بسبب الفساد حكومة عطالة بطالة

احمد كاظم

الرئاسات الثلاث و شبكاتها اتصفت بالخمول و الملل و الفساد منذ 2003 خاصة في عهد ابو حفنة العدس و عوضته بما يلي:

اولا: السفرات الترفيهية التي وصل مداها الى الصين و الى مقر الامم المتحدة في امريكا.

هذه السفرات ضمت الحبايب و الاصدقاء و المعارف اكثرهم لا علاقة مهنية لهم بالغرض من السفر و وصلت امينة بغداد (ام البسطات) الى امريكا بصحبة الرئيس التشريفي و مباركة الرئيس التنفيذي النعسان.

اسامة النجيفي عندما كان رئيسا لمجلس النواب سافر الى لندن لإزالة الشمع من اذنه مصطحبا معه اعضاء حمايته و سائق سيارته بالإضافة الى عائلته.

هذه السفرات الترفيهية لا تقتصر على السفر و السكن و الطعام و الشراب (بلاش) بل يضاف الى ذلك 600 دولارا كمخصصات عن كل ليلة سمر لان رواتب و منافع و مخصصات المسافرين الفاحشة لا تكفي.

ثانيا: بسبب الخمول و الملل و الفساد يزور الفاسدون الاجانب عوائلهم التي تنعم بالرفاه خارج العراق حاملين معهم حقائب الدولارات المنهوبة و يكافؤون انفسهم بمخصصات السفر لان رؤية العائلة (رسمية).

ثالثا: لان السفرات الترفيهية تسمى رسمية عدد المسافرين كبير لان السفر الترفيهي كالمناصب يخضع للمحاصصة القومية و الدينية و المذهبية.

المحاصصة شملت القاء رئيسنا التشريفي التنفيذي كلمته في اجتماع الامم المتحدة باللغتين العربية و الكردية و لكنه نسى حصة الدولة الاوربية التي يحمل جنسيتها.

العراق يحكمه اجانب متعددو الجنسيات ما عدا الجنسية العراقية بالرغم من معارضة الدستور لذلك بسبب غفلة و جهل و صبر ولد الخايبة.

نكتة بايخة: الرئيس السابق المعصوم قابل السفير البريطاني و سلمه جوازه البريطاني بيده اليمنى و استلمه منه بيده اليسرى لقشمرة ولد الخايبة. ملاحظة: المعيب و المخزي ان من لم يشمله السفر من اعضاء الرئاسات

الثلاث و شبكاتها في سفرة ما ينتقد السفرات و يشكو من هدرها للمال العام لا نزاهة بل نفاقا ليجلب انتباه الرؤساء الثلاث قائلا (اين حقي).

رابعا: بسبب الملل و الخمول و الفساد اعضاء الرائاسات الثلاث وشبكاتها فتحوا صالات الروليت و القمار و التجميل و (صالات ترفيه اخرى) لزيادة ثرائهم الفاحش.

خامسا: بسبب الملل و الخمول و الفساد اسسوا مراكز صيرفة و مصارف لنهب الدولار و الدينار من مزاد بنك العلاق المركزي بشراء الدولار الواحد بسعر 1180 دينارا ثم بيعه للبنك و للمواطنين بسعر 1230 دينارا.

سادسا: بسبب الملل و الخمول و الفساد اعضاء الرئاسات الثلاث و شبكتها اسسوا شركات وهمية للاستيراد و التصدير لنهب ما تبقى من المال العام.

سابعا: بسبب الملل و الخمول و الفساد منتسبو الرئاسات الثلاث وشبكاتها اسسوا دور حضانة و مدارس و كليات وجامعات لنشر الامية و نهب ما تبقى من المال العام.

ملاحظة: النزيه و الشريف و العفيف و الكفوء يقضي وقته بخدمة وطنه و شعبه بينما الحرامي من قطيع شاف و ما شاف يدمر وطنه الاصيل و يخدم وطنه البديل لان العراق يحكمه الاجانب.

ختاما: اصحاب الشهادات تقمع تظاهراتهم السلمية بالرصاص و خراطيم المياه بينما اصحاب الشهادات المزورة يشغلون المناصب العالية بسبب الفساد.

هدر المال العام على السفرات الترفيهية يكفي لتشغيل العاطلين و تعيين اصحاب الشهادات بدلا من قمعهم بالرصاص و خراطيم المياه و سجنهم و تعذيبهم.

يا ولد الخايبة: لا تلوموا الا انفسكم لان اللوم ليس على الفاسدين بل على الذين صمتوا عن فسادهم بدلا من الخلاص منهم (بكل الوسائل).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close