رقـم البيـان ـ ( 149 ) نهضة الشعب في الأول من تشرين الأول الحالي عززت المؤشرات التي تؤكد

pin.one1@hotmail.com

التاريخ ـ 07 / تشرين الأول / 2019

بأن نهاية نظام ولاية الفقيه في إيران اصبحت قريبة

ونهاية نظام الملالي في ايران يعني نهاية النظام الطائفي العنصري في العراق

يا أبناء شعبنا المصاب بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

1. إن الصفات الرديئة التي إتسم بها نظام المحاصصات الطائفية في العراق، لولائه التام لأيديولوجية ولاية المتصلب علي خامنئي الشوفينية، وخضوعه لإرادتها المتميزة بالفساد والشر والإرهاب، ومع تفاقم حدة المشاكل الأمنية والأوضاع الاقتصادية المتردية باستمرار التي خلقتها مع سبق الإصرار ولاية خامنئي في العراق من خلال جرائم مليشيات وكلائها في الحكومات المتتالية، جعل النظام من “حكومة منخورة وبرلمان تافه وقضاء فاسد”، يخضع لفكر وعقل خامنئي. فقط بحيث جعل مهمات النظام الأساسية. ومنها نشر الخوف والفوضى حيث بدأت سلطة النظام في اول يوم من ايام سلطته بالإعدامات وتصفية المعارضين لسلب ارادة الشعب، ومصادرة الحريات العامة على الصعد السياسية والاجتماعية والثقافية، ونشر كل اشكال الفساد وهدم البلاد، وكما هو واضح نظام قمعي لا يعرف سوى الحكم المنظم بوسائل وحشية، وإغتصاب الحريات وسلب حقوق وممتلكات الشعب والدولة،. لتهميش العديد من مكونات الشعب. أما سياسات النظام الفاسدة في قطاع الاقتصاد، فقد أدت إلى ارتفاع معدل البطالة،. ومارست مليشياته التدخل بصورة سافرة في شؤون دول الجوار بهدف إثارة الفتن، وذلك عبر تنفيذ النظام مطالب تصدير الثورة الخمينية للدول العربية بخاصة الشقيقة المملكة العربية السعودية. بوسائل دموية بشعة.

2. والنظام في منتهى السرور، عندما يرى المشكلات الاجتماعية الناتجة عن مصادرته الحريات جراء سلطته التي تتحكم بالحريات الشخصية لمعظم فئات الشعب خصوصاً الشباب والنساء، بالإضافة إلى الفساد المستشري في أجهزة السلطة وقمع الشعب ومصادرة حقوقه بالكامل، بحيث جعلت المواطن يعوم وسط محيط من ظلام وضياع، ولإخفاء سروره يحقن الشعب بوعود ومهدئات بوسائله شيطانية. فهذه المحصلة بالتأكيد لن تغيب عن حسابات النخب السياسية الصالحة والشعب. فمن الطبيعي أن يجد هكذا نظام ظالم رفضاً شعبياً عارماً في عموم العراق.

3. إن الكثير من المؤشرات قد بدأت تظهر بصورة واضحة بأن نهاية نظام الملالي في إيران قد اقتربت، ومن أخطر هذه المؤشرات ضغوط إدارة ترامب الاقتصادية على إيران، والهجمات الإسرائيلية على الأهداف الإيرانية في سوريا وعلى مواقع المليشيات في العراق.

4. والحرب الشاملة قد تبدأ من قبل ايران خامنئي، بدلاً من المفاوضات التي دعى اليها الرئيس ترامب وقد يكون بإمكان ايران تعكير الأمن والاستقرار، وإطلاق الصواريخ على حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في دول المنطقة، ولكن بالمقابل السلاح الجوي الأمريكي بمشاركة إسرائيل، يمكنها من تدمير كافة الأهداف العسكرية في إيران خلال فترة وجيزة. فستكون النيران اثناء الحرب جهنمية على ايران “نظام وشعب”.

5. وبما ان كافة المليشيات منظمات إرهابية بحكم ولائها التام لولاية خامنئي، ولذلك لا يمكن محاربة إيران دون التعامل بالقوة مع عملائها من الميليشيات التي تم زرعها في أرجاء العالم العربي كأداة لتنفيذ سياسات إيران الارهابية.

6. وبمجرد انهيار النظام الإيراني، سيشل أذرع الملالي في العراق ودول المنطقة العربية، وينفجر البركان الشعبي في عموم محافظات العراق، ما عدى اقليم كردستان العراق الذي يقودها الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة السيد مسعود بن الملا مصطفى البارزاني، ويعجل بخلاص العراق من نظام المحاصصات الطائفية.

7. مما لا شك فيه أن النظام البديل في العراق سيفصل الدين عن الدولة، بعد المعاناة الذي ذاقه من اسلام خامنئي السياسي، وما ذاقتها الشعوب في ايران ودول المنطقة العربية من الاسلام السياسي، وبموت نظام الملالي في ايران، تموت كافة الأفكار التي تدعو لقيام دولة للإسلام السياسي في عالمنا العربي.

الحزمة الوطنية العراقية

***********

ملاحظة لابد منها /

إن “التكرار في بيانات الحزمة الوطنية العراقية” كما يجدونه الاخوة المتابعين الأفاضل، تتكرر بصورة تتناسب مع التوسع الذي يحصل من أحداث ومتغيرات جديدة في عالم السياسة عموماً، وتتكرر الكلمة أو الجملة أكثر من مرة لزيادة التأكيد والتنبيه والإفهام، ولا نعتقد بأن هكذا تكرار غير مطلوب أو لا قيمة له قط.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close