التحقيق مع رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية في قضية فساد

رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريتشارد فيراند

رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريتشارد فيراند

قال مكتب ريشار فيرون، رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية والحليف المقرب للرئيس إيمانويل ماكرون، إنه خضع لتحقيق رسمي في قضية كسب غير مشروع.

وينفي فيرون ارتكاب أي مخالفات، وقال مكتبه في بيان اليوم الخميس، إنه سيدافع عن نفسه وواثق من إسقاط القضية.
وأجري التحقيق، يوم الأربعاء، بعد خضوع فيرون لاستجواب طويل في وقت سابق من اليوم في خطوة من المرجح أن تمثل حرجاً لماكرون وقد تركز الأنظار من جديد على وعده بتطهير الساحة السياسية الفرنسية.

والخضوع لتحقيق رسمي بموجب القانون الفرنسي يعني وجود “دليل خطير أو ملموس” يشير إلى احتمال الضلوع في جريمة،
وفتح التحقيق بمثابة خطوة صوب عقد محاكمة، غير أنه تم إسقاط الكثير من التحقيقات من قبل دون إحالتها للمحكمة.

وكان قد تقرر إسقاط تحقيق سابق في تعاملات فيرون المالية في أواخر 2017.
واستقال فيرون من منصبه كوزير خلال ذلك التحقيق، ويرأس فيرون كتلة حزب ماكرون في الجمعية الوطنية.
ويتصل التحقيق الأخير، مثل سابقه، بإدارة فيرون لشركة تأمين صحي بمنطقة بريتاني الفرنسية.

وكان فيرون ذراع ماكرون اليمنى خلال حملته الرئاسية عام 2017، وشابت اسمه مزاعم بارتكاب مخالفات مالية في غضون أيام من فوز ماكرون في مايو.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close