تونس الرائعة قدوة ساطعة!!

لأول مرة في تأريخ المجتمعات العربية تحصل مناظرة إنتخابية بين المرشحين أمام الجمهور , وكل منهم يتحدث عن نفسه ورؤيته وبرنامجه الإنتخابي.

وبهذا السلوك الحضاري المعاصر , تقدم تونس قدوة سياسية ديمقراطية ذات تطلعات مستقبلية إنسانية وطنية شفافة صادقة.

فالمرشحون تحدثوا وراقبهم المواطنون وأصاخوا السمع لخطاباتهم الناطقة والغير ناطقة , فوجوههم ونظراتهم وحركاتهم ومظاهرهم , كلها أباحت بالكثير عن شخصياتهم وقدراتهم ومهاراتهم القيادية , وأفكارهم وجوهر ما فيهم من الرؤى والتصورات , فالإناء ينضح بما فيه , وقد إنسكب ما فيهم أمام عدسات محطات التلفزة بوضوح ومباشرة.

هذا السلوك الإنتخابي لم يحصل في بلد عربي غير تونس , وهو بادرة إنطلاق نحو مستقبل أبهى وأزهى , وممارسة ستتكرر وتتطور وتبلغ ذروتها ومبتغاها مع الدورات الإنتخابية المتعاقبة.

ويبدو أن إرادة القائد السبسي ورؤاه المستقبلية قد أرست دعائم سلوك متحضر ومتطور في المجتمع التونسي , أوجب أن تكون تونس حاملة لمشعل العمل الديمقراطي السليم , والقادرة على صناعة مستقبلها بإرادتها الوطنية وطاقاتها الجماهيرية المتفاعلة.

تحية لإرادة الحياة الحرة الكريمة المباركة السعيدة الباهرة , المنبثقة من روح المجتمع التونسي , الذي حمل مشاعل اليقظة الحضارية منذ مطلع القرن العشرين , ولا يزال جادا ومجتهدا في إيقاظ الأمة من غفلتها وإستنهاضها من كبوتها.

وفخرا بتونس الريادية الأفكار والمنطلقات , الناطقة بلسان ضمير الأمة وجوهر كينونتها , وعزيمتها الوثابة الطامحة إلى التنوير والإقدام على الإتيان بما هو أصيل وبرهان.

وستكون تونس وبها سنكون!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close