«الديمقراطية»: اجتماع حكومة نتنياهو في الأغوار، وإباحة بيع أراضي الضفة للمستوطنين منعطف خطير يتهدد المصالح الوطنية

■ أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً اليوم الأحد في 15/9/2019 قالت فيه إن القانون الذي تعمل الإدارة المدنية لسلطة الإحتلال على تشريعه، والذي يتيح للمستوطنين الأفراد «شراء» أراضي في الضفة الفلسطينية المحتلة، يشكل إنعطافة خطيرة، سوف تفتح ذ الباب على مصراعيه، لكل أشكال النصب والإحتيال، للإستيلاء على المزيد من الأراضي وسلب الفلاحين والمزارعين الفلسطينيين أملاكهم، وطردهم وتشريدهم وقطع أرزاقهم، وتوسيع مشاريع الإستيطان والتهويد.

وقالت الجبهة في بيانها ما يزيد من خطورة الأمر أن سجل الأراضي مازال بيد الإدارة المدنية لسلطة الإحتلال، وهي التي تتحكم به، ما يتيح لها التواطؤ مع المستوطنين، في الإستيلاء على الأرض الفلسطينية وسلب المواطنين أملاكهم.

ودعت الجبهة السلطة الفلسطينية وقيادتها، إلى إيلاء هذا الأمر الأهمية المطلوبة، والتحرك بإتجاه قطع الطريق على هذه الإجراءات، وصون الأرض الفلسطينية وأملاك المواطنين، بما في ذلك:

1) طلب إسترداد سجل الأراضي من الإدارة المدنية لسلطة الإحتلال، لسد الطريق على أية أعمال تزوير وتلاعب تلحق الكوارث بالمصالح الوطنية للمواطنين.

2) العمل على تشكيل اللجان الشعبية لحماية الأراضي والأملاك الفلسطينية المهددة بالمصادرة والتهويد.

3) نقل القضية إلى المحافل السياسية والقضائية الدولية لضمان حقوق شعبنا في أرضه.

وفي السياق نفسه نددت الجبهة بعقد نتنياهو اجتماع حكومته في إحدى المستوطنات الإسرائيلية في منطقة الغور، في خطوة منه للتأكيد على نواياه في ضم الضفة الفلسطينية في حال فاز في الإنتخابات التشريعية التي ستجري في إسرائيل يوم الثلاثاء القادم.

وقالت الجبهة إن اجتماع حكومة الإحتلال في إحدى المستوطنات يشكل إنتهاكاً للقوانين الدولية ولقرارات الشرعية الدولية، خاصة قرار مجلس الأمن الصادر بالإجماع رقم 2334 الذي أعاد التأكيد على الوضع القانوني للمناطق الفلسطينية المحتلة في عدوان حزيران 67، وعلى إعتبار الإستيطان باطلاً وغير قانوني، وعلى ضرورة الإنسحاب الإسرائيلي حتى حدود 4 حزيران 67، وعلى مبدأ عدم الإستيلاء على أراضي الغير بالقوة.

وقالت الجبهة إن تدافع التطورات الخطيرة على يد سلطات الإحتلال، لبناء وقائع ميدانية على الأرض، في إطار مشروع «دولة إسرائيل الكبرى» بات يتطلب مغادرة سياسة أوسلو والتزاماته وقيوده، لصالح إعادة تحديد العلاقة مع دولة الإحتلال بموجب قرارات المجلسين المركزي والوطني، بما في ذلك سحب الإعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني، ومقاطعة الإقتصاد الإسرائيلي والتحرر من قيوده■

الاعلام المركزي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close