هل بدأت عملية ذبح البقر الحلوب ( ال سعود)

اي نظرة موضوعية للواقع الذي وصلت اليه مهلكة ال سعود تقول لك بدأت نهاية سقوط انهيار مهلكة ال سعود وبشكل سريع ومدوي وسيكون لهذا السقوط والانهيار ذات تأثير كبير في الجزيرة والمنطقة العربية والاسلامية وحتى العالم لهذا على ابناء الجزيرة والمنطقة ان يكونوا على يقظة وحذر لمواجهة تداعيات هذه النهاية وهذا السقوط والانهيار

لا شك ان مهلكة ال سعود منذ تأسيسها على يد الصهيونية العالمية لعبت دورا كبيرا في كل الاحداث المعادية للحياة والانسان المعادية للعرب والمسلمين التي جرت في المنطقة والعالم فكانت وراء كل الحروب والفتن التي جرت في المنطقة العربية والاسلامية وكانت وراء الارهاب الوهابي بكل تنظيماته وكانت وراء كل شبكات الدعارة والفساد في كل مكان وكانت وراء تخلف العرب ومنعهم من النهوض لبناء أوطانهم وسعادة شعوبهم من خلال نشر الافكار الظلامية الوحشية لدينهم الوهابي وفرضه بطريقة الاغراء والارهاب

لا شك انهم اي ال سعود الذي اشار اليهم الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله ( اذا دخلوا قرية افسدوها وجعلوا اعزة اهلها اذلة) وانهم الذي اشار اليهم الله سبحانه وتعالى (الاعراب اشد كفرا ونفاق) وحذر من التقرب منهم لاي سبب لانهم وباء معدي كما سماهم الرسول الكريم بالفئة الباغية وحذر المسلمين من غدرهم وخيانتهم وظلامهم ووحشيتهم للاسف ان الكثير من المسلمين لم يأخذوا تحذيرات الله ولا الرسول على محمل الجد فوقعوا فريسة لغدر وألاعيب هذه الفئة الفاسدة المجرمة المعادية للحياة والانسان

لا شك ان انتصار الصحوة الاسلامية في ايران حررت عقول العرب والمسلمين وبددت ظلام الفئة الباغية وأيقظت المسلمين من سباتهم العميق طيلة مئات السنين منذ سيطرت الفئة الباغية بقيادة ال سفيان وحتى الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود التي اسستها الحركة الصهيونية لتكمل مسيرة الفئة الباغية في انهاء الاسلام والقضاء عليه وفعلا كانت مصممة على أتمام وتحقيق ما عجزت عنه الفئة الباغية من أتمامه وانجازه وفعلا تمكنت من تحقيق بعض ما عجزت عن تحقيقه الفئة الباغية وخلقت لها انصار ومؤيدين في مناطق عديدة من العالمين العربي والاسلامي حيث استغلت الجهل والفقر كما استندت على امريكا وجعلت من نفسها بقر حلوب تدر دولارات وحسب الطلب مقابل حمايتها من ابناء الجزيرة من العرب والمسلمين ليس هذا فحسب بل جعلت من نفسها كلاب حراسة لحماية اسرائيل ومصالح امريكا لهذا شنت حربا مدمرة على العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل بحجة وقف مد الصحوة الاسلامية التي بدأت تبدد كل ظلام اعداء الحياة من ال سفيان الى ال سعود وكشفت عوراتهم ومفاسدهم كشفت حقيقة ال سعود ودينهم الظلامي الوهابي حتى اصبحت الوهابية لعنة تلاحق من اعتنقها وتقرب منها لهذا شعر ال سعود بأن نهايتهم قد اقتربت وانهم سيقبرون كما تقبر اي نتنة قذرة كما قبرت الفئة الباغية

لهذا اعلنوا تخليهم عن الدين الوهابي واعتنقوا الدين القومي العنصري الطائفي ونشأت مجموعات متطرفة متشددة اكثر تطرف وتشدد من المجموعات الوهابية

المعروف ا ن ال سعود من اكثر الاعداء عداوة للدين القومي ولكل كل من يدعوا اليه واعتقد الكثير من العرب والمسلمين شاهد

وسمع الحروب التي شنها ال سعود على القومية والقوميين والمؤامرات التي حاكوها وخططوا لها ضد القومية والقوميين حتى تلاشت القومية وتلاشى دعاتها ولم تعد صالحة يقوم ال سعود بأحيائها من جديد ولكن باسلوب جديد بأسلوب وهابي ظلامي

لا يدرون ان هذا الثوب الجديد اي ثوب القومية سيسرع في ذبحهم وقبرهم الى الابد

لو ندقق في تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي رمى نفسه في احضان ال سعود فتنازل عن ارض مصر وعرض مصر لال سعود من اجل ان تكون له حصة في دولارات ابناء الجزيرة التي استحوذ عليها ال سعود فشعر أخيرا انه مجرد عاهرة او قواد في نظر ال سعود ووفق هذه النظرة يتم التعامل معه

فجاء تصريحه الاخير واضح كل الوضوح رغم انه لم يشر الى الاسم حيث قال ان هناك دول استخدمت الارهاب لتدمير العراق وسوريا لا شك انه يقصد ال سعود ويقصد بالارهاب كلاب ال سعود الوهابية القاعدة وداعش ومئات المنظمات الارهابية التي ولدت من رحم ال سعود والتي تدين بالدين الوهابي دين ال سعود وأقر ان الارهاب وحش خرج من سيطرت سيده اي ال سعود لهذا على السيسي ان يصحوا من غفلته من سكرته فالاموال التي يصبها ال سعود على من يتقرب منهم انها شبكة صيد تفقده عقله وتخدره ومن ثم تفرض عليه ما تريد

لهذا نرى ال سعود كلما شعروا بالخطر من الارهاب يرسلوه الى العرب ليتخلصوا من شره اعلم ان البلد الذي سيبدءون بتدميره بعد سوريا والعراق هو مصر لهذا عليك ان تكون شجاع وتسمي الاسماء بمسمياتها وتكون حذرا يقظا من ال سعود وكلابهم الوهابية في داخل مصر وخارج مصر والا فمصر في خطر شباب

مصر في خطر نساء مصر في خطر ارض مصر في خطر ويومها انت المسئول عن كل ما يحدث لمصر ارضا وبشرا

ومن الدلائل التي تثبت بداية النهاية لمهلكة ال سعود هو الاتصال الأخير للرئيس الامريكي بالخرف سلمان بعد قيام انصار الله بضربة جوية للمؤسسات النفطية التي أنهت نصف انتاجها النفطي وهذا يعني قل درها فكان الرئيس الامريكي يذكر سلمان بان البقرة التي يجف ضرعها يقوم صاحبها بذبحها وهذا يعني ان البقر الحلوب ال سعود جف ضرعها لهذا على صاحبها ان يقوم بذبحها قيل ان سلمان اصيب بحالة اغماء لا زال يعيشها

اليس هذا دليل على بداية انهيار وسقوط مهلكة ال سعود

مهدي المولى

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close