لماذا الصمت العالمي المخزي تجاه الدم العراقي النازف؟ّ

من خلال
اخر تصريح حكومي عراقي اعترف الناطق الرسمي,سعد معن,بأن نتيجة التصدي الظالم الغاشم
للمتظاهرين العزل,كان سقوط اكثر من مئة شهيد و6الاف جريح!
ورغم ان العدد الحقيقي ,ربما اكبر مما اعلن,الا ان ردود الافعال تثير الاسف والاسى والاستنكار الشديد
اذ,هكذاوبكل بساطة تلقى العراقيون خاصة والعالم عامة هذا التقريرالمذهل,بكل برود ولاابالية
مع العلم ان من سقطوا كانواعزل من السلاح ,ولم يكونوامنتمين الى اية احزاب,ولم تكن لديهم مطاليب ذات طابع سياسي او عقائدي,بل خرجوا للتظاهربشكل سلمي للمطالبة بابسط حقوقهم الانسانية,والتي كفلتها لهم كل القوانين والانظمة الدولية,باستثناء حكام العراق!
فاين منظمات حقوق الانسان ,من هذه الجريمة والتي تعتبر من جرائم الابادة الجماعية؟
واين زعماء العالم الحر,وقادة الاحزاب السياسية؟
اليس لدماء اولئك المظلومين قيمة؟
اليسوا بشرا,معظمهم من الشباب الحالم بمستقبل افضل وحياة حرة كريمة؟
اليس معظمهم هم اباء لاطفال,وخرجوا من اجل النضال لتوفير لقمة العيش لاطفالهم,ليعودوا جثث هامدة فارغة الكف ,من الخبز الموعود
اليس لالام ودموع هذه الطبقة التي سحقت عنوة ,صدى او اي شعور بالتضامن من الرأي العام العالمي؟
خصوصا في الدول الديموقراطية المتحضرة والتي تزعم انها تحترم حقوق الانسان؟
الى من تشتكي تلك الارواح المهدورة والدم الذي سال كالشلالات من اجساد بريئة ,ونفوس ضائعة
اي زمن ساقط هذا؟
والى اين يتجه العالم,والى اي مستقبل,مادام الظلم يستفحل,وينتقل بسرعة ليضرب الجميع,,لامحالة؟
الم يتعض البعض من المثل القائل(اكلنا يوم اكل الثور الابيض)
المجد والخلوط للشهداء الابرار,والذين رووا بدمائهم الطاهرة الزكية ارض العراق,والتي ستنبت زهورا خالدة,تحكي للاجيال سيرة رجال ابطال ,تصدوا بصدورهم وجباههم العالية لاكبر مجرمي التاريخ
والخزي والعار لكل الحكام السفلة الاشرار
مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close