القضاء على الفساد مستحيل

احمد كاظم

القضاء على الفساد من قبل الفاسدين مستحيل للأسباب التالية:

اولا: لا يمكن لمن سرق مصرف حكومي و هو في السلطة ان يغير سلوكه.

ثانيا: لا يمكن ان يغيّر سلوكه من رقص على الحبال من اقصى اليسار الى اقصى اليمين و لبس الزيتوني مع جرذ العوجة و لبس اخوه الزيتوني مع عدي ابن جرذ العوجة.

ثالثا: لا يمكن ان يغيّر سلوكه من سرق المال العام كرواتب و مخصصات فاحشة و منافع اجتماعية مليون دولارا شهريا.

رابعا: لا يمكن ان يغيّر سلوكه من لبس الزيتوني وقتل اهل الوسط و الجنوب في عهد صدام و الدليل لبسه (للخاكي) الان برفقة الضباط ليقتل المتظاهرين.

خامسا: لا يمكن القضاء على الفساد من قبل من حصلوا على المناصب بواسطة نظام انتخابات فاسد يتيح التزوير و التجيير و بيع و شراء الاصوات بواسطة مفوضية اعضاؤها فاسدون.

سادسا: الرواتب و المخصصات و المنافع الفاحشة ادت الى تحويل الشحاذين الى اثرياء لا يمكنهم تغيير سلوكهم الفاسد لانهم تعودوا على الرفاه المفرط.

سابعا: المحاصصة السياسية تحولت الى محاصصة لنهب المال العام بدلا من تحقيق العيش المريح للمواطنين.

ثامنا: معظم الفاسدين منذ 2003 خاصة شاغلوا الرئاسات الثلاث اجانب عوائلهم خارج العراق تنعم بالمال المنهوب.

ملاحظة: ما ذكر يحول دون القضاء على الفساد لان من شبّ على الفساد هو و عائلته شاب عليه هو و عائلته و الحل كما يلي:

واحد: استمرار التظاهرات الى ان تجرى انتخابات حسب نظام الدوائر المتعددة و المرشحون من ابناء الدوائر حصريا للتأكد من كفاءتهم و نزاهتهم و تفرز الاصوات مباشرة بعد انتهاء وقت التصويت.

يشرف على الانتخابات ممثلون عن المتظاهرين و منظمات دولية نزيهة و الفائز من يحصل على اكبر عدد من الاصوات حتى لو كان صوتا واحدا وبعدها تشكيل حكومة اغلبية نيابية.

اثنان: يمنع كل من شارك في الرئاسات الثلاث و شبكاتها و عوائلهم من الترشح للانتخابات لان ثرائهم سيشتري اصوات الفقراء المحتاجين للغذاء و الدواء و السكن.

هذا المنع يمنع تجاوز الفاسدين على ديمقراطية الانتخابات كما فعلوا منذ 2003.

ثلاثة: الخلاص من مجلس القضاء الاعلى و اعضائه لانهم اضفوا الشرعية على الفاسدين و فسادهم و نهبوا المال العام لانهم من نفس الطينة الفاسدة.

نكتة جايفة: سارق المصرف في خطابه الاخير طلب من المتظاهرين (العودة الى ديارهم) و هم في ديارهم بدلا من ان يعود هو الى دياره في فرنسا.

نكتة جايفة اخرى: قال حرامي المصرف:

”نطالب مجلس النواب والقوى السياسة الالتزام الكامل بمنح رئيس مجلس الوزراء صلاحية استكمال تشكيلته الوزارية وإجراء تعديلات وزارية بعيدا عن المحاصصة السياسية”

نكتة جايفة ثالثة: ابو حزم الفساد الذي قتل المتظاهرين و عمى عيونهم بغاز الفلفل يذرف دموع التماسيح على الشهداء الذين قتلهم ابو حفتة العدس و سيتبعه القاتل ابو الصولات و اخرون.

الرحمة على ارواح شهدائنا الابرار الذين قتلهم رصاص قناصة من لبس الزيتوني هو و اخوه في عهد جرذ العوجة.

الصبر الجميل لأهلهم و محبيهم و الشفاء العاجل للمصابين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close