الكشف عن حكّام القسم الدولي بمهرجان أفلام الأطفال واليافعين الـ32 باصفهان

Image preview

كشفت إدارة مهرجان أفلام الأطفال واليافعين بنسخته الـ32 عن اسماء لجنة الحكّام الخاصة بالعرض الدولي بأقسامه الثلاثة.

وبحسب المكتب الإعلامي الخاص بالمهرجان الدولي لأفلام الأطفال و اليافعين الـ32، فقد تم الإعلان عن أعضاء لجنة الحكام للأفلام القصيرة والطويلة وقسم سيفج بالإضافة لأفلام الرسوم المتحركة القصيرة منها و الطويلة، الخاصة بالعرض الدولي للمهرجان الذي انطلقت فعالياته في اصفهان.

وتم تعيين كل من «ليا غيلموتدينوا»، «يونغ هيون يو»، «دا- مينغ لي»، «كاترينا دوكورن»، «سارة كثير»، «محمد مهدي عسكربور»، و«ليلى رشيدى»، حكّاماً على الأفلام القصيرة و الطويلة التابعة للعرض الدولي، كما عيّن كل من «دراغان ميلينكوويج فيمون»، «فاطيما محمد الو» و«محمد بخشي» حكاما على العرض الخاص بـ جائزة سيفج، بالإضافة إلى «ألكسندر اتانه، «إيزابلا بلوسينسكا»، «نيلز بوتمن»، «ميخائيل تومليا» و«أمير سحرخيز» حكاما على أفلام الرسوم المتحركة الطويلة منها والقصيرة.

فيما يلي عرض موجز عن السوابق العلمية والفنية الخاصة بأعضاء لجنة تحكيم الأفلام القصيرة والطويلة:

ليا غيلموتدينوا

ولدت «ليا غيلموتدينوا» Liya Gilmutdinova في روسيا سنة 1984. تخرجت من جامعة تدريب المعلمين الحكومية الروسية وبدأت العمل في شركة تتارستان للإذاعة والتلفزيون في عام 2003 . كما قد أنتجت عدة أفلام وثائقية ما بين عام 2005 و 2016.

لقد كانت عضوا في الاتحاد الدولي للصحفيين ، عضوا في لجنة تحكيم المهرجان الدولي لأفلام داكا، عضوا في لجنة تحكيم النسخة السابعة من مهرجان نيبال لحقوق الإنسان وعضوا في لجنة الانتخاب لمشروع «السینما خلال سبعئ ایام» في كازان.

يونغ هيون يو

ولد «يونغ هيون» Jung Hyun Yoo يو في كوريا الجنوبية عام 1976.

و قد تخرج من جامعة الفنون سنة 2000، كما قد بدأ عام 1999 بإنتاج الفيلم القصير (ما هو الشيئ الذي تريده) و الذي عرض خلال مهرجان أفلام شباب كوريا- اليابان.

بالإضافة إلى أن فيلم (أربعة ملايين ضربة) هي من أعمال يونغ هيون لعام 2000 و التي من خلالها فاز بجائزة أفضل فيلم خلال مهرجان الأفلام القصيرة لكوريا و جائزة أفضل فيلم خلال مهرجان الأفلام القصيرة في بوسان.

عام 2011، بعد أن تم عرض الفيلم القصير بعنوان (وحيد) في عدة مهرجانات دولية، فاز بجائزة أفضل فيلم خلال مهرجان أفلام دايجون . كما أن عام 2019 حصد الفيلم القصير (أسطورة الثعلب) جائزة أفضل فيلم خلال مهرجان VR Video Content.

دا-مينغ لي

ولد «دا-مينغ» Daw-Ming Lee في الصين عام 1953، كما حصل على شهادة الماجستير في الفنون الجميلة في الإذاعة، التلفزيون والسينما من جامعة تيمبل. باحث في مجال الأفلام و مؤلف الفيلم الوثائقي (التاريخ، جمال المعرفة، الأنتاج و الأخلاق) عام 2015. و قد عرف كأحد المشاهير في إنتاج الأفلام في الصين. و من ضمن العناوين التي أنتجها و أخرجها:

إخراج الفيلم القصير (لاعب ساونا (1988)

إنتاج فيلم (حياة بلا هدف) (1996، حصد الجائزة الفضية خلال المهرجان الدولي لأفلام طوكيو و جائزة خاصة مقدمة من الحكام الدوليين لمهرجان أفلام كين).

حاليا ، دا-مينغ لي أستاذ و منظم للدراسات العليا في الفنون الجميلة في أكاديمية أفلام جامعة هونغ كونغ.

كاترينا دوكورن

ولدت «كاترينا دوكورن» Katharina Dockorn في برلين عام 1961، كما درست التاريخ والعلوم الاجتماعية في جامعة هومبولت.

عملت «كاترينا دوكورن» كمحررة في الاستوديو التلفزيوني GDR حتى عام 1991 . كما أنها كانت مراسلة في عدة قنوات تلفزيونية، صحف و مجلات ثقافية في ألمانيا و عدة دول أخرى . بالإضافة لكونها عضو ثابت في الإتحاد الدولي لنقّاد فيلم (FIPRESCI).

سارة كثير

«سارة كثير» Sara Kasir الممثلة، المنتجة للأفلام و المقدمة التلفيزيونية اللبنانية، ولدت عام 1983.

حصلت على شهادة الماجستير و الدكتورا في التمثيل و المسرح، كما حصدت أول جائزة دولية لها خلال مهرجان الأفلام الوثائقية للجزيرة عام 2011.

عام 2015، سارة كثير كانت أحد أعضاء لجنة حكام مهرجان فجر الدولي.

و قد لعبت أدوار أساسية في ثلة من الأفلام و المسلسلات اللبنانية بالإضافة لإنتاجها و إخراجها لعدة أفلام و مسلسلات تلفزيونية و أفلام سينمائية ملائمة للأطفال و اليافعين.

حاليا، سارة كثير أستاذة في جامعة الإعلام، ممثلة و مخرجة في لبنان.

محمد مهدي عسكربور

درس عسكربور مجال السينما حيث تخرج من كلية هندسة الصوت، و الذي أصبح من أهم منتجي و مخرجي السينما الإيرانية، بالإضافة لكونه أحد أعضاء مجلس الإدارة و نائب (FIP إتحاد دولي لمنتجي الأفلام).

و من ضمن أعماله التي يمكن ذكرها، أنه كان رئيس لمجلس الإدارة و المدير التنفيذي للسينما، مدير قسم الأطفال و اليافعين للقناة الثانية، المدير التنفيذي لمؤسسة فارابي السينمائية و مدير مهرجان أفلام الأطفال واليافعين بنسخته ال-17 و ال-18.

ليلى رشيدي

رشيدي ممثلة و مخرجة ذات خبرة في المسرح، السينما و التلفيزيون و قد تخرجت كمترجمة للّغة الفرنسية، كما لحد الأن قامت بإخراج عدة أعمال لها.

أول حضور سينمائي لها كان خلال فيلم (أحبائهم) بإخراج علي حاتمي، كما إشتهرت على التلفيزيون بمجموعة (قصص من هنا إلى هناك).

حكام أفلام سيفج

دراغان ميلينكوويج فيمون

ولد «دراغان ميلينكوويج» Dragan Fimon Milinkovic فيمون في البوسنة و الهرسك عام 1949. درس في جامعة بلغراد للدراما وحصل على شهادة الماجستير قسم علم اللغة-علم الاجتماع . و بعد أبحاثه التي أجراها في باريس و لندن، قدّم رسالة الدكتورا خاصته بعنوان (إمكانيات إنتاج فيلم من رواية).

حاليا يعد فيمون منتجا مخرجا و مستشارا سينمائيا حيث عمل في عدة مشاريع سينمائية و تلفيزيونية. كما أقام العديد من الورش التعلیمية حول مواضيع متعلقة بالسينما، علاقة السينما والأدب و تعليم سينما الأطفال وغير ذلك. بالإضافة لكونه منذ 30 عاما عضوا ثابتا لـ FICC، CIFEJ، CILECT و عدة مراكز و مؤسسات سينمائية دولية.

فاطمة محمد الو

عملت كصحفية في الديلي نيوز دار السلام في أوائل الثمانينات وكمنتجة إذاعية في أوغندا. حصدت جائزة ZEZE من خلال الفيلم السينمائي (Maangamizi) الذي أنتجته بسبب مساهمتها في الفنون الثقافية في تانزانيا.

(حلم المرأة مع التكنولوجيا)، (الجنس و التنمية: الفقر في الشمال ، من الجنوب إلى الشمال)، (السيانتولوجيا و ثقافة الإنترنت) و (في البحث عن الجنوب) هي من ضمن أعمالها التي عرضت.

محمد بخشي

ولد «محمد بخشي» في رفسنجان عام 1987 و قد تخرج و حصل على شهادة الماجستير في قسم المسرح . كما حصد أكثر من 120 جائزة خلال مهرجانات محلية و خارجية، فيما قد شاركت أعماله في أكثر من 350 مهرجانا ، بما في ذلك جوائز الأوسكار ، بافتاس و … .

و من جملة أفلام بخشي (Are You Volleyball) 2017، (دائرة) 2016، (قبلة لاسلكية) وثائقي 2015، (ليلة ميلاد عماد) 2013

أفلام الرسوم المتحركة الطويلة و القصيرة:

ألكسندر اتانه

رسام و مخرج فرنسي، ولد عام 1975. عمل في مدن باريس، نيويورك و لندن.

أنتج أول أنيميشن قصير له (Zoe Melody) عام 2007 . و بعد فترة وجيزة، أسس ألكسندر شركته الخاصة بإسم (Singing planet). كما يعمل حاليا على مشروعه (أخر برتقالة).

إيزابلا بلوسينسكا

ولدت «إيزابلا بلوسينسكا» Izabela Plucinska في مدينة كوزالين بولندا عام 1974 . و قد أتمت دراساتها العليا في قسم الفن و السينما في بولندا و ألمانيا.

حصلت على جائزة الدب الفضي خلال مهرجان برلين لمشاركتها لفيلم الأنيميشن Jam Session عام 2005.

في الوقت الحالي تعمل إيزابلا بلوسينسكا في شركتها الخاصة. بالإضافة لكونها أستاذة دولية في المؤتمرات والمهرجانات فقد أقامت ورش تعليمية خاصة بأفلام الرسوم المتحركة بعدة أماكن.

نيلز بوتمن

ولد «نيلز بوتمن» Niels Putman في بلجيكا عام 1992. و قد حصل على شهادتي ماجستير: 1- فنون إعلامية من المعهد الملكي للمسرح والسينما والصوت في بروكسل، 2- دراسات السينما والثقافة البصرية في جامعة أنتويرب في بلجيكا.

حاليًا هو رئيس تحرير المجلة الوحيدة المتخصصة بالأفلام القصيرة في بلجيكا مدير المفاوضات للشبكة الأوروبية الخاصة بسينما الشباب (NISI MASA). کما أن نيلز مسؤول مؤتمر بلجيكا للأفلام القصيرة – وهي منظمة دولية تأسست منذ عام 1970 تعمل على توحيد مجتمع الأفلام القصيرة العالمي . كما يعمل ناقدا وصحفيا مستقلا في العديد من الصحف البلجيكية ، بالإضافة لمساعدته في تنظيم برامج مهرجانات مثل مهرجان ليفين للأفلام القصيرة.

ميخائيل تومليا

ولد «ميخائيل تومليا» Mikhail Tumelya في مدينة مينسك روسيا البيضاء عام 1963.

في عام 1985 كان يعمل في استوديو خاص بإنتاج الرسوم المتحركة ف روسیا البیضاء . و بين عامي 1987 و 1989 درس في المدرسة المتقدمة لكتابة السيناريو والإخراج في قسم الرسوم المتحركة.

1989-1999: تعاون في إستيديو إنتاج الرسوم المتحركة AF-Center في مينسك

1999 -2000: إخراج مجموعة تجارية خاصة بالأنيميشن للإستيديوهات في موسكو، بودابست وسيول.

2008 – لحد الان : معلم أنيميشن في مينسك وموسكو وياروسلافل وطوكيو.

وهو يعمل حاليا بشكل مستقل . بالإضافة لكونه أستاذ مساعد في قسم الإخراج التلفزيوني والسينمائي في أكاديمية الفنون في روسيا البيضاء.

أمير سحرخيز

بدأ سحرخيز حياته المهنية في أفلام الرسوم المتحركة والمؤثرات البصرية منذ عام 1999. و من جملة أعماله في أفلام الرسوم المتحركة القصيرة التي ذكرها (محادثة فارسية)، (Lamd) و (اللغز) وقد صمم المؤثرات البصرية لمجموعة (مختارنامه)، (جنون الطيران) بالإضافة إلى الأفلام السينمائية (غناء العصافير)، (عن ايلي)، (لعبة الدم) و (حبة سكر) و … .

كما حصد جائزة (العنقاء البلورية) عن أفضل المؤثرات البصرية من مهرجان فجر السينمائي، وحصل على جائزة خاصة من قبل لجنة حكام المهرجان الدولي لأفلام الرسوم المتحركة في طهران، وتكريم عن أفضل أنيميشن خلال إحتفال دار السينما الإيرانية، جائزة أفضل أنيميشن قصير خلال مهرجان الأفلام القصيرة في طهران، تكريم عن أفضل مؤثرات بصرية خلال إحتفال دار السينما الإيرانية، ومن الجوائز الاخرى التي حصدها «الفراشة الذهبية» من مهرجان أفلام الأطفال واليافعين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close