تأملات في القران الكريم ح435 سورة المرسلات الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ{20}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ ) , حقير , ضعيف , النطفة , منتن .

فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ{21}
تستمر الآية الكريمة ( فَجَعَلْنَاهُ ) , النطفة , ( فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ) , مكان حصين وهو الرحم .

إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ{22}
تستمر الآية الكريمة ( إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ ) , الى المقدار الذي قدره الله تعالى للولادة .

فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ{23}
تضيف الآية الكريمة ( فَقَدَرْنَا ) , على ذلك , ( فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ ) , نحن .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{24}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد للمكذبين بقدرته جل وعلا .

أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً{25}
تضيف الآية الكريمة ( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً ) , ضامة او مساكن .

أَحْيَاء وَأَمْوَاتاً{26}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( أَحْيَاء وَأَمْوَاتاً ) , تضم الاحياء مما لا يحصى عددهم على ظهرها , وتضم الاموات مما لا حصر له في باطنها .
( نظر أمير المؤمنين عليه السلام في رجوعه من صفين إلى المقابر فقال هذه كفات الاموات أي مساكنهم ثم نظر إلى بيوت الكوفة فقال هذه كفات الاحياء ثم تلا هذه الآية ) . “تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني” .

وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاء فُرَاتاً{27}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ ) , جبال مرتفعة , تشمخ بعلوها وضخامتها , ( وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاء فُرَاتاً ) , عذبا .

وَيْلٌ يوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{28}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد وتهديد للمكذبين بمثل هذه النعم .

انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ{29}
تستمر الآية الكريمة مخاطبة الكفار ( انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ ) , من العذاب .

انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ{30}
يستمر الخطاب في الآية الكريمة ( انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ ) , ذي ثلاث شعب من النار , او هو الدخان المتصاعد من جهنم يتفرع الى ثلاث شعب , يستظلون به .

لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ{31}
تضيف الآية الكريمة ( لَا ظَلِيلٍ ) , لا يظلهم ذلك الظل , فيقيهم من حر ذلك اليوم , ( وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ ) , كما ولا يمنع عنهم شيئا من حرارة اللهب .

إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ{32}
تضيف الآية الكريمة ( إِنَّهَا ) , أي النار , ( تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ ) , تقذف شرارا , حجم الشرارة الواحدة كالقصر من البناء .

كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ{33}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ ) , جمع جمال , ( صُفْرٌ ) , سود , وذلك لان سواد الجمل يميل الى الصفرة .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{34}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد وتهديد للمكذبين بوعيده جل وعلا .

هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ{35}
تستمر الآية الكريمة ( هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ ) , في هذا اليوم لا ينطق الكفار ، يحتمل لعدة اسباب منها:
1- من فرط الذهول.
2- او لعدم الاذن لهم بالكلام.
3- او ليس لديهم ما يقولونه.
4- كل ما سيقولونه سيكون حجة عليهم .

وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ{36}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ ) , لا عذر لهم ذلك اليوم .
( عن الصادق عليه السلام الله أجل وأعدل وأعظم من أن يكون لعبده عذر لا يدعه يعتذر به ولكنه فلج فلم يكن له عذر ) . “تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني” .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{37}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد وتهديد للمكذبين بما تقدم .

هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ{38}
تضيف الآية الكريمة ( هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ ) , بين الحق والباطل , ( جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ ) , يجمع فيه الكفار اللاحقين مع الكفار السابقين .

فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ{39}
تستمر الآية الكريمة ( فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ ) , حيلة في دفع العذاب , ( فَكِيدُونِ ) , فأفعلوه , لتنقذوا انفسكم من العذاب والانتقام , وذلك اظهارا لعجزهم .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{40}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد للمكذبين , اذ لا حيلة لهم في الخلاص من العذاب .

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ{41}
تستمر الآية الكريمة مقررة ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ ) , ان الذين اتقوا واعدّوا العدة لهذا اليوم , فهم في الجنات ذات الظلال الوارفة والانهار المتنوعة والمتعددة .

وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ{42}
تستمر الآية الكريمة مضيفة ( وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ ) , وايضا لهم فيها ما تشتهي انفسهم من مختلف صنوف الفاكهة , وفيها بيانين :
1- ان ارزاق اهل الجنة تكون وفقا الى ما تشتهيه انفسهم , خلافا لأرزاق الدنيا التي لا تكون الا على قدر السعة والطاقة .
2- بيانا الى حالة الترف اللامتناهي لسكان الجنة , خلافا الى حالات الترف في الدنيا , حيث ينتظر المترف فيها ما يطلبه .

كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{43}
تضيف الآية الكريمة ( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) , يقال لهم على لسان ملائكة الجنة “كلوا واشربوا ما تشتهون , مهنئين , حيث لا منغصات , وذلك ثمرة اعمالكم في الدنيا” .

إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ{44}
تستمر الآية الكريمة ( إِنَّا كَذَلِكَ ) , بمثل هذا الجزاء , ( نَجْزِي الْمُحْسِنينَ ) , من احسن العمل .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{45}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد للمكذبين بهذا الثواب .

كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلاً إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ{46}
تنتقل الآية الكريمة لتخاطب الكفار في الدنيا ( كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلاً ) , فأن متاع الدنيا سريع الزوال , ( إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ ) , بكفركم وشرككم ومعاصيكم .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{47}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد للمكذبين , وذلك لانهم عرّضوا انفسهم للعذاب ببيعهم اخرتهم الدائمة بمتاع الدنيا الفانية .

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ{48}
تضيف الآية الكريمة ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا ) , صلوا , اخشعوا , ( لَا يَرْكَعُونَ ) , لا يصلون استكبارا .
مما يروى في سبب نزول الآية الكريمة , انها نزلت في ثقيف حين أمرهم رسول الله صلى الله عليه وآله بالصلاة فقالوا لا نحني , بمعنى لا نحني ظهورنا , او ننكب على وجوهنا .

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ{49}
تستمر الآية الكريمة مكررة ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ) , وعيد للمكذبين للمستكبرين على عبادته جل وعلا .

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ{50}
تختتم الآية الكريمة ( فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ) , ان لم يؤمنوا بالقرآن , فبأي كتاب سيؤمنون ؟ ! .

حيدر الحدراوي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close