اختتام فعاليات مهرجان الأطفال السينمائي الـ32 باصفهان بمشاركة دولية واسعة

Image preview
منصور جهانی – اختتم مهرجان الأطفال واليافعين السينمائي نسخته الثانية والثلاثين بقاعة مؤتمرات مجمع «سيتي سينتر» السينمائي في مدينة اصفهان (وسط ايران).

وبحسب المكتب الاعلامي للمهرجان، اخُتتمت فعاليات النسخة الـ32 بحضور جمع غفير من كبار المسؤولين الايرانيين والفنانيين الاجانب من ضمنهم «حسين انتظامي» مدير مؤسسة السينما الايرانية، مدير المهرجان «علي رضا تابش»، المستشار العالي لمؤسسة السينما «عليرضا رضاداد»، سید «محمدمهدي طباطبایینژاد» مساعد الرقابة والتقييم بمؤسسة السينما الايرانية، «حبيب ايل بيغي» مستشار مدير المهرجان، «قدرت الله نوروزي» محافظ اصفهان، مندوب اليونيسيف بايران، «مسعود نجفي» مدير العلاقات العامة للمؤسسة السينمائية، مدراء الأقسام المختلفة للمهرجان.

انطلقت مراسم الاختتامية بتلاوة آيات من القرأن الكريم للقارئ “كلام الله مجيد» وبعد الاستماع للنشيد الوطني الايراني، تم عرض فيديو لتابش يوضّح فيه أقسام المهرجان (القسم الدولي، القسم الايراني، الجوائز الخاصة، جائزة سيفج، جائزة الشهيد بهنام محمدي وجائزة لجنة تحكيم الأطفال الدولي والايرانية علاوة على جائزة زافن قوکاسیان الخاصة بالسينما الايرانية).

في مستهل المراسم أعرب رئيس بلدية أصفهان «قدرت الله نوروزي» عن تقديره لمنظمي مهرجان الأطفال واليافعين السينمائي بنسخته الـ32 في طهران وأصفهان ورحب بالضيوف والمسؤولين، قائلاً: «اليوم نشهد اختتام مهرجان ذو أبعاد وجوانب مختلفة ولها أهمية خاصة. الإحساس بالمشاركة هو أيضا أحد خصائصه. خلال الدورة الثانية والثلاثين من هذا الحفل السينمائي، شاهدنا اليافعين والأطفال يلعبون دورًا نشطًا في هذه الفعالية الفنية وشاركوا في العمل بشكل فعال. تم اختيار 26 صحفيا و 32 حكاما من بين المتطوعين خلال المراحل ولعبوا دورا فعالا للغاية خلال المهرجان.

تابع نوروزي: لقد عزز المهرجان دور المسؤولية الاجتماعية بشكل كبير، ولم نستخدم أسماء الأطفال في المهرجان فحسب، بل كان المهرجان مخصصًا للأطفال واليافعين والفنانين ومدراء المهرجان قادرين على توسيع نطاق هذا الحدث السينمائي الهام ليشمل المناطق المحرومة أيضا.

وأضاف رئيس بلدية اصفهان: لعب المهرجان دورا بارزا في جانب الحيوية الاجتماعية وإبراز النوع الاجتماعي، حيث جلب السعادة والفرح الى المواطنين. إذا كان لدينا استطلاع للرأي اليوم لوجدنا بالتأكيد أن هناك سعادة واسعة النطاق في جميع أنحاء أصفهان. يشاهد معسكر أصفهان للفنون الذي يضم 3200 مقعدا كل ليلة مشاهدة أفلام المهرجانات، والممر الثقافي لأربع حدائق في أصفهان هذا العام، والسينما المتنقلة في المناطق المحرومة من المدينة، مما جعل الأطفال يشاهدون أفلام المهرجان بأقل قدر ممكن من الازدحام. حقق مهرجان هذا العام العديد من الإنجازات الدبلوماسية، حيث تم نقل لقطات من الفيلم إلى 34 موقعا في جميع أنحاء البلاد، وأكثر من 100 برنامج وعروض أفلام في مناطق مختلفة بالإضافة إلى مناطق غمرتها الفيضانات هذا العام.

في ختام تصريحه قال رئيس بلدية اصفهان: أعتقد أنه في حال تعاضد الأصدقاء معا سنتمكن من خلق أجواء جيد، يجب أن نتمكن من مواصلة هذا المسار بإخلاص وصدق حتى يتسنى لنا مشاركة الآثار مع الأطفال. إنني أقدر الدور الذي تلعبه وزارة الإرشاد وتعاون جميع المديرين التنفيذيين وأصحاب المصلحة وكذلك الضيوف في إقامة مثل هذا الاحتفال وآمل أن يكونوا رسولًا جيدًا لمدينة أصفهان العالمية.

كما حضر المراسم وشارك بتوزيع الجوائز كل من وزير الثقافة والارشاد الاسلامي «عباس صالحي» ومدير المهرجان السابق «عليرضا رضاداد» الذي تم إحياء ذكرى إنتهاء عمله بالمهرجان وتقدير جهوده في هذا الحدث السينمائي البارز.

وتم توزيع الجوائز على الشكل التالي:

القسم الدولي:

كانت جائزة الفراشة الذهبية من نصيب «ابن البحر» عن أفضل فيلم سينمائي قصير من إعداد «عباس جلالي، ولوح التقدير من نصيب فيلم «هكر» لـ ساينه ليبك جانسن ومورتن كافمن.

الفراشة الذهبية عن أفضل سيناريو لفيلم «الساحر الصغير» بقلم «ماتياس باخت». كما حاز فيلم “23 شخص» على الفراشة الذهبية عن أفضل إخراج لـ «مهدي جعفري».

وحصد فيلم (الصقور) على جائزة «سيفاج» لكل من «آنا وغديس غيسلدوتر» و «تورهالو غورنارسون».

وحاز فيلم «بيله» على الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم سينمائي طويل لـ «يانيس يوهويس»، وكانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة بالقسم الدولي من نصيب فيلم «تشاسكيت» للمخرجة والمنتجة «بريا راماسوبان».

فيما حصد «ابن البحر» الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم قصير في القسم الدولي للمنتج عباس جلالي يكتا.

كما تم تكريم آيلين رشيديان» لدورها في فيلم «قطار تلك الليلة»، وتم تقديم تقدير خاص لـ ليدا فضلي مخرجة فيلم الرسوم المتحركة «هذا الطرف ذلك الطرف»، وكانت جائزة اليونيسيف من نصيب بابك نبي زاده عن فيلمه “المحيط خلف النافذة».

أما في سياق جوائز الحكام من فئة الأطفال واليافعين، فحصد فيلم «هكر» الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم في هذا القسم لـ ساينه ليبك و «مورتن كافمن».

بينما حاز فيلم الأنيميشن القصير (المغيم) على الفراشة الذهبية لـ «فيليب ديوياك.

وتم إهداء لوح تقدير لجنة تحكيم الأطفال واليافعين لـ فيلم «لوييز ولوكا – مهمة الى القمر» من إنتاج وإعداد «كورنليا بويسن سينووه هرشدال». وحصد فيلم الانيميشن الطويل «جيكوب، مي مي والكلاب المتحدثة» الفراشة الذهبية من إعداد «سابينه آندرسون».

القسم المحلي:

جائزة «وب سري» في قسم الكسب والعمل لـ كيان قاسم بور عن فيلمه «اوزيا».

دبلوم فخري في قسم الكسب والعمل لـ كلنوش شريفي عن فيلم «في أمان الله أيها المسخ»، ودبلوم فخري في قسم الابتكار الفني لـ بجمان مالمير عن فيلم «رأس بطن بطن رأس» أما في قسم جائزة مركز توسعة سينما الأطفال فحاز «امير حسين قهرايي» على دبلوم فخري عن إخراجه فيلم «بازیوو» والدبلوم الفخري لجائزة «زاون قوكاسيون» لـ «مايكل شارر» عن فيلم «الساحر الصغير».

وكانت الفراشة الذهبية عن أفضل فيلم للأطفال من نصيب «حميدرضا قطبي» عن فيلمه «قطار تلك الليلة”، والفراشة الذهبية لأفضل فيلم لليافعين لـ «بابك نبي زاده» عن فيلمه «المحيط خلف النافذة».

جائزة الشهيد «بهنام محمدي» لـ «مهدي جعفري» عن فيلمه «23 شخصاً»

وبعد كلمة وزير الثقافة الايراني «عباس صالحي»، تم تقديم ديبلوم الفخر عن أفضل فيلم رسوم متحركة (هذا الطرف ذلك الطرف) للمخرجة ليدا فضلي، والفراشة الذهبية لـ «ميهن جواهريان» عن فيلمه «زر زری کاکل زری».

دبلوم فخري لـ «عباس جلالي يكتا» عن فيلمه «ابن البحر» لأفضل فيلم روائي قصير، ودبلوم فخري لـ «مرتضى آسماني» عن فيلمه «سرخابي».

دبلوم فخري لأفضل مخرج فيلم طويل روائي لـ «مجكان بيات» عن فيلم «ابن الأرض».

وحصد «محمد نجيبي» أيضا على دبلوم فخري عن أفضل فيلم روائي طويل (ابن الأرض).

دبلوم فخري لأفضل فيلم رسوم متحركة كان من نصيب «مصطفى مزرعتي» عن فيلمه «بنيامين»، والدبلوم الفخري لـ «سلمان خورشيدي« عن أفضل سيناريو في فيلم «بازيو»

الفراشة الذهبية لـ «مهدي جعفري» عن أفضل سيناريو في فيلم «23 شخاصا».

دبلوم فخري لـ «آيلين رشيديان» لأفضل تمثيل في فيلم «قطار تلك الليلة»، ودبلوم فخري آخر لـ «راستين عزيزبور لأفضل تمثيل في فيلم «تورنا2».

دبلوم فخري لـ «محمد آزادي» عن أفضل تمثيل في فيلم «المحيط خلف النافذة».

الفراشة الذهبية لـ «علي رضا اكبري» عن أفضل تمثيل في فيلم «منطقة ممنوع الطيران فيها».

الفراشة الذهبية لأفضل مخرج في القسم المحلي كانت من نصيب «امير حسين قهرايي» عن فيلمه “بازيوو».

الفراشة الذهبية لأفضل فيلم في القسم المحلي لـ مجتبى فرآورده عن إنتاجه فيلم «23 شخصا».

الفراشة الذهبية الخاصة بلجنة التحكيم لـ «بهروز رشاد»، لإنتاجه فيلم «قطار تلك الليلة».

دبلوم فخري في قسم الكسب والعمل لـ «امير حسين قهرايي» عن فيلم “بازيوو».

في قسم الابتكار الفني حصد «حميد رضا قطبي» على الدبلوم الفخري عن فيلم «قطار تلك الليلة».

كما حصد ايضا «حامد بامروت» نجاد على جائزة تقدير عن فيلم “منطقة ممنوع الطيران فيها».Image previewImage preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close