بالفيديو…”الجبهة الثورية” السودانية: نرحب بقرار المجلس السيادي باطلاق سراح أسرى من الحركات المسلحة

قال ياسر عرمان، القيادي بالجبهة الثورية السودانية، إن الجبهة تنظر بإيجابية للخطوات التي قام بها المجلس السيادي، والتي كان آخرها باسقاط عقوبة الإعدام عن بعض عناصر الحركات المسلحة واطلاق سراح أخرين، معرباُ عن أمله في مزيد من الخطوات والشروع في اجتماع لوقف العدائيات، وإرسال المساعدات الإنسانية للمحتاجين في كل مناطق الحرب.

وأضاف عرمان خلال لقاء له في قناة الغد، أن الجبهة تأمل أيضا في إرسال لجنة الأسرى للخرطوم، كي تبدأ المفاوضات الفعلية في 14 أكتوبر حتى تطوي البلاد صفحة الحرب، وينضم الجميع في اطار عملية سياسية لانشاء نظام جديد، متابعاً أنه تم الاتفاق في خلال اتفاق جوبا على نوعين من الإجراءات، الأول متعلق بما رود في الوثيقة الدستورية المتعلقة ببناء الثقة، ومن بينها فتح الممرات الإنسانية واطلاق سراح الأسرى وإعادة الممتلكات وإلغاء الأحكام وغيرها، أيضا توسيع العملية السياسية بإدخال مناطق مهمة مثل شرق السودان ومناطق الشمال التي تعاني من اجراءات تهميشية تعسفية.

وأوضح عرمان أن هناك نقاط من اتفاق جوبا لا تزال قيد التنفيذ، إلا أنه هناك إرادة جديدة، والجميع يرحب بتلك الإرادة السياسية الجديدة، مؤكداً أن الجميع يهدف إلى بناء شراكة جديدة، تضم كافة القوات لبناء مشروع وطني ينفتح على كل القوى الوطنية من أجل بناء سودان جديد.

وأشار عرمان إلى أن الفصيل الوحيد الذي لم يشارك في مسار التفاوض في جوبا هو حركة تحرير السودان، إلا أن هناك إشارات إيجابية حول تجاوبه، فإذا استطاعت الحكومة أن توفي بوعودها ووصلت لاتفاق حقيقي يمكن أن يمهد هذا إلى المناخ يؤكد لغير الراغبين في الاتفاق من جدية الوضع الجديد، ومن إمكانية أن تكون المرآة السودانية صالحة لعكس الوجوه المتنوعلة للسودانيين جميعاً.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close