برعاية الرئيس المصري انطلاق فعاليات المؤتمر (30 ) للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية غدا

القاهرة – ابراهيم محمد شريف

تشهد العاصمة المصرية القاهرة يوم غد الاحد الخامس عشر من سبتمبر 2019 فعاليات المؤتمر (30 ) للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي تنظمه وزارة الأوقاف بجمهورية مصر العربية تحت عنوان( فقه بناء الدولة.. رؤية فقهية عصرية ) تحت رعاية فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ويفتتحه رئيس الوزراء، وبرئاسة الدكتور محمد مختار وزير الأوقاف المصري وبمشاركة دولية واسعة،

وياتي المؤتمر الذي ستستمر فعالياته لمدة يومين في اطار الحلقة الهامة في قضايا تجديد الخطاب الديني ونشر الفكر الوسطي المستنير، إلى جانب ماحققته إصدارات المجلس من أرقام قياسية في مجالات التأليف والترجمة والنشر والتوزيع بما شكل ضربة قوية للأذرع الثقافية للجماعات المتطرفة.
ويتناول المؤتمر المحاور التالية

المحور الأول: الأحكام الفقهية المتعلقة ببناء الدول ( رؤية عصرية)

– مفهوم الدولة وأركانها بين الماضي والحاضر

– التوازن الفقهي بين المسئوليات العامة والخاصة وأثره في بناء الدول.

– ا لأحكام الفقهية للمواطنة بين التأصيل والمعاصرة.

– موقف الإسلام من نظم الحكم الحديثة والمعاصرة.

المحور الثاني: فقه الدول وفقه الجماعات

محددات وركائز فقه الدول وفقه الجماعات.

– خطاب القطيعة مع الدولة لدى الجماعات المتطرفة.

– التشوهات الفكرية في بناء مفهوم الدولة لدى الجماعات.

– مسارات الدولة والأمة في التنظيم الدولي المعاصر )رؤية فقهية(.

– الآثار الإيجابية لفقه الدول والآثار السلبية لفقه الجماعات.

– نظرة القانون الدولي لفقه الدول وفقه الجماعات وأحكامها.

المحور الثالث: عوامل بناء الدول :-

– العوامل السياسية

– العوامل الاقتصادية.

– العوامل الثقافية.

– العوامل الدستورية والقانونية.

وفي هذا السياق يشارك وفد المملكة العربية السعودية في أعمال المؤتمر بوفد رسمي يترأسه معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ومن المؤمل ان يلقي كلمةً في افتتاح أعمال المؤتمر

وتأتي مشاركة معالي الوزير عبداللطيف آل الشيخ تجسيداً لدور المملكة العربية السعودية الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين بالعالم ونشر منهج الوسطية والاعتدال وحضورها الفاعل في مختلف المحافل الدولية في إطار التنسيق بين قادة الفكر الديني والمثقفين والعلماء لنشر قيم الإسلام السامية المبنية على الوسطية والاعتدال والتسامح، وبيان تجربة المملكة الرائدة في بناء الدولة العصرية التي جمعت الأصالة والمعاصرة، وحققت الرفاهية للمواطن، ونشرت الحرية بمفهومها الحقيقي، التي بموجبها يتحمل كل مواطن مسؤوليته، كما ظهر الأمن الذي حافظ على الضروريات الخمس.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المشاركة في هذا المؤتمر تأتي امتثالاً لتوجيه القيادة الرشيدة للمملكة التي تحث على المشاركة في كل ما يحقق هذه القيم الكريمة، والإفادة من تجربة المملكة في هذا الصدد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close