إكتوبر، والثلاثي الأمريكي الأحمق

صبحي ساله يي

بعد الإستفتاء الشعبي في 25/ أيلول/ 2017، الذي قرر فيه الكوردستانيون بإرادتهم الإنطلاق نحو الإنعتاق والاستقلال والتخلص من وصاية الآخرين. وبعد فرض الحصار والحزمة الأشد من العقوبات الاقتصاديّة من قبل بغداد وطهران على كوردستان، إضافة الى التهديدات التركية المستمرة بغلق الحدود. كان الكورد والعراقيين والإيرانيين والأمريكيين، على يقينٍ تام بأنّ حيدر العبادي الذي تحمّل خلال سنوات حكمه الإهانات المتتالية والمختلفة، سعياً لنصر مزعوم وعلى أمل الخروج من أزماته، أجبن من أن يشن هجوماً عسكريا ضد قوات البيشمركه في كركوك وغيرها من المناطق التي كانت تتواجد فيها، سواءً لإفشال الإستفتاء أو للانتقام من قائد الإستفتاء.

العراقيون المحرضين للعبادي كانوا يعيشون بين حالات من الفوضى والخوف من الاختفاء من المشهد السياسي، وخيارات الهروب الى الخارج أو القبول بالإقامة في الزنازين. لذلك فكروا بخباثة وبحثوا عن طريقة مبتكرة وجديدة لتحميهم ولو الى حين، ولتعميق أقصى الألم بين الكورد والعرب.

الإيرانيون شعروا إنه بإلسيطرة كركوك، سيكونون في موقفٍ قوي يؤهلهم لفرض شروطهم وإرادتهم على الكورد، وعلى رأسِهم الرئيس مسعود بارزاني وحزبه، وسيشلون حركتهم في الإقليم والعراق وسيضمنون طريقاً للوصول الى الشام، وتدفّقا سهلاً للنفط من كركوك الى بلادهم.

والثلاثي الأمريكي الأحمق، تلرسون — وزير خارجية أمريكا، وسيليمان– سفير واشنطن في بغداد، وماككورك — ممثل ترامب في التحالف الدولي للحرب ضد داعش، باتوا متأكدين من أن العبادي الضعيف يواجه أزمات متفاقمة قد تؤدّي إلى عزله، وحتى ان لم يكن ذلك الاحتمال ممكنا، فإنهم كانوا متيقنين من أن فرصه في الفوز بولاية ثانية تراجعت لأسباب كثيرة، أبرزها، هيمنة الاستراتيجية العسكرية والسياسية لحلفاء إيران على الأوضاع في العراق، ومؤشرات التراجع الأمني والخدماتي والاقتصادي، وإساءة استخدام السلطة، ومحاولة اللجوء إلى طرق المالكي المتخلفة في إدارة البلاد. وكانوا على يقين أيضاً بأن الرياح لا تسير كما يشتهون، ولا ينجحون في الوصول إلى النتائج التي يرجونها، وقد يفتح عليهم أبواب الجحيم. مع ذلك لم يتورّعوا عن محاولة صناعة بطل من الورق، وإعتقدوا أن النيل من الكورد سيقوي موقع وموقف تابعهم الذليل العبادي، ويكسر الحصار المفروض عليه وينهون عزلته، بل سيوصلونه الى الولاية الثانية دون أي عقبات.

الأمريكان خدعوا الكورد في ليلة السيطرة على كركوك، وتعمّدوا رش الملح على الجراح، وفاجأوا الجميع بالصمت والسكوت تجاه العمليات العسكرية ضد الكورد، سكوت بمعني القبول. ومن الغريب أنهم لم ينفوا المعلومات التي تحدثت عن موافقة أمريكا على السيطرة على كركوك، أما الانقلاب والتراجع الكبيرين في المواقف، فيمكن فهمهما من خلال النظر إلى التطوّرات اللاحقة. وحتى تبريراتهم تناقضت كلياً مع امكانياتهم العسكرية الهائلة وراداراتها الحديثة وأقمارهم الصناعية ورصدها لتحركات الجيش والميليشيات وهي تمارس الإعتداءات المختلفة في طوز خورماتو وتقترب من كركوك. كما كان الهدف الآخر لأمريكا من السماح بالاعتداء على الكورد، هو دفعهم إلى الدخول في حرب غير محسوبة مع إيران، قد تبدأ ليتم إضعافهما، واستنزاف مقدراتهما، وتدمير اقتصاديهما، ولا أحد يعرف متى تنتهي.

قال الرئيس مسعود بارزاني في إجتماع حضره، كاتب المقال، مع عدد من الصحفيين والإعلاميين:

في اليوم التالي للسيطرة على كركوك، إتصل بمكتبنا، سفير أمريكا في بغداد، وقال: (إبلغوا البارزاني بأن يعيد حساباته، فاليوم يوم آخر ويختلف كثيراً عن الأمس). وقال الرئيس: طلبت من المكتب تأجيل الرد عليه.

الرئيس بارزاني الذي يعلم ويدرك أن العالم يحترم القوي الذي يحافظ على كرامة شعبه وعزّة بلده. رفض الخضوع للابتزاز، والرضوخ للشروط الأمريكية والإيرانية والعراقية كلها، وإعتمد على شعبه وقوّة وإرادة البيشمركه في الدفاع عن سيادة الإقليم، وتبنّى المبادئ والقيم البارزانية المدعومة بالإيمان وانفس الطّويل. واجه الأزمات المتفاقمة، وقوات البيشمركه دمرت وأحرقت بإرادتها في (بردي—ألتون كوبري) دبابة أبرامز الشهيرة، والتي يقال عنها، إنها عصية على التدمير. وقال الرئيس بارزاني، للحاضرين : طلبت حينها من المكتب، الإتصال بالسفير الأمريكي ليقولوا له : حقاً إنه يوم آخر ومختلف، تعالوا وخذوا أبرامزكم المحترق.

ومضت الأيام الصعبة، وعزل الوزير تيلرسون من منصبه، وكذلك السفير سيليمان، أما ماككورك فقد قال عنه ترامب، إنه لايعرفه .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close