شاعرات في المهجر

الدكتورة / ناهدة محمد علي

تزخر الدول الغربية بالكثير من الشعراء العرب والشاعرات المهاجرات اللواتي أثبتن وجوداً رائعاً على الساحة الأدبية ، وأخص بالذكر الشاعرة المبدعة رفيف الفارس في الولايات المتحدة عراقية الأصل ، بلقيس حسن في هولندا عراقية الأصل ، فرات أسبر في نيوزيلندا سورية الأصل ، عواطف عبد اللطيف في نيوزيلندا أيضاً عراقية الأصل وغيرهن من أمثال التونسية لمياء المقدم المقيمة في هولندا والشاعرة الفلسطينية فاتنه العزة في بلجيكا .

للهجرة والغربة إمتداد من شاعرات رفعن راية الشعر الأصيل وهن الراحلة نازك الملائكة التي توفيت في القاهرة ٢٠٠٧ ، والشاعرة لميعة عباس عمارة المقيمة في الولايات المتحدة .

بدأت الشاعرة عواطف عبد اللطيف بكتابة الشعر المنثور ثم العمودي وشعر القافية ثم الشعر الشعبي ، تطورت لديها أدوات الكتابة والصورة الشعرية ، تنقلت مواضيعها ما بين السياسة والحب والغربة وكان الإغتراب هو مركز الثقل في مواضيعها الشعرية . إن لكل شاعر نقطة إنطلاق أو سبب لهذه النقطة ، وكانت نقطة الإنطلاق في شاعرية هذه المرأة هو مأساة إغتيال زوجها الشهيد في حادث إرهابي ثم إغترابها وإبتعادها عن الوطن ، ولم تغرق هذه الشاعرة ببحر الحضارة الأوربية بل إستفادت منها وطورت بها شاعريتها . أصدرت الشاعرة عدة دواوين منها :-

– ديوان لقصيدة النثر والخواطر ( أتقاطر منك )

– رسائل ومضات أدبية ( وجهاً لوجه )

– ديوان شعري ( خريف طفلة )

– ديوان شعري ( خلجات العمر )

– ديوان شعري ( سواقي الغياب )

– ومضات أدبية ( همس وردة )

– ديوان شعري ( رفيف النبض )

– رسائل أدبية ( رسائل لم تتنفس )

– ديوان الوفاء ( لشعراء منتديات نبع العواطف الأدبية )

– ديوان في الشعر الشعبي ( قيد الطبع )

لم يعد الشعر المقفى هو السائد في التطبيقات الشعرية لكن الشاعرة أدلت بدلوها في الشعر المقفى من خلال ديوانها ( رفيف النبض ) ، وهو الديوان الذي أضع بعض قصائده تحت القراءة والنقد . وقد تَنقَل هذا الديوان ما بين مواضيع الغربة والحنين إلى الوطن والأحبة .

تقول الشاعرة :

عراقية أنا علمتني الحياة أن يكون رأسي مرفوعاً كالنخلة

أن يكون كحلي مخضباً بمياه دجلة

ثم تقول عن بغداد :

أحن لحضنها الدافي كطفل من حنان الأم لا يشبع

ورغم البعد عنها ظل جذري ضارباً فيها ولم يُقطع

ثم تقول :

لولاك ما كبرت ورود حديقتي

وروت مياهها مهجتي وعروقي

ثم تتحدث الشاعرة عن مشاعر غربتها

بقيت أبحث عن مكان هويتي

فوجدت في قلب الحبيب رجائي

ثم تصف الشاعرة غربتها وصفاً جميلاً ورقيقاً

كإحتباس الماء في قعر آلإناء

وإرتعاش الشمس في عز الشتاء

وإحتراق الشمع في عتم المساء

كان موضوع الغربة موضوعاً واسعاً وعميقاً قد تاه فيه شعراء المهجر وقد صور ذلك شعر السياب في غربته والجواهري في منفاه ، كما صور ذلك شعر الشاعر السوري المغترب أدونيس . لقد تفوق شعراء المهجر بعضهم على بعض وقد ربطوا دائماً موضوع الغربة بالسياسة والحب ، وكان الرابط الأساسي بينهم هو التجربة الحياتية المريرة التي أدت إلى الغربة .

لقد كتب عن الشاعرة بعض الشعراء العراقيون والسوريون والفلسطينيون ومنهم الشاعر سمير عودة عامر هادي ، نزار سرطاوي ، عواد الشقاقي ، بعضهم قد عرفها بشكل شخصي والآخر عرّفهم بها شعرها .

لقد كانت الغربة دائماً بوتقة لصهر الإنتماءات والضمائر البشرية وكثير من شعراء المهجر قد أبدع في الوصف والتعبير عن غربته لكن البعض قد ضاع ما بين حانات باريس وبرلين ولندن .

لقد إستوعبت الشاعرة ( عواطف عبد اللطيف ) الأدب العراقي وإستفادت من أدب البلد المضيف وأضافت إلى تجربتها تجارب حياتية وأدبية جديدة وظهر ذلك واضحاً لديها في قصيدة النثر وخاصة في ديوان ( خريف طفلة ) .

لقد صورت الشاعرة عواطف عبد اللطيف غربتها في معظم قصائد ديوان ( رفيف النبض ) . حيث تقول :

كيف السبيل ومد الشوق يحرقني

أنا البعيدة بعد الروح عن بدني

والصبح يجهلني والودق يغسلني

إن غبت عني إليك الحلم يأخذني

جمر الغياب يزيد النار في وهني

ثم تتحدث الشاعرة بلسان كل النساء العربيات فتقول :

رُسمت حياتي هكذا

أن لا أحب وأنتقي

كُثر المصائب هدني

ليقول لي هيا إغرقي

وفي البعد كتبت الشاعرة عواطف :

لمن يمضي لدرب البعد عمدا

تخلا عن التوسل والحلول

ولا تحزن على ماكان منه

ولا تأمن بقربك للملول

ثم تقول :

ما عاد للأمل الجميل مقام

بشريط عمر كله آلام

وأخيراً تذكرنا الشاعرة عواطف عبد اللطيف بحقيقتين إتسمت بهما حياتها وهي حقيقة البعد والإنتماء ، فتقول :

وغدا عبق إشتياقي في بعادي

راسماً بالحرف معنى الإنتماء

فقد إتسم الشعر المقفى لدى الشاعرة ببعض المباشرة ولكن مع شفافية واضحة ، بعكس قصائد النثر والتي إتسمت لديها بعمق الصورة الشعرية والتألق في الرؤيا ، وهذا ما إتسمت به معظم دواوين الشاعرة ، لكن الهدف الشعري في ديوانها الذي طرحناه للنقاش وهو ( رفيف النبض ) قد وصل إلى القاريء من خلال سلاسة الفكرة والحرف وهذا ما أظنه كافياً لوضع الشاعرة ( عواطف عبد اللطيف ) في مصاف شاعرات المهجر المتميزات .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close