الرئيس المصري يتهم دولاً بـ«رعاية الإرهاب»

القاهرة: محمد نبيل حلمي
حمّل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دولاً لم يسمّها المسؤولية عن «رعاية الإرهاب وإنجاحه»، عبر تبني منظومات عمل المتطرفين وأفكارهم.
ودعا السيسي، خلال مداخلة أجراها، ضمن جلسات النسخة الثامنة لـ«المؤتمر الوطني للشباب» الذي أقيم، أمس، في القاهرة، إلى ضرورة «مواكبة الخطاب الديني للعصر»، معتبراً أن «الإرهاب كفكرة شيطانية الهدف منها ضرب مركز ثقل الدين للإنسانية».
كان السيسي يتحدث وسط جمع من كبار المسؤولين ورجال الدولة، وحضور أكثر من «1600 مشارك من الشباب»، حسبما أفادت إدارة المؤتمر الذي نَقلت فعالياته غالبية وسائل الإعلام المحلية المصرية.
واستشهد السيسي بسنوات الثمانينات، والتي قال إنها شهدت استخداماً للإرهاب في «تحقيق أهداف سياسية بعيداً عن الشرعية الدولية أو الصدام بين الدول الكبرى، وكان وسيلة ناجحة لتحقيق أهداف بتكلفة سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية قليلة جداً، وانتهت بسقوط الاتحاد السوفياتي في ذلك الوقت». وتخوض قوات من الجيش والشرطة في مصر عمليات موسعة في مناطق مختلفة لمطاردة عناصر «إرهابية مسلحة»، وتركز عملياتها في شمال سيناء لملاحقة مجموعات تدين في معظمها بالولاء لتنظيم «داعش».
وشدد السيسي على أنه «لم يكن من الممكن نجاح الإرهاب، ونمو أفكاره دون تبنيه من دول وحواضن»، وتطرق على وجه خاص إلى «مدارس طالبان» في باكستان، والتي قال إنها «استمرت 8 سنوات تجمع الشباب باعتبارهم القطاع البريء والجريء والطموح؛ غير أنها بدت كأنها وحش وخرج عن سيطرة من أطلقوه، فضلاً عن أن هناك دولاً ألهمتها الفكرة عامي 1992 و1993، وبدأت منذ ذلك الوقت أن تصنع وسائط للاتصال مع هذه الجماعات لكي تستخدمها بحيث يعطيها وزناً وثقلاً حقيقياً في التأثير على المنطقة، وعلى الساحة الدولية بشكل أو بآخر».
وفي فبراير (شباط) 2018، افتتح السيسي، مقر قيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب، وقال حينها إن «القوات المسلحة وأجهزة جمع المعلومات، فوجئت بحجم وضخامة البنية -التجهيزات والاستعدادات- الموجودة للإرهابيين (في سيناء)».
ظاهرة العائدين من المناطق المشتعلة بالعمليات الإرهابية كانت أيضاً من بين محاور كلمة السيسي، الذي اعتبر أن رفض بعض الدول استقبالهم يرجع إلى «صعوبة وإن لم يكن استحالة تغيير صبغة التطرف».
وفي الشأن السوري، أشار السيسي إلى أن «الإرهاب وصل إلى سوريا في موجات خلال أعوام 2011 و2012 و2013» وزاد: «الدول استخدمته (الإرهاب) لتحطيم سوريا وإحداث فراغ في الشرق، لإكمال الفراغ الذي حدث في العراق حتى يتم تدمير الشرق بأكمله، ودون اللجوء إلى الحرب التقليدية، وبعيداً عن مساءلة المجتمع الدولي، وذلك عبر الإرهاب، وعبر عبوة ناسفة نقلب الأحوال».
وخاطب السيسي المصريين بقوله: «لدينا خيار من اثنين، إما أن نسلم لهم (الإرهابيين) حكم البلاد، وإما أن نقف لهم»، وواصل: «سيظل الصراع بينا وبينهم، ونحن حتى الآن لم نتصدَّ فكرياً للقضية كما ينبغي».
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close