بؤرةُ الأشواق

عدنان الظاهر آب 2019

بؤرةُ الأشواق

1ـ طفّي بؤرةَ أشواقي

في بحرِ الدمعِ المُرِّ

قرّحتِ مشافرَ أجفانِ السُهْدِ

مدّدتِ غطاءَ الظُلمةِ تنهيدا

ظلّي فالليلُ إذا ما غبتِ يطولُ

نوّرتِ شهابَ رجوعي قنديلا

قمرُ الساحلِ يطويني منديلا

طيفي حولي إنّي لولاكِ لما أدماني كأسي إدمانا

ولّيني الأمرَ فإني مولاكِ

أتريّثُ في دربِ الصبِّ أُنيرُ خطاكِ

2ـ أنتِ ..

أطفأتِ الشارعَ جُرحاً مفتوحا

كنتِ النورَ وكنتِ النارا

أرأيتِ ؟

هل مرّتْ صفوةُ ما فيكِ بذكري

أيامَ حصادِ حقولِ ذؤاباتِ النورِ

مسّدتِ سنابلَ أقداحي

كيما أفتحَ للرائي بابا

يُدنيني من شقِّ البرقِ الناري

ماذا أبقيتِ لناقةِ سُقيا الدارِ

لو أنكِ قاتلتِ بحدِّ القامةِ في الرأسِ

هيهاتَ فجُهْدُكِ مُنحازُ

ألغازٌ تنفيهِ وتأبى

خُضْها ..

الخَطْرَةَ بعد الأخرى

[ النجمُ هوى يتبرّجُ دَلْوا ]

فارفعْ رأسكَ قُطْبا

يا مَنْ عطّلتَ الرؤيا كيلا

يبقى حُصنُكَ مثلومٌ بُرْجا

3ـ أقلِلْ لا تُسرفْ

أطلِقْ ما في كأسِ الرأسِ

طرّزتَ الشكوى أشواكاً إكليلا

ما ذنبُ الساري ليلا

إنْ سوّى مرآةَ الليلِ شظايا

فالفُلكُ قريبٌ جدّا

يتأهّبُ أنْ يطوي بحرَ الرومِ سريعا

جامِلْ هذا الركبَّ ودارِي

تاليهِ يحملُ بصمةَ إرهاقِ

يا ويلَ الباقي في نَفَقِ الإخفاقِ

فالدمعُ مطارقُ أحداقِ .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close