خرجت مسيرة عاشورائية حاشدة للجالية الشيعية في مدينة مالمو جنوب السويد

Image previewImage previewImage preview

خرجت مسيرة عاشورائية حاشدة للجالية الشيعية في مدينة مالمو جنوب السويد في هذا اليوم العاشر من شهر مُحَرَّم الحرام – من الساعة الثانية والنصف حتى الخامسة،..

وذلك يوم الثلاثاء الموافق 10 محرم 1441 هـ الــمــوافــق 10 أيلول 2019مَ

* * * * * * * * * * *

تحت شعار “لبيك يا حسين” اجتمعت فيها جميع القوميات المختلفة في مقدمتهم الجالية الشيعية المقيمة في مدينة مالمو جنوب السويد. الموالية لأهل البيت {عَلَيْهِم السَّلامُ}، وكذلك بعض من الشيعة ألاثني عشرية السويديين وغيرهم من لغات أخرى ،

عظم الله لكم الأجر باستشهاد أبا عبد الله الحسين ابن علي{عَلَيْهِ السَّلامُ}،

* * * * * * * * * * * *

الكاتب و الإعلامي مُحَمَّدٍ الْكُوفِيُّ الحداد العبودي – أبو جاســـــــم.

* * * * * * * * * * * *

تقرير إخباري : إلى صوت العراق الاخبارية المحترمة، وكافة الإخوة العاملين والمسئولين الأعزاء المحترمين واشكر جهودهم الجبارة المتواصلة معنا،..

* * * * * * * * * * * *

رغم هطول المطر أثناء خرج آلآف الموالين وعشاق الحسين أبن علي {عَلَيْهِ السَّلامُ}، بتفاق أن تكون المسيرة صامته أثناء تجاوالها في شوارع مالمو تعبيرا عن الحزن والأسى لمصيبة الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}،

مسيرة جماهيرية حاشدة يتقدمهم عدد من علماء وخطباء المساجد في مسيرة جماهيرية حاشدة، بمناسبة ذكرى عاشوراء واستشهاد أبي الأحرار وسيد الثوار أبي عبد الله الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، نتقدم إلى مقام مولانا المعظم وسيدنا المكرم خاتم الأنبياء وسيد الأولياء محمد المصطفى { صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ” وآله ” وَسَلمَ} وإلى أمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب {عَلَيْهِ السَّلامُ}، وإلى فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين وإلى ولدها الحسن الزكي وإلى كافة التسعة في العالم الإسلامي،

والشعائر الحسينية الخالدة إحياءً لأمر أهل البيت {عَلَيْهِم السَّلامُ} واستذكاراً لتقاليد اتسم بها محبي أهل البيت {عَلَيْهِم السَّلامُ} منذ نعومة أظفاره. في سن مبكرة. ومن مرحلة الطفولة المبكرة التي تعتبر من أهم المراحل سنهم تربو في البيوت الموالية لأهل البيت {عَلَيْهِ السَّلامُ}،

والمساجد والحسينيات فتحولت إلى مراسيم سنوية تخرجت كل عام في شوارع المدن الكبيرة والصغيرة في اروپا التزم ولائي حقيقي بها من قبل جمهور الشيعة من خيرة الناس من محبي الإمام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، حيث خرجت هيئة أهل البيت {عَلَيْهِم السَّلامُ}،

وإنطلاقاً من هذا الشعور الجماعي إزاء الإيمان بالله تعالى والولاءً لأهل البيت {عَلَيْهِم السَّلامُ}، يندفع الآلاف وربما الملايين في مسيرات حاشدة لأداء شعيرة العشق الإلهي , السير على الأقدام تأسّياً بالإمام الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ}، وأهل بيته وأصحابه الذين باتوا تلك الليلة ولهم دويٌّ كدويّ النحل في الصلاة والعبادة وقراءة القرآن الكريم،

وفي كل عام تزداد الحب والولاء لتنظيم المسيرات ولائية تذكرنا بما جرى على العترة الطاهرة من كافة المدن والمحافظات.

مسيرة الولاء في العاشر من محرم شهر عاشوراء يربطنا بمدرسة الولاء والبراءة معتقد عند بعض المسلمين، والبعض يعتبره من أركان العقيدة الإسلامية، وشرط من شروط الإيمان بالولاية،..

* * * * * * * * * * * *

انطلقت في مدينة مالمو السويدية مسيرة عاشوراء حاشدة ولائية للجالية المسلمة بمناسبة ذكرى عاشوراء الإمام الحسين ابن علي {عَلَيْهِ السَّلامُ} في أحياء لأمر أهل البيت {عَلَيْهِ السَّلامُ}، { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا }- آية التطهير هي قول الله تبارك وتعالى -33 – قال الإمام الصادق عليه السلام } شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا يحزنون لحزننا ويفرحون لفرحنا }

* * * * * * * * * * * *

نعم في كل عام تتجدد ذكرى مسيرة العاشر من محرم الحرام وستظل كذلك للأبد مسيرة لا يمكن محو أثارها ولا حتى ذكرها الخالدة وإطفاء نورها الوهاج الهادي من ضمير الإنسانية صرخة حق لايمكن لنعيق الظلم إخراسها أو النيل منها. ثورة الإباء يحكى عن مسيرة الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ}، الحسين .. أكثر الأسماء عذوبةً في النطق ورنةً في الأسماع، ووقعاً في النفوس، وعنفواناً في الضمائر.

فهو يرمز إلى معاني الإباء والشرف والبطولة والفداء والتضحية والذود دون مبادئ الخير والحق والعدل والحرية..

لان ثورة الإمام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، تجسد قيم ودروس باقية على مرة العصور لأنه، رحمه الله، زرع البذرة الأولى للثورة ضد الطغاة والنهوض والتطور لما يمتلكه من طاقات الإيجـابيّة السـامية ..

انطلقت المسيرة الحاشدة فی مالمو / جنوب السويد إستذكاراً ليوم ألطف العاشر من محرم الحرام في كربلاء المقدسة التي أشعلها الكافر يزيد ضد عترة الرسول محمد {صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ}، المسيرة بداءة من شارع الجمعيات مقابل مصلى الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}،وانتهت في ساحة ألخضره {مالفون تورية} {MÖLLEVÅNGRORG ET إلکل كان یرتدي الزى الإسلامي الحزين وهو ألون الأسود تعبيراٌ عن حزنهم والألم الذي يراودهم في المسيرة وهي تضم الآلاف من المحبين المؤمنين والمؤمنات عشاق نهج علي والحسين {ع }. نهج الحق وصراطه المستقيم : دينـاً قِـيَـماً }. مسيرة صامته تشجب القتل والظلم والتنكيل الذي وقعة في كربلاء المقدسة ولتي راح ضحيتها حفيد الرسول الإمام الحسين ابن علی أبا الشهداء الأحرار من ذرية نبينا محمد {صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ}، وأصحابه{عَلَيْهِم السَّلامُ}، هدفهم الله ودین الحق وولائهم للحسين خالصاٌ الله}. وطافت الشوارع الرئيسية في مدينة مالمو معبرة عن تجديد العهد والبيعة للإمام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، وقد رفعت شعارات حسينية وعلم من قماش بالون الأحمر مرفوعة على الأكف من بداية المسيرة إلى نهايتها هدفنا من هذا المضي على نهجه السليم الذي رسمه لنا وانطلاقا من حبنا وولائنا لسيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه الميامين {عَلَيْهِ السَّلامُ}،

منذ مئات السنين، إذ إننا ننصب سرادق العزاء ونقوم بتقديم وجبات الطعام،

لمحبي أهل البيت وعشاق الحسین{عَلَيْهِم السَّلامُ}،

وشارك معنا عدداٌ ليس بقليل من أصحاب المذاهب الإسلامية والأديان المختلفة من كافة المشارب والأطياف من الأخوة المسلمين الشيعة الأفغانيين لكثرتهم والعراقيين واللبنانيين والإيرانيين والباكستانيين والأكراد والأتراك وغيرهم من الجاليات المسلمة ممن يقيم في مدينة مالمو – والقضية والنواحي ومن المدن المجاورة الأخرى.كما و طافت الشوارع الرئيسية في المدينة معبرة عن تجديد العهد والبيعة للإمام الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ}،

* * * * * * * * * * * *

وفي أثناء المسيرة كان بعض الشباب والشابات قد وقفوا على جانبي المسيرة وقاموا بتوزيع بيان المسيرة باللغة السويدية والإنكليزية وكان موقف مهم للغاية وهو توزيع بيان المسيرة باللغة السويدية كما أجابوا عن الأسئلة التي وجهت إليهم من قبل المارة وعن سبب المسيرة وهدفها وعن شخصية الإمام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، حيث قام الشباب بشرح مختصر ومفيد عن ثورة الإمام الحسين وسيرته {عَلَيْهِ السَّلامُ}، التي قامت من اجل الحرية والكرامة لعموم البشر .

* * * * * * * * * * * *

وفي ختام المسيرة تفضل شاب عراقي بإلقاء كلمة باللغة العربية باسم الجالية كلمة تحدث فيها عن ثورة الإمام الحسين {عليه السلام}. وعن المعاني الحقيقية لعاشوراء وعن أهميتها وارتباطها بواقعنا الحالي…

* * * * * * * * * * * *

كانت هناك كلمتين باللغة السويدية تكلما فيها عن ثورة الإمام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، وعن التضحيات التي قدمها للإسلام،

* * * * * * * * * * * *

نرى في كل مناسبة تطل علينا يقف الپوليس «الشرطة» في حمايتنا أثناء المسيرة ونشكرهم على هذا العمل الإنساني .

* * * * * * * * * * * *

وفي ختام المسيرة:

* * * * * * * * * * * *

وفي الختام تضرع الجميع للباري عز وجل أن يحفظ العراق وأهله من يد الإرهاب الداخلي والدولي البغيض ويحفظ جميع الطوائف الإسلامية في العراق والعالم الإسلامي من مثل هذه الحوادث الإجرامية وكل سوء ومكروه وان يبعد عنهم شر الأشرار وكيد الفجار.

* * * * * * * * * * * *

المسيرة الحسينية ليوم العاشر من محرم الحرام في مدينة مالمو السويدية بمشاركة جميع المواكب الحسينية في المدينة،

بمشاركه كافة الجاليات الشيعية من جميع الحسينيات وكانت مسيره رائعة وكبيره تسر قلب الزهراء {ع{، صلى الله عليك يا أبا عبد الله}،

* * * * * * * * * * * *

1 ـــ حسينية رسول الأعظم، – سيد محمد باقر الحسيني, وموكب سفينة النجاة،

2 ـــ حسينية الأمام الصادق – التابعة للأخوة الأفغان والإيرانيين – في مدينة مالمو/ جنوب السويد ،

كان في المقدمة سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد نبيل شاكر الطالقاني.

3 ــــ حسينية الأمامية للأخوة الباكستانية ، 4 ـــــ حسينية خدام الحسين. الأخ ألردود أبو كرار ألنجفي، 5 ـــ حسينية مصلى الحسين، الشيخ الأخ أبو نور السماوي،6 ــــ حسينية الزهراء، 7 ــــ الجالية ألبنانية . 8 ــــ الجالية الأفغانية .9 ـــ الجالية الإيرانية. 10 ـــ الجالية العراقية .

* * * * * * * * * * * *

على شرف الحضور تم من خلالها توزيع الحلويات وبعض الأكلات الشعبية على الضيوف. على بركة سفرة الإمام الحسين وأهل البيت الأطهار{عَلَيْهِم السَّلامُ}،وبعـد الانتهاء من الطعام قراءة سورة الـفاـتحة على. أرواح الطيـبة لشهـداء الإسـلام ومراجـع الـدين وخـدام الحسين ابن علي{عَلَيْهِ السَّلامُ}،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

abo_jasim_alkufi@hotmail.com،

الكاتب و الإعلامي الحاج مُحَمَّدٍ الْكُوفِيُّ الحداد العبودي – أبو جاســـــــم. Image preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close