اجتماع بوتين نتنياهو وضع اساس للاتفاق حول سوريا،

نعيم الهاشمي الخفاجي
قبل عدة ايام عقد الزعيم الروسي الرئيس بوتين اجتماع مع نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية، واجتماع بوتين نتنياهو لم يكن لتناول الطعام وانما

حملت المحادثات التي أجراها الطرفان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في سوتشي أمس، إشارات عن تنشيط التفاهمات بين موسكو وتل أبيب على الصعيدين العسكري والأمني في سوريا، واعطاء ضمانات روسية لاسرائيل بعدم تغير الوضع في سوريا تجاه ماكان سائدا قبل الهجوم العالمي الارهابية الذي استهدف سوريا والذي استمر نحو ثمان سنوات، حيث قدم لسوريا ارهابيين من ١٠٠ دولة من دول العالم بقيادة التيارات الوهابية والتي اختطفت الاسلام وجعلته دين للقتل وقطع الرؤوس وللسبي وقتل ابناء الوطن الواحد وفق الاسس الدينية والمذهبية والعرقية لتنفيذ اجندات لدول كبرى طامعة في سوريا وبلدان الشرق الاوسط، بعد هزيمة الارهاب فمن الطبيعي ان يتفق اللاعبين الكبار لوضع اسس لتخفيف مناطق الصراع، العلاقات الروسية الاسرائيلية ليست وليدة اليوم، روسيا السوفيت اعترفت بالدولة الصهيونية بعد اعلان ولادة الدولة الصهيونية بنصف ساعة فقط وقبل ان تعترف امريكا بالدولة الصهيونية، وقد

أكد بوتين أن «التفاعل الأمني والعسكري بين روسيا وإسرائيل مهم جداً في مواجهة التهديد المستمر للإرهاب الدولي». وأشاد بمستوى العلاقات مع نتنياهو، مشيراً إلى أن «علاقاتنا سواء في مجال الأمن أو في المجال العسكري، اكتسبت نوعية جديدة بفضل جهودكم إلى حد كبير».
وقد اشار الرئيس بوتين إلى أن «أكثر من 1.5 مليون شخص في إسرائيل يتحدرون من الاتحاد السوفياتي السابق، دولة اسرائيل عند ولادتها كان غالبية اليهود هم من اليهود الشرقيين الذين تم تهجيرهم بالقوة من الدول العربية او من خلال المنظمات الصهيونية، لذلك عند ولادة دولة بني صهيون كان غالبية المواطنين اليهود هم من اليهود من الدول العربية ودول الاتحاد السوفياتي، ولازال ليومنا هذا غالبية اليهود هم من اصول عربية وروسية واوروبا الشرقية،

وأشاد نتنياهو، من جانبه، بمستوى التعاون العسكري بين الطرفين في سوريا، ولفت إلى دور خاص لبوتين في تعزيز التعاون مع إسرائيل، مشيراً إلى أن الاتصالات مع الرئيس الروسي «سمحت بتفادي وقوع أي احتكاك أو تصادم بين عسكريينا». ورأى أن هذا يعد «عنصراً مهماً لاستقرار المنطقة».

وان اجتماع بوتين نتنياهو هو لوضع اللمسات الاخيرة لايجاد توافق روسي اسرائيلي حول سوريا اليوم بزعامة الرئيس السوري بشار الاسد والذي خرج هو وغالبية شعبه منتصرا على الارهاب، نتنياهو يريد تعهد روسي يضمن عدم وجود عسكري ايراني في سوريا، والحقيقة ايران حال انتهاء الحرب الارهابية التي استهدفت سوريا تقوم بسحب قواتها العسكرية وسحب اصدقائها ويعود الوضع في سوريا لوضعه السابق قبل الهجمة العالمية الارهابية التي استهدفت سوريا لتنفيذ الاجندات الدولية في منطقة الشرق الاوسط، الزيارة كانت ناجحة واتفق الطرفين الروسي والاسرائيلي على تفاهمات لطمئنة نتنياهو ان الوضع في سوريا يعود لما كان عليه قبل الحرب الارهابية.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close