لكِ قلبي شدا وغنى

                لكِ قلبي شدا وغنى

بقلم : شاكر فريد حسن

لكِ قلبي شدا وغنى

في عينيّكِ خريف

عمري ابتدأ

ذُبْتُ في هواكِ

وبكِ أصبحتُ هائمًا

متيما

في صدري بنيتُ لكِ

هيكلُا ومعبدا

وسأبقى على عهدِ الهوى

طول المدى

صوْتكِ الهامس مع النجومِ

كصوتِ العندلِ عذبٌ

شجي الصدى

وكم اتوق للقياكِ

لنحظى بالعناقِ

ونرتشف من الشفاه  

حرارة القُبَل

ومن رحيقِ الرضابِ

نروي الظمأ

فتسكر الروح

ونثمل بأحلى شذا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close