“القدو” عن “الاعتداء” على موكب مسؤولين كورد: تم فتح تحقيق واُشتُبه انهم “دواعش”

علق آمر لواء 30 في الحشد الشعبي وعد القدو، الأربعاء، على اتهام مقاتلي الحشد في سيطرة سهل نينوى بالاعتداء على موكب النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني شيروان دوبرداني مع النائب الاول لمحافظ نينوى سيروان روزبياني.
وكان دوبرداني كشف عن ان الحادث وقع في سيطرة كوكجلي في نينوى.
وقال ان “عناصر تابعة للواء ٣٠ ضمن الحشد الشعبي ومن الجيش العراقي اعتدوا وفي سابقة خطيرة، وتم اختطاف أربعة عناصر من حمايات عضو البرلمان ونائب محافظ نينوى، والاعتداء عليهم بالضرب والسب والشتم ليتم الافراج عنهم بعد أكثر من ساعة”.
من جانبه قال وعد القدو امر اللواء 30 “السيطرة لا يتواجد فيها الحشد الشعبي، بل فيها الجيش العراقي والشرطة”.
واضاف “افراد السيطرة تفاجأوا بمرور سيارات مظللة عليهم، فكان التصور على انهم دواعش، فتم اتخاذ اللازم والدفاع عن السيطرة، وكان هناك نوع من الاستفزاز بدخول هذه السيارات”.
وأضاف آمر لواء 30 في الحشد الشعبي “الآن التحقيق جار، كما يتم حاليا مراجعة كاميرات المراقبة، لمعرفة من الذي اعتدى في الاول لغرض اتخاذ اللازم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close