عقلية اردوغان الاخوانية عاقبت امرأة بالسجن عشر سنوات،

نعيم الهاشمي الخفاجي
مهما حاول اردوغان وممن على شاكلته في تقمصهم وتبنيهم لشعارات الحرية والديمقراطية يبقون بعقلياتهم الشمولية الذين تربوا ونشئوا عليها، الحمار ان سمحت له الظروف ان يصبح قائد او زعيم يبقى حمار وان تغير شكله، ورحم الله السيد شمران الياسري احد قادة الحزب الشيوعي العراقي وكان يكتب بجريدة طريق الشعب في اسم ابو كاطع، عندما اتفق قاعدة الحزب الشيوعي العراقي بالدخول بالجبهة الوطنية مع البعثيين كتب مقال في طريق الشعب يحمل العنوان التالي
الحصان حصانه بس إجلاله متغير، اردوغان جمع التناقضات واستعمل التقية المفرطة والمخالفة لاصول الدين والشريعة، وعندما تمكن من السيطرة استخدم القوة مع خصومة والاغرب ان شدة اردوغان طالت هذه المرة النساء، وهذه مخالفة السلف الصالح الذي يتبعه اردوغان يعتبرون المساس بالنساء جبن وعار، حيث ذكرت وسائل الاعلام امس الخبر التالي

شهدت تركيا إجراءات جديدة، أمس (الجمعة)، أظهرت اتجاهاً متزايداً للتضييق على معارضي الرئيس رجب طيب إردوغان ومنتقدي سياساته.

فقد أمرت محكمة في إسطنبول، أمس، بسجن جنان قفطانجي أوغلو، رئيسة فرع «حزب الشعب الجمهوري»، أكبر أحزاب المعارضة في إسطنبول، نحو 10 سنوات، بتهمة إهانة الرئيس إردوغان والدعاية الإرهابية والحض على الكراهية.

والمعارضة التركية البارزة كانت من الداعمين الأساسيين لحملة رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو في الانتخابات المحلية الأخيرة في تركيا.

من ناحية أخرى، استدعت لجنة الانضباط في حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو و3 نواب برلمانيين سابقين عن الحزب، للدفاع عن أنفسهم أما لجنة التأديب في قضية فصلهم من الحزب. وأوضحت اللجنة، في برقية، أن قرار فصل داود أوغلو و3 نواب آخرين تم اتخاذه في اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب، الذي جرى الأسبوع الماضي برئاسة الرئيس إردوغان، بداعي الإساءة إلى الحزب، والتصرف بشكل مخالف لمبادئه وأهدافه وأخلاقياته. وكان داود أوغلو قد انتقد حزبه السابق، أخيراً، واتهمه بالفساد وسوء إدارة البلاد.
للعلم في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرض اليها اردوغان حزب الشعب الجمهوري نزل قادته للشوارع في ليلة الانقلاب رافضين الانقلاب العسكري والذي افشله الشعب التركي وجماهير اردوغان المليونية، لكن يقوم اردوغان بسجن النساء هذا تصرف قذر يكشف عقلية السيد اردوغان المتخلفة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close