدهم يحمي الآخر أخذ احدهم يقتل الآخر وبالتالي الجميع لم ينج احد من الغرق ولا من الجوع ولا من القتل فهاهم جميعا تشكوا الجوع الغرق القتل

لا شك ان هذه الحالة المزرية اي عدم فهمنا الصحيح للحرية ولقيمها واخلاقها واستخدامنا لقيم العبودية والاسبتداد جعلنا نخطئ في اختيار من يمثلنا في مسئولية الدولة فأخترنا عناصر فاسدة ضالة هدفها تضليل وخداع الشعب كي تسرق الشعب وتحقيق منافعها الذاتية ولا يهمها امر الشعب مستقبل الشعب فكان شعار المسئول الحصول على المال الاكثر في وقت اقصر وهكذا بدأت منافسة بينهم من اجل نشر الفساد وسرقة ثروة العراقيين وهكذا تركوا العراقيين بلا دواء ولا علاج ولا علم ولا تعليم ولا عمل ولا امن بل اصبح كل شي الارض وما عليها ملك للمسئولين ولمن حولهم من الاقارب والاهل الذين يعملون سماسرة وحماية لهم ومجموعات من عصابات السرقة والدعارة وتجارة المخدرات امثال حجي حمزة وغيرها المئات ان لم اقل الآلاف كل مجموعة شبكة من هذه المجموعات ورائها مسئول او مجموعة من المسئولين الكبار سواء في الاجهزة المدنية او الامنية

فهذه المجموعات تسرق اموال العراقيين بطرقهم المختلفة ويرموها ليلا في احضان اهل الدعارة و تجار الحشيشة ويرسلوها الى اعداء العراق في خارج العراق

وهكذا اصبح العراق تحت حكم العصابات واعراف وشيوخ العشائر وعصابات حجي حمزة فلا دستور ولا مؤسسات دستورية ولا قانون ولا مؤسسات قانونية

لا شك ان العراق يسير الى الفوضى والى التقسيم والى الحروب الاهلية اذا أستمرت هذه الحالة

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close