إقالة الصقر بولتون تقليل من احتمال الحرب مع إيران

بقلم مهدي قاسم

مع إقالة
جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي من قبل
الرئيس ترمب ، أخذت نسبة احتمال المواجهة والحرب مع إيران تقل و تضعف ، أكثر فأكثر ، بل ويوما بعد يوم ، بعدما تنبأ البعض اندلاعها وشيكة و قريبة و بين ليلة وضحاها !!..

فهذا المستشار المُقال كان يعد ” صقرا ” شرسا من ” صقور
” البيت الأبيض الوديعة !! ،حسب وصف الصحافة الأمريكية ، و الذي كان يحرّض ترمب و يدفعه ” ناصحا ” على خوض الحرب ضد إيران المعممين الآن و ليس غدا !!، و بدلا من أن يصغي إليه ترمب و يستجيب لتحريضه ، فأنه ــ كأنما أراد تذكيره ـــ صرّح قبل يومين بأن عملية غزو العراق
كانت ” خطأ كارثيا ” و ربما هذا يعني بين طيات تفكير ترمب بأن أية حربا مستعجلة و غير مبررة أو غير محسوبة العواقب أو مضمونة النجاح و الانتصار النوافع و بأقل خسائر ممكنة مع إيران ، ستكون هي الأخرى ” خطأ كارثيا ” ، هذا فضلا عن إدراكه بأن القيام بخوض حرب ما بمزاج
ساخن ومتهيج و بانفعال و عصبية ــ على نهج الطاغية البائد للكونة !!ـــ أسهل بكثير من تعقيدات و صعوبة عملية إنهائها حسب الرغبة أو التمني، بعدما تخرج ألسنة حرائقها و شواخص خرائبها عن السيطرة تماما ، و تنفلت بوحوش دمارها وخرابها الضارية و المتعطشة لمزيد من دماء
نازفة و أعداد كثيرة من ضحايا الحرب و المعارك ، و إذا كان الإيرانيون يفرحون ويتشمتون الآن لإقالة بولتون فإن ما يخصنا نحن العراقيين على هذا الصعيد أن واحدة من عيوننا تفرح من ناحية و الأخرى تبكي من ناحية أخرى ، تفرح لأن ثمة حربا سوف لن تندلع أو تُخاض في وقت
قريب وعلى قرب قريب من حدود العراق أو حتى بداخلها ، بينما العين الثانية تبكي بحسرة و مرارة لأن النظام الإيراني سيبقى راسخا و جاثما على صدر العراق والعراقيين ، وربما إلى أجل بعيد ، من خلال أزلامه وأتباعه وموالين له من عملاء ومرتزقة ومتطوعين عقائديين ، و بآلاف
مؤلفة و مُجولقة مُفولقة ، وهو الأمر الذي يعني بإن العراق سيبقى دولة فاشلة و في أخر قائمة لكل ما يتصف بالفساد والفقر و التخلف و سوء المعيشة و الخدمات الرديئة و كثيرة البطالة و تصاعد نسبة الانتحار و الهجرة بين العراقيات والعراقيين .

هامش ذات صلة :

(هل
استقال جون بولتون أم أقيل؟

ترامب يقيل جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي
طلب ترامب من بولتون تقديم استقالته بسبب عدم موافقته على العديد من اقتراحات
مستشاره للأمن القومي، فيما قالت وكالة أنباء بلومبرج إن الإقالة جاءت بسبب الخلاف حول التفاوض مع حركة طالبان.

هل استقال جون بولتون أم أقيل؟
أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب عبر حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي،
أنه طالب مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، بالاستقالة، وأن الأخير تقدم باستقالته صباح اليوم. وكتب ترامب في تغريدة: “أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أننا لم نعد بحاجة إلى خدماته في البيت الأبيض”. وأضاف في تغريدة أخرى: “أنا لا أتفق مع العديد من اقتراحاته ـــ
نقلا عن صحيفة صوت العراق “ ) .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close