بالفيديو…عضوة في جمعية نسوية تونسية:المرأة في تونس أصبح لديها وعي بحقوقها السياسية..

وتهميش الشباب كان وراء عزوفهم عن المشاركة الانتخابية

قالت أسماء صبري العضوة في جمعية “كلام” المختصة في شئون المرأة في تونس، إن زيادة المشاركة النسائية في الانتخابات تعود إلى أن المرأة التونسية أصبح لديها وعي بحقوقها، خاصة بعد قانون المساواة والحريات، متابعة أن المرأة باتت تعي حقها في التمثيل الانتخابي وفي الانتخاب.

وأضافت صبري خلال لقاء لها في قناة الغد أنه بعد تسعة أعوام من ثورة الياسمين وجد الشباب التونسي نفسه أمام خطاب شعبوي وبرامج انتخابية غير واقعية ولا تهتم بمشاكل الشباب أو تقدم حلولا واقعية للواضع الراهن، مؤكدة أن تلك العوامل كانت وراء عزوف الشباب عن المشاركة في التصويت الانتخابي، خاصة الأحزاب السياسية التي همشت الشباب ولم تهتم بهم إلا خلال الحملات الانتخابية.

وأوضحت صبري أن أحد الأسباب التي أدت إلى تقدم المرشح الرئاسي قيس سعيد على الساحة السياسية هو الفراغ الذي خلقته القوى السياسية المتصدرة المشهد في تونس، والتي غابت منذ أربعة سنوات وتغيب الآن ببرامجها وانشغلت فقط بصراعاتها السياسية.

وأشارت صبري إلى أن المرأة التونسية كانت تمثل القطاع الأكثر مشاركة في الانتخابات الرئاسية في جولتها الأولى، معربة عن رأيها في أن المرأة التونسية بمشاركتها السياسية انتقمت من سياسات بعض الأحزاب .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close