من الحكيم إلى الصديق السيد عادل عبد المهدي المحترم.

Image preview

إلى الصديق السيد عادل عبد المهدي المحترم.
السلام عليكم .
إن كل تاريخ السعودية هو حرب على العراق إبتداء ًمن هجماتهم على كربلاء المقدسة و النجف الأشرف سنة 1802 ، مرورا بمساندتهم لنظام #صدام_المجرم ، و ليس إنتهاء ً بإرسال آلاف الإنتحاريين لقتل أبناء الشعب العراقي في الساحات و الشوارع و الأماكن المقدسة …
و أظن ُ أنك لم تستنكر قيامهم بقتل النساء و الأطفال الأبرياء في اليمن الفقيرة.. عند مقابلتك لسلمان بن عبد العزيز ، و إبنه …. محمد…
و السعوديون اليوم يمرون بأسوء عهد لهم …
قوتهم بالنفط و المال فقط ، و فقط ، لا غير…
و النفط يمدهم بهذه القوة.
و قد أصابهم الغرور و التعالي و التكبر و قتل الأبرياء و تشجيع المنظمات الإرهابية ( كلها سنية ).
و هم في وضع أنا فرح به جداً ..
فقد أصابتهم الصواريخ في عقر دارهم و في مصدر قوتهم.
حتى بدأوا يوسطون دولا ً كانوا يحتقرونها كالباكستــــــــــــــان …كما صرح رئيسها عمران أحمد خان ..
فلا تمدن َّ لهم حبل النجــــــــــــــــــــــاة..
و لا تتوسط لهم ..
فهم خائفون من القادم …
إن إستقرار العراق ، و المنطقة بضعفهم …
فهم و الكيان الغاصب و من ورائهم أمريكا سبب كل ما ينزل من الأذى على شعوب هذه المنطقة ..
و أرجو أن لا تندم في المستقبل ..
و أن لا يكون العراق ُ من مد َّ لهم حبل النجاة ..
فالتاريخ لا يرحم ..
و الشعوب لا تنسى ..
و الحق أبلج واضح ..
#الدكتور_صاحب_الحكيم
سفير السلام العالمي
لندن
أيلول 2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close