الراتب التقاعدي حق و ليست هبة

احمد كاظم

اولا: الحكومة الفاسدة تتعامل مع رواتب تقاعد الموظفين على انها (هبة) منها بينما هي مال مستقطع من راتب الموظف اثناء سنوات خدمته.

ثانيا: الرواتب التقاعدية الفاحشة للرئاسات الثلاث و المستشارين و المدراء العامين و اصحاب الدرجات الخاصة و المفتشين هي هبة من الحكومة الفاسدة و ليست حق لانهم (لم يخدموا و انما سرقوا المال العام).

هؤلاء اللصوص يجب ان يحاسبوا و لكن من يحاسب من و الكل حرامية و الحرامي لا يحاسب امثاله ليستمر النهب.

ثالثا: الرئاسات الثلاث و الالاف من المستشارين و الدرجات الخاصة و المدراء العامين و المفتشين العموميين لم يقدموا اية خدمة اصلاحية و الدليل القاطع تدهور الخدمات يوما بعد يوم فلماذا يكافئون بالرواتب التقاعدية الفاحشة.

هؤلاء اللصوص المخربين يجب ان يحاسبوا و لكن من يحاسب من و الكل حرامية و الحرامي لا يحاسب امثاله بل يكافئهم.

ملاحظات:

واحد: الرئاسات الثلاث الفاسدة ثرثرت عن الفساد و نهب المال و سوء الخدمات و البطالة و غير ذلك و لكنها لم تقل حرفا واحدا عن رواتبهم و مخصصاتهم و منافعهم الفاحشة لانهم يعتبرون السرقة حق.

اثنان: هؤلاء اللصوص يلومون الفقراء و العاطلين عن العمل و المتقاعدين و الانس و الجن عن الفوضى بكل اشكالها و ينسون انفسهم لانهم السبب المباشر للفوضى بكل اشكالها.

ثلاثة: حرامية بنك العلاق المركزي و مصرف الرافدين و مصرف الرشيد بدلا من ان يشكروا المتقاعدين على خدمتهم يتفننون ببدع الماستر كارد و الكي كارد و (الفساد كارد) لنهب رواتبهم الهزيلة.

ختاما: الراتب التقاعدي حق للمتقاعد دفع ثمنه اثناء الخدمة و ليست هبة من الحكومة لكي تذل المتقاعد و تهينه و تعذبه لاسترجاع حقة.

هيئة التقاعد العامة من مديرها الفاسد الى موظفيها يعلمون قبل غيرهم ان التقاعد حق وليست هبة لانهم استقطعوا اموال التقاعد و بدلا من يحافظوا على كرامة المتقاعدين يؤخرون دفع الرواتب و اهانة المتقاعدين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close