(نعم صدام على حق باعدام الصدر) وخطئه (لم يحاكمه علنيا).. فصنع منه (شهيد) بما لا يستحق

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا لم يحاكم صدام (الصدر الاول) رغم ان التهم جاهزة وكافية (لاعدامه) باي محكمة رسمية .. حكومية.. بتهمة (الخيانة العظمى والتخابر مع جهات اجنبية).. من ماذا خشى صدام والبعث لمجرد محاكمته.. وتم (قتله بالسجون مع اخته) بشكل تراجيدي مسرحي.. (وسنبين ذلك خلال الموضوع عن سبب عدم محاكمته رسميا) ؟ علما (لو حوكم اي ايراني بزمن الخميني نفسه.. بنفس التهم التي اقترفها الصدر الاول.. كان كافيا باعدامه بالسلنكات في ايران).. وتصبح عليه وعلى عائلته (جريمة مخلة بالشرف).. بتهمة الخيانة الوطنية والولاء للاجنبي.

ومن لسانهم ادينهم.. فمن كتاب انصار ومرافقي الصدر الاول (محمد رضا النعماني) وكتابه (سنوات المحنة وايام الحصار).. التي كتب فيها سيرة الصدر الاول.. وكذلك من مواقف الصدر بحياته.. وحزبه حزب الدعوة.. علما (من سن سنة السوء بالولاء للاجنبي الايراني، والتضحية بالعراق في سبيل ايران هو الصدر الاول نفسه).. وسارت وفق ذلك (المليشيات والاحزاب الموالية لايران بكل خيانة)..

التهم الموجهة للصدر الاول:

– تهمة الخيانة العظمى.. باعلانه الولاء لدولة اجنبية وزعيم دولة اجنبية (خميني).. واستعداده ان يكون (امام جامع صغير بضواحي طهران) على ان يكون (مسؤولا على المرجعية الشيعية العليا).. ودعوته (للذوبان بالخميني حاكم ايران).. اي الولاء المطلق لزعيم دولة اجنبية.. (اكد هذه التهم .. محمد رضا النعماني كاتب سيرة الصدر الاول)..

– التخابر مع جهات اجنبية.. دليلها (الصدر اراد الخروج من العراق، ولكن تلقى اوامر من الخميني بالبقاء بالعراق).. فماذا نطلق على ذلك؟؟ والخميني صريح بانه اراده يتسبب (باضطرابات شعبية بالعراق لصالح ايران) بوصف الخميني للصدر الاول (بان بقاءك بالعراق لتكون كالحسين شهيدا)؟؟ اي (تهمة التخابر مع جهات اجنبية).. وكما قال حسن العلوي وغالب الشابندر (ايران اعدمت الصدر الاول اساسا).. فكيف تخاطب الصدر الاول من على قناة تلفزيونيه ايرانية.. بصورة مباشرة.. فهل سمعنا يوما مثلا اي حزب بالعالم (مثلا الحزب الشيوعي السوفيتي يخاطف الحزب الشيوعي العراقي بالتلفاز)؟؟ هذا ما لا يقبه عقل.. وكذلك يدل على استخفاف لا حدود له.. فايران كعادتها تستخف بدماء عملاءها وخونة اوطانهم الذين يقدمون فروض الطاعة لايران.

– (ربط الصدر الدين بالدولة).. مما يؤدي (لاثارة النعرات المذهبية.. والصراعات الطائفية).. فيدفع (السنة لطرح عقيدتهم الخلافة الاسلامية).. والشيعة (دس بينهم ولاية الفقيه القادمة من ايران وتعتبرها مرجعية النجف الاشرف بالبدعة).. التي لا اصل لها بالمذهب الشيعي الجعفري.

– رفض الصدر الاول.. ان يتزعم (مراجع شيعة عرب عراقيين) بدل (الاجانب من العجم الايرانيين).. الحوزة العلمية بالنجف.. برفضه ان يتسلم المرجعية العليا بالنجف وادارة شؤون الاقامات لرجال الدين الاجانب.. فرفضه لم ياتي (لعدم تفرغه مثلا او مرضه او عدم رغبته).. ولكن (طاعة منه لحاكم ايران خميني.. ) بقوله (انه يفخر بان يكون امام بجامع باحد جوامع طهران على ان يكون مسؤولا بخدمة المرجعية بالنجف)..

– تفسير (امام) يعني لديهم (الامام القائد) .. والصدر يصف (الخميني بالامام).. وايران تهدد بتصدير الثوره ومحمد باقر الصدر يوصي.. اتباعه ووكلائه ومؤيديه وطلابه وحزب الدعوه بتايد ثوره الخميني الايراني بايران ذي النزعة القوميه الفارسيه .. علما الصدر يدعي عراقي رغم تمسكه باصوله اللبنانية الاجنبية عن العراق.. وحتى زوجة الصدر الاول.. هي اخت موسى الصدر واختها زوجة رئيس ايران الاسبق محمد خاتمي.

اما لماذا صدام.. كان يخشى من (محاكمة علنية للصدر الاول) ولحزب الدعوة:

– تهمة الولاء لزعيم دولة اجنبية (الخامنئي) .. حاكم ايران.. بالمقابل (هذه التهمة موجهة للبعث الذي يعلن ولاءه للاجنبي ميشل عفلق السوري وهو اجنبي عن العراق)..

– تهمة تاسيس (احزاب اديولوجية ذات توجهات خارجية اقليمية تستقوي بالخارج الاقليمي على الداخل العراقي).. وهذه بالفعل مطبقة على حزب الدعوة والصدر الاول.. ولكن بنفس الوقت هي تهم موجهة لحزب البعث وفكره نفسه.. فالولائيين اديولوجية اجنبية من ايران، والبعث اديولوجية اجنبية من سوريا)..

– تهمة تميع الحددود والولاءات والهوية.. (فالاسلاميين الولائيين يميعون الحدود باسم الاسلام.. والقوميين يميعون الحدود باسم القومية العربية).. (فداعش ودولة الخلافة الاسلامية التي ميعت الحدود بين العراق وسوريا).. (الخميني وبعده خامنئي ميعوا الحدود ونشروا المليشيات التي تجهر بولاءها لطهران ليكونون ادوات لطهران ومخالب لها لتصفية حساباتها الدولية والاقليمية على حساب الاراضي العراقية والسورية واليمنية واللبنانية)..

– تهمت ربط الدين بالدولة.. وما تجر من كوارث.. في حال محاكمة الصدر عليها، عليها ان نحاكم البعث لربطه القومية بالدولة.. وما يعني من اثارة النعرات القومية ببلد متعدد القوميات..

علما الصدر الاول لم يعارض صدام لانه دكتاتور..

بل (لان صدام رفض هيمنت ايران على العراق، ورفض تنصيب الخميني امام وقائد على العراقيين).. بمطالبة صدام (بجعل المرجعية بزعامة شيعية عربية).. وكذلك رفض صدام (ان يستبب الصدر الاول باضطرابات باسم ثورة بامر من اجندة خارجية اجنبية ايرانية).. تجهر بجعل العراق ولاية ايرانية تخضع للمرشد الايراني.. وكل ذلك اثبتته الايام.. وهذا لا يبرأ صدام من جرائمه.. وطغيانه.. ولكن يؤكد ليس كل قرارات صدام كانت خاطئة

فيذكر بان صدام الذي كان (رئيس جمهورية العراق)… طلب من الصدر (ان يعلن الصدر تنازله عن تاييد الحكومه القائمه في ايران التي هي (حكومة اجنبية).. وتظهروا تأييدكم لموقف العراق منها.. وهذه الامور كما ترون يسيرة التنفيذ، كثيرة الاثر جمة النفع لكم من قبلنا فلا تضيعوا هذه الفرصة التي بذلتها رحمة الدولة لكم)؟ فكان رد الصدر اصرار على الخيانة (تبا لكم ولما تريدون .. اظننتم ان الاسلام عندي شيء من المتاع يشترى ويباع)؟؟ لتعكس (عقلية الصدر.. الذي هو بواد والعراق كدولة والعراقيين كشعب بواد اخر).. فالولاء للعراق لديه (عداء للاسلام) ولكن (الولاء لايران هو الاسلام)؟؟ ثم هل يوجد اكثر من الاسلاميين اشتروا وباعوا بالعراق باسم الاسلام.. والتاريخ الحديث شاهد.

ولنتبه.. (بان الاقدار.. انتقمت من الصدر ثم صدام وكليهما تم اعدامهما) حوبة (الزعيم قاسم)

– (وسبحان الله حوبة عبد الكريم قاسم.. الذي تامر عليه حزب الدعوة والبعث لمجرد ان قاسم اراد العراق للعراقيين ورفع شعار (لنعمل لصالح الفقراء).. ورفض جعل العراق ضيعة لمصر باسم القومية، او لايران باسم المذهب او الدين).. (ليُعدم الصدر ثم صدام).. انتقاما من الاقدار من الخونة والعملاء الذين تامروا على قاسم.. وسبحان الله ايضا.. (لم يبقون لقاسم قبرا.. فلينبش قبر صدام.. ثم يكشف زيف الاسلاميين ببناء مرقد الصدر الذي تم ايقاف العمل به اخيرا.. ورغم بناءه اصبح عار على ال الصدر والاسلاميين، وكشف زيفهم وادعاءاتهم بالزهد).. ليبنون قصور باسم مراقد من اموال ميزانية الفقراء العراقية.. اي يسرقون الفقراء، الذين كان عبد الكريم قاسم ناصرا لهم.. وسياتي يوم قريبا ان شاء الله حتى مرقد الصدر الاول يهدم من قبل الشيعة انفسهم انتقاما من ائمة الزيف والضلالة.

ومن ما سبق يجب (اسقاط الجنسية عن كل من يجهر بولاءه لدولة اجنبية او زعيم اجنبي):

واسقاط الجنسية عنهم.. هو حفاظا على سيادة العراق وتأمين مستقبل الاجيال.. فهؤلاء انتهكوا سيادة العراق بالصميم، ويخططون لاخراج القوات الامريكية بالبرلمان من اجل لا يبقى غير فقط الاعلان الرسمي بان العراق محافظة ايرانية.. :

– فاين سيادة العراق وصور زعماء ايران الاجانب عن ال عراق .. خامنئي وخميني بشوارع بغداد


ين سيادة العراق وترفع اعلام دولة اجنبية ايران بنص بغداد بكراديس مسلحة

اين
سيادة العراق ويخرج الخونة زعماء المليشيات يجهرون بانهم سيجرون الحرب لداخل العراق لصالح ايران في حال دخول ايران وهي دولة اجنبية عن العراق باي حرب مع امريكا او اي جهة دولية اخرى
اين سيادة العراق و ثرواته تسرق وتستنزف تحت اعين مليشيات الحشد الايرانية الولاء التي جهرت بانهم حماة هذا النظام السياسي الفاسد بالعراق
اين سيادة العراق وملايين العراقيين تحت خط الفقر و عاطلين عن العمل


اين
سيادة العراق ومليشيات ايران تملئ العراق بالمخدرات والروليت وتجارة الرقيق البيض والاتجار بالبشر والاعضاء..
لا سامح الله ن خرجت امريكا.. يعني تسليم العراق رسميا لايران ولا يبقى غير فقط تعلن ايران بان العراق محافظة
ايرانية..

وهنا نعطي مثال (لنتاج الصدر الاول).. (عادل عبد المهدي).. كمثال للقوى السياسية الحاكمة:

عادل عبد المهدي كان يستلم مليون دولار شهريا فقط كمخصصات وليس راتب.. وهذه تكفي لبناء مدرسة حديثة فلمدة سنتين يمكن بناء 24 مدرسة حديثة بالعراق..
فماذا نفعنا عادل عبد المهدي سابقا حتى ينفعنا اليوم..
ما اخبار بنك الزوية؟؟ من لم يستطع ان يسيطر عل حمايته من سرقة مصرف.. كيف يسيطر على مافيات الفساد السياسية التي
تغولت بالعراق منذ 16 سنة.. هذه اذا اخذنا كفرا عادل عبد المهدي بحسن الظن؟؟ وليس هو اصلا جزء من منظومة الفساد نفسها..

فالولائيين.. الموالين لايران.. (هم من يعترفون بانهم يفخرون بانهم خدم تحت اقدام حاكم ايران)

فهم يعلنون ولاءهم الخياني.. بجر الحروب لدول المنطقة لتأمين الداخل الايراني.. بكل خسة اخلاقية مسخوا بها نتيجة تبنيهم لمعتقد عفن (الخيانة العقائدية = الولائية)..
لترويج (الخيانة).. لتشريع (خيانة الاوطان لصالح ايران) في وقت يتم (اعدام اي ايراني يوالي اي دولة اجنبية او يعلن بيعته لحاكم اجنبي)..

وما يثبت ذلك (بان الصواريخ التي تضرب السعودية مثلا).. المنطلقة من العراق او اليمن.. من قبل مليشيات موالية لايران، نجد (زعماء هذه الميليشيات يقولون.. لماذا توجهون الانظار لايران..
فالمفروض ان توجهونها ضدنا بالعراق واليمن وسوريا ولبنان).. فهل وجدتم خونة انكس من هؤلاء.. فحسن نصر الله .. هو من (اكد بان ايران وراء الهجمات) حين قال (ان محور المقاومة.. قائدها وسيدها وامرها.. هو خامنئي.. الواجب الطاعة.. ).. اذن الحوثيين وحزب الله والمليشيات
الحشدوية الموالية لايران.. كل اعمالها بامر من خامنئي حاكم ايران..
اليكم كلام حسن نصر الله (بأن “حزب الله” بخوض بقيادة إيران معركة كبرى، وقائد مخيّمنا هو خامنئي!”.)؟؟ اها.. يا نزار حيدر؟؟ يجب على العالم الرد مباشرة داخل الاراضي الايراني
بضربات ماحقة.. كرد فعل لاي عمل تقوم به اذرع ايران بالمنطقة..

وقال السيد نصر الله ان “هذا المعسكر يقف على رأسه سماحة الامام القائد الخامنئي نقول للعالم كله ان امامنا وسيدنا وحسيننا في هذا الزمان هو سماحة اية الله العظمى السيد علي الخامنئي
والجمهورية الاسلامية قلب المحور وداعمه الاساسي وعنفوانه وجوهره”.. فهل يوجد جهرا بالخيانة كما يجهرها امثال حسن عدو الاوطان..

والاخطر بان (الولائيين) هم منبع (الشر للعالم والكراهية).. :


فهل يوجد اكثر شعارات (الموت لامريكا وامريكا الشيطان الاكبر) التي ترددها ايران ونظامها العنف ضد الامريكان والتي تعني دعوة
لقتل 300 مليون امريكي من طفل ورجل ونساء على الهوية لمجرد هم امريكان؟


عندما يسال ترامب (لماذا يكرهون امريكا).. الجواب/ بسبب الاعلام الايراني العفن الذي روج لثقافة الكراهية.. ضد امريكا .. وسخرت
ايران موارد نفطية هائلة من خزينة ايران لنشر الكراهية ضد امريكا..


.
انتظار الكونغرس حتى يوافق على (اي عمل عسكري) للدفاع عن حلفاء امريكا.. يعني (شعور الحلفاء بان امريكا لا يعتمد عليها).. مما يدفع الكثيريين للذهاب للروس ..
كما فعل اوردغان تركيا..

.
الهدف من العمليات العسكرية الامريكية التي ندعو الله ان تحصل قريبا.. هو (كسر ظهر اي قوة تهدد امريكا بالعالم.. وخاصة ايران.. وارسال رسالة .. بان امريكا ها
هنا).. وبالتالي يزيد ثقة حلفاء امريكا بامريكا.. وقدراتها..
هذا بعض من فيض..

اخطاء صدام وجرائمه.. التي جعلت من معارضيهم شهداء:

فلو حاكم صدام الصدر الاول بمحكمة علنيه.. لكشفت امام الراي العام حقائق كانت غائبه عليهم.. ولو كان صدام اذكى (لقام بتسقيط الجنسية العراقية عن الصدر الاول مثلا،
وتسفيره خارج العراق).. فايران ارادات الصدر داخل العراق لتنتفع منه.. اذن الصدر الاول خارج العراق يضعف مخططات ايران داخل العراق..

اذن بالتاكيد صدام عالجها بغباء واجرام.. بقتل الصدر الاول.. بدون محاكمة.. وكذلك هو رفض هيمنت ايران، ولكن سلم العراق بكل خسة لطوفان مليوني مصري سني للتلاعب الديمغرافي
ضد الاكثرية الشيعية العربية بالعراق، غير مبالي بالكوارث التي حلت بالعراق نتيجة تدفق الاجانب المصريين اليه وما نشروه من موبقات وخداع للعراقيات والمخدرات والجريمة وغيرها..

كما فعل الخونة من بعده من الاحزاب الاسلامية المحسوبة زورا شيعيا الموالية لايران التي سلمت العراق للايرانيين بكل خسة وفضلت الايراني على العراقي داخل العراق، كما
كان صدام يفضل الاجانب المصريين على العراقيين داخل العراق..

……………….

واخير
يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية
مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي
والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close