نائب شبكي ينفي محاولة اغتيال الحشد لنائب عن نينوى: كانت “عرضية”

أكد النائب عن المكون الشبكي قصي عباس، اليوم الجمعة، ان الحادثة التي تعرض لها النائب في البرلمان العراقي عن محافظة نينوى شيروان دوبرداني في سيطرة كوكجلي كانت حادثة عرضية ولم يقصد منها التعرض الى النائب مطلقاً، فيما اشار الى ان سيطرة كوكجلي تحت سلطة قيادة عمليات نينوى وسيطرة افراد الجيش العراقي مع تواجد اللواء 30 التابع للحشد الشعبي.

وقال عباس ، بأن ” العجلة الاخيرة لافراد حماية الموكب حصل سوء فهم بينهم وبين عناصر نقطة السيطرة ما ادى الى اندلاع مشكلة واعتقال افراد الحماية ولكن تم اطلاق سراحهم في اللحظات الاولى لكون هذه المسألة غير مقصودة او مبيتة”.

واوضح النائب عن المكون الشبكي، ان “الهدف من ايقاف العجلة الاخيرة كان بغرض التعريف بالشخص او المسؤول الذي في الموكب فقط وهو اجراء طبيعي ولا يوجد معه عداء شخصي”.

وكان النائب في البرلمان العراقي عن محافظة نينوى (مركزها الموصل) شيروان دوبرداني، ونائب محافظ نينوى سيروان روژبياني قد اتهما ، أمس الخميس ، اللواء 30 التابع لمليشيات الحشد الشعبي بتنفيذ محاولة اغتيال فاشلة لهما في سيطرة كوكجلي (شرقي الموصل).

وذكر المكتب الإعلامي للدوبرداني في بيان أن ” دوبرداني ، وروژبياني تعرضا لمحاولة إغتيال فاشلة، حيث أستهدفهم عناصر من الحشد الشعبي اللواء 30 والجيش في سيطرة كوكجلي “.

وأضاف البيان ، أن “هذا الإعتداء يعتبر خرقا و اعتداء على الدستور، سيما وأن للنائب في البرلمان حصانة ، واعتراض طريقه والاعتداء على موكبه مع نائب المحافظ يعتبر استخفافاً بالقانون والدستور”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close