وتسرقني الأيام

وتسرقني الأيام

بقلم : شاكر فريد حسن

تسرقني الأيام وتهرب بي

إلى عالم الضياع والمتاهات

وتدفنني في الظلمات

وليالي الشتاء الحالكات

امتطي احزاني وآلامي

وأحلامي

وارثي حالي

واوضاع أمتي

وأمضي في طريقي

تزمجر الرياح

وينهمر المطر

أرى جموع الفقراء

والجياع

في الأزقة والشوارع

والطرقات

تتثاءب

وتبحث عن كسرة خبز

يابسة

والكادحون يكدون

في الحقول والمصانع

وورش البناء

يحلمون بالغد الباسم

والفجر القادم

وانياب الطغاة تنهش

الاجساد

واحرار الاوطان

في السجون والزنازين

والمنافي

يشربون نخب هزائمنا

وخيباتنا

ويرددون مع مظفر :

” ما اوسخنا

ما أوسخنا “..!!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close