اخوة صابرين يستغلون الفرص لاشاعة القتل،

نعيم الهاشمي الخفاجي
نقلت القنوات الاخبارية خبر استشهاد ضابط وثلاثة جنود في ساحة مظفر، هل هذه مطالبات وطنية، وانا على يقين جيشنا وقواتنا الامنية مخترقة من فلول البعث وعملية تبخر الجيش عام ٢٠١٤ وتسليم الموصل وجنوب وغرب كركوك وتكريت بدون اي قتال، بل شاهدنا هروب لواء ركن محمد خلف الدليمي امام جنوده وعبر قناة سيده حارث الضاري بالصورة والصوت، وكرر نفس الموقف سلم الرمادي لداعش في ايار عام ٢٠١٥ والعجيب غير لقبة من الدليمي للفهداوي فقط والقائد العام قبل ان يسلمه قيادة الانبار، سقوط الاعداد الكبيرة من الشهداء والجرحى من ابنائنا المواطنيين لايخلوا من وجود اخوة صابرين ضمن القوات الجيش وقوات الشرطة، انا لست مدافعا عن سذاجة ساسة احزابنا، الآن زحفت الملايين للمسير نحو الامام الحسين ع لذلك الشيعة العراقيين طرف قوي لكنهم لايمتلكون قادة دينيين وسياسيين يعرفون كيف يحركون الجماهير لتحقيق اهداف سياسية رغم انف القوى الاقليمية والدولية، رحم الله شهدائنا جميعا ورحم الله شهداء اليوم الذين سقطوا بساحة مظفر، الذي يستهدف القوات الامنية بهذا الاسلوب فهم اخوة صابرين الذين تاجروا بفرجها لكسب مكاسب سياسية وكيف نائب السيد الرئيس بوقتها طارق الهاشمي تبناها ووضعها في بيته ولي الشرف انني من اطلق لقب ابو صابرين على طارق الهاشمي، قدمنا ١٠٤ شهيد والاف الجرحى والنتيجة ذهب من فاوض الحكومة واجبر حكومة عبدالمهدي على اعادة الضباط والجنود والشرطة الذين سلموا اسلحتهم لداعش بالموصل وتكريت والانبار، هذا كان مايحدث لو فعلا كانت التظاهرات تقاد من قيادات من ابناء ضحايا الجرذ الهالك ويعرفون كيفية التعامل مع الاحداث، الذين غنوا وعزفوا موسيقى اغاني الجرذ لو فحصنا سير حياتهم لوجدناهم من خريجي فيلق الغناء والطرب الذي اسسه صدام الجرذ الهالك للغناء وتمجيد بطولاته الوهمية، الا لعنة الله على ايتام الجرذ الهالك، بحياتي امقت البعثي الطائفي الوهابي القذر وامقت السياسي الشيعي ورجل الدين الشيعي الإمعة الذي لايعي مايخطط له الاعداء.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close