من هم المندسون

احمد كاظم

صفات المندسين ما يلي:

اولا: المندسون هم حملة الجنسيات المتعددة الذين رموا الجنسية العراقية في المزابل.

ثانيا: المندسون هم الذين عوائلهم خارج العراق ينعمون بالمال العراقي المنهوب في الملاهي و مواخير القمار و (غير ذلك).

ثالثا: المندسون هم الذين كانوا شحاذين ثم اصبحوا اغنياء بعد نهب المال العام ليسكنو القصور الفارهة و ليركبوا السيارات المصفحة و ليلبسوا البدلات و الاحذية الايطالية بدلا من الدشداشة و النعال.

رابعا: المندسون هم من يقتلون المتظاهرين الفقراء و العاطلين بالرصاص و خراطيم المياه و الغازات السامة بينما هم و اولادهم وبناتهم محصنين خارج العراق يلهون بما لذّ وطاب.

خامسا: المندسون هم من زوّروا الشهادات لنيل المناصب بينما اصحاب الشهادات الحقيقية عاطلين عن العمل يقتلهم رصاص المندسين.

سادسا: المندسون هم من زوّروا الانتخابات لنيل المناصب التي لا يستحقونها. سابعا: المندسون هم الذين استبدلوا مفاهيم النزاهة بالفساد و مفاهيم الشرف بصالات القمار و الروليت و التجميل و مفاهيم الكرامة بالخيانة.

ثامنا: المندسون هم من يقلعون بواسيرهم و المندسات من يجملّن صدورهن و وجوههن و اعضاء اخرى من المال المنهوب بينما اصحاب المال مرضى لا يمكنهم شراء الدواء نصيبهم الموت.

تاسعا: المدنسون من ادعوا الدين و الصوم والصلاة و الحج والزكاة بينما الدين منهم براء.

عاشرا: المندسون من يشترون الدولار من بنك المندس العلاق المركزي ثم يبيعونه بربح 40 دينارا لكل دولار لنفس البنك.

باختصار: المندسون هم الرئاسات الثلاث و شبكاتها و ليس ولد الخايبة.

ملاحظة: ما ذكر عن المنسدين ينطبق على الافندية ولابسي العمائم و على المندسات المحجبات نهارا و (يخلعن ملابسهن) ليلا.

ختاما: المتظاهرون هم الفقراء الشرفاء الذين سرق مالهم المندسون في الرئاسات الثلاث و شبكاتها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close