العراق: العثور على طائرة مسيرة في حمرين يثير التساؤلات حول هويتها

بغداد – د. حميد عبدالله:
الأحد ٢٢ ٢٠١٩ – 01:00

مع إعلان عثور جهاز المخابرات العراقي على طائرة مسيرة في منطقة حمرين أثيرت تساؤلات كثيرة حول هويتها وما إذا كانت عراقية استولى عليها تنظيم داعش، أم إيرانية سقطت في بحيرة حمرين بعد أداء مهام استطلاعية أو حربية في المنطقة؟!

وبينما أكد المتحدث باسم خلية الإعلام الحربي العميد يحيى رسول أنه تم التأكد من الطائرات بحسب الجهد الاستخباراتي، ودراسة المنطقة التي كان يسيطر عليها داعش، عبر مؤشرات تمكننا من معرفة عائدية الطائرة وأنها كانت من مقتنيات داعش وخاصة أن الطائرة ليست محطمة فضلا عن أنها كانت مخبأة بشكل جيد، تساءل خبراء أمن عراقيون حول الكيفية التي وصلت بها طائرة إيرانية الصنع ومن نوع أبابيل 3 المتطورة إلى تنظيم داعش.

ولم يستبعد الخبراء أن تكون الطائرة إيرانية وكانت في مهمة استطلاعية فسقطت في حمرين.

ويقارن الخبراء بين ما سربته وسائل إعلام إيرانية عن طائرة بابل 3 وعن الطائرة التي تم العثور عليها في منطقة حمرين، وأظهرت المقارنة تطابقا تاما بين النماذج التي عرضتها وسائل الإعلام الإيرانية وروجت لها مواقع تابعة لأحزاب دينية عراقية مرتبطة بإيران وبين الطائرة شبه المحطمة في منطقة حمرين.

وبحسب المعلومات الفنية والتقنية المتوافرة عن الطائرة فإنها تعد أحدث جيل من الطائرات المسيرة التي تحمل اسم أبابيل 3 سبقتها أبابيل 2 وهي قادرة على التحليق بارتفاعات تصل إلى 15 ألف قدم ولمسافة 250 كم وبإمكانها إرسال الصور الملتقطة إلى محطات التحكم الأرضية أو أي نوع نظام استقبال آخر.

ونفى العميد رسول علمه بنوع هذه الطائرة وما إذا كانت من مقتنيات الجيش واستحوذ عليها داعش أو حصول التنظيم عليها بطريقة أخرى، مؤكدا أن هذه التفاصيل من مسؤولية الجانب الاستخباري فقط.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close