عبد المهدي يزور ملك السعودية ويطرح وساطة

التقى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز بمدينة جدة في زيارة يراد منها تهدئة الاوضاع بعد قصف شركة ارامكو السعودية.

وبحسب بيان مقتضب للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء جاء فيه: رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي يلتقي خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز في مدينة جدة”. وتهدف الزيارة ـــ بحسب بيان عبد المهدي “لبحث العلاقات بين البلدين الشقيقين، والاوضاع الاقليمية وجهود التهدئة، وموقف العراق الثابت للعب دوره الإيجابي في الحرص على إبعاد خطر التوترات والنزاعات وإقامة افضل العلاقات مع جميع الدول المجاورة والشقيقة والصديقة”.

وقبل اللقاء، قال فيصل غازي، مستشار مركز العراق للدراسات الستراتيجية، إن العراق يلعب دورا في تقريب وجهات النظر، بعد تصاعد الأزمة بين الولايات المتحدة وطهران، فضلًا عن محاولات أخرى للتهدئة بين المملكة العربية السعودية وإيران.

وأوضح غازي في تصريح صحفي، أن زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الرياض تصب في هذا الإطار، خاصة بعد استهداف أرامكو.

وأضاف غازي ان العراق يسعى لعقد مؤتمر إقليمي، يمكن أن تلعب مصر دورا مهما خلاله، لكن لا توجد ضمانات لمشاركة كل من السعودية والإمارات، في هكذا مبادرة، باعتبار أن إيران هي من تمارس سياسة الهيمنة على المنطقة.

وشدد مستشار مركز العراق للدراسات الستراتيجية على أهمية “إجهاض محاولات زج العراق في حرب كبرى، في ظل محاولات قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني تهيئة مسرح العمليات العسكرية، في كل من العراق، سوريا، لبنان واليمن”.

وكشفت مصادر تحدثت إلى قناة “الميادين” اللبنانية عن قيام العراق بتحرك يهدف إلى تقديم مبادرة للوساطة بين الرياض وطهران. وقالت المصادر، التي لم تكشف عنها القناة، إن “الوساطة العراقية تهدف إلى لقاء يجمع قادة إيران والسعودية في العاصمة العراقية بغداد”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close