بيان استنكار وتضامن

ندعم التظاهرات من أجل الحقوق المشروعة لأبناء الشعب وندين استخدام الإجراءات القمعية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية العراقية بحق المتظاهرين من أبناء الشعب العراقي المطالبين بحد مقبول من حقوقهم المشروعة في حياة كريمة تضمن لهم الأمن والاستقرار وفرص العمل التي جردها منهم نظام المحاصصة والفساد .

أنَّ الأحداث المأساوية التي يشهدها الوطن المعذب تدعو للقلق وتدعونا الى التأكيد على إدانة ورفض استخدام العنف أيا كان نوعه ، وتحميل الحكومة والوزارات والهيئات المعنية والأجهزة ذات العلاقة كامل المسؤولية عن وقوع ضحايا، وعن استمرار الملاحقات والاعتقالات للناشطين ، وكذلك تدعونا للمطالبة بوقف كل هذه الممارسات المدانة فورا وإطلاق سراح المعتقلين، وإحالة المسئولين عنها الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

أن النظام السياسي الطائفي الفاسد الجائر يوغل ويصرُّ في قتل الناس بأمر من رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة دون وازع من ضمير. ان الحكومة الحالية كسابقاتها عاجزة عن حل الأزمة المستفحلة الراهنة او الاستجابة لمطالب المتظاهرين العادلة والسبب هو كون هذه الحكومة قد انبثقت من رحم نفس العملية المنخوره العفنة وجاء تعيين رئيس الوزراء بصفقة مشبوهة مررها برلمان لا يمثل الشعب الذي قاطع ثلاثة أرباعه الانتخابات المزورة . ندعوا جميع منظمات المجتمع المدني, والشخصيات الوطنية المستقلة في الخارج, ان يمارسوا دورهم الوطني, في دعم وإسناد انتفاضة شبابنا في الداخل.

رابـطــة الجــالـــيـــة الـعـراقـيـة في المجر

بودابست 08/10/2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close