خطأ ايراني قاتل,قد يتسبب في حرب شاملة

ربما وعملا بمقولة قطع الاعناق ولاقطع الارزاق,لجا النظام الايراني العنيد الى الانتحار بدلا من انتظار الموت تحت طائلة الحصار القاتل,الذي اخذ يفتك بالشعب الايراني المبتلى بنظام متخلف جائر,اعمته طموحاته في تحقيق حلم اعادة امجاد الامبراطورية الفارسية,فلجأ الى المغامرة وارتكاب الاخطاء الاستراتيجية القاتلة بدلا من التفكير المنطقي والتصرف بحكمة استنادا الى تقدير منطقي لميزان القوى والقدرة الح

قيقية للنظام الايراني,اذا ماضطر الى منازلة قوة عظمى مثل امريكا والتي لاشك انها ان اضطرت الى المواجهة العسكرية مع ايران فسوف تلجأ الى ان توحه اليها ضربات قاتلة خصوصا وان الرئيس ترامب هدد بتدمير ايران ومحوها من خارطة العالم,ان لم ترعوي,واختارت المواجهة والتحدي ويقينا ليس في ذلك اية مبالغة
اليوم استيقظ العالم على نبأ استهداف منشئات نفطية سعودية ,من قبل من زعم انهم انصار الله الحوثيون,ورغم ان كل الدلائل تؤكد استحالة ان يكون لدى تلك الميليشات المدعومة من ايران قدرة وقابلية على ايصال طائرات الدرون الى تلك المسافات الشاسعة والبعيدة عن حدود اليمن,لذذلك فقد بدأت تحقيقات على مستوى عالي,وسرعان ماتواترت الانباء,والمعتمدة على نتائج التحقيق في مصادر تلك الطائرات,وذلك لخطورة الحدث وتأثيره على حركة امدادات الطاقة العالمية,اخرها اعلان الكويت ان تلك الطاءرات اخترقت مجالها الجوي,مما يعني انها لم تأتي من اليمن,بل اما من ايران نفسها,أو من فعل احدى ميليشيات النظام الايراني العاملة في العراق لحساب نظام الولي الفقيه
ذلك الامر,ووفق كل الاحتمالات لا يمكن ان يمرمرورالكرام او يتم التغاضي عنه,لانه يعتبرتطورا خطيرا وتحدي لصبر امريكا وحلفائها ,واصبح لابد من الرد,ومعاقبة النظام الايراني او حلفائه
وان قررت امريكا معاقبة النظام الايراني فسوف لن تقتصر الامور على مجرد الضرب بالعصا

مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close