ترمب يؤكد هلاك حمزة نجل الارهابي الوهابي السعودي بن لادن،

نعيم الهاشمي الخفاجي
في البداية بهلاك الارهابي حمزة بن لادن فقد خلص العالم من ارهابي شرير مجرم يتلذذ بسفك الدم البشري، بعد ان تناقلت وسائل الاعلام

منذ أكثر من ستة أسابيع من وجود تقارير اخبارية تحدثت عن مقتل نجل ابن لادن، أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بيانا رسميا أكد فيه أن حمزة بن لادن ابن زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن قد قتل في عملية لمكافحة الإرهاب بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقال بيان للبيت الأبيض صدر صباح أمس السبت «إن مقتل حمزة بن لادن لا يحرم تنظيم «القاعدة» من المهارات القيادية الهامة والعلاقة الرمزية بأبيه فحسب، بل يقوض الأنشطة التشغيلية للجماعة». ولم يحدد البيان وقت العملية أو الظروف المحيطة بها وتفاصيلها.

وأضاف البيان أن حمزة بن لادن كان مسؤولا عن مهام التخطيط والتعامل مع مختلف الجماعات الإرهابية.

التقارير التي أشارت إلى مقتل حمزة بن لادن صدرة في 31 من شهر (تموز) الماضي دون تفاصيل عن تاريخ العملية أو المكان أو الظروف التي أحاطت بمقتله،

وبعد مقتل أسامة بن لادن عام 2011 في غارة على المكان الذي خفي نفسه به في مدينة أبوت آباد في باكستان، بدأ اثنان من كبار مساعديه في إعداد حمزة بن لادن للقيام بدور قيادي، وتزوج من ابنة أحدهما (أبو عبد الله المصري)، وتعهد حمزة بالانتقام لموت والده، قبل أن يتم تقديمه في أغسطس 2015 باعتباره صوتاً مهما للتنظيم.
حمزة بن اسامة بن لادن المواطن العربي السعودي ورث الزعامة من ابيه لم يكن هذا الامر بالغريب على ثقافة العرب فقد اعتاد العرب بتنصيب ابناء زعاماتهم بالحلول محلهم بحالة موتهم او قتلهم، الذي اعد حمرة كبديل عن والده الارهابي الدولي اسامة بن لادن هما مساعدان الى اسامة بن لادن من شيوخ الفكر الوهابي يحملان الجنسية المصرية وخريجوا المدرسة الوهابية السع………..وقد نقلت تقارير خبرية ان بعض ابناء ابن لادن وقيل منهم حمزة بن لادن فرّ بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 أع إلى إيران، وقد اعتقلتهم وسلمت بعضهم لدول عربية، لكن حركة طالبان والقاعدة خطفت دبلوماسين ايرانيين في باكستان انتهت بالتفاوض مع ايران في اطلاق سراح المعتقلين لدى ايران مقابل اطلاق سراح الدبلوماسيين الايرانيين،

بكل الاحوال قادة طالبان بغالبيتهم من الجيل الذي شارك بقتل الجنود الروس بفترة احتلال السوفيت لافغانستان، بل وارسلت طالبان والقاعدة قادة مجرمين لنشر الفوضى بالشيشان وشاهد العالم الارهابي خطاب الذي قاد عمليات قتل الجنود الروس بالعاصمة الششانية غروزني وتحدث خطاب بلغة خليجية سعودية عربية واضحة ورغم كل ذلك لكن بعد احتلال امريكا لافغانستان قامت روسيا والصين بدعم حركة طالبان الارهابية نكاية في امريكا، كذلك ايران حالها حال الروس والصينيين لربما تتقاطع مصالحها بدعم طالبان او مقاتلة طالبان، الشيء المضحك المثير للسخرية الصحف السع………… طالعتنا اليوم بخبر مقتل مواطنهم الارهابي السع……الوهابي في غارة امريكية وعندما تحدثوا بنقل الخبر وصلوا الى انهم قالوا حمزة بن اسامة بن لادن هرب الى ايران بعد سيطرة الجيش الامريكي على افغانستان وان ايران استضافته واطلقت سراحه هههههههه بكل الاحوال حمزة مواطن من مواطنيكم اما ايران استضافته فهذه كذبة الاخبار تحدثت عن اعتقاله واطلق سراحه لعملية تبادل دبلوماسيين ايرانيين اختطفتهم طالبان في باكستان، العالم تحكمه مصالح والدليل لننظر ماجرى ويجري من قتل في اليمن وللاسف وقف العالم موقف متفرج لما يحدث ولم يحرك ساكنا لوقف هذه الحرب المدمرة وبشهادة المنظمات الدولية ان غالبية ضحايا حرب اليمن هم من الاطفال والنساء.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close