سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان التضامن مع الشعب الفلسطيني في محنته انما هو انحياز للحق والعدالة وللقيم الاخلاقية والانسانية النبيلة “

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس لدى استقباله صباح اليوم وفدا من منظمة حقوق الانسان في جنيف بأن الامم المتحدة اعتمدت منذ عام 1948 نحو 72 قرارا يتعلق بالقضية الفلسطينية لم يطبق منها قرار واحد حتى هذه الساعة .

وقال سيادته بأننا نطالب كافة دعاة الدفاع عن حقوق الانسان في عالمنا بالتضامن مع القضية الفلسطينية التي لها بعد انساني حقوقي اضافة الى ابعادها الاخرى كما اننا نعتقد بأن التضامن مع فلسطين وشعبها انما هو انحياز للحق والعدالة وللقيم الانسانية والاخلاقية النبيلة .

من المؤسف ان تكون هنالك قرارات متعلقة بالقضية الفلسطينية في الامم المتحدة والتي يتم اهمالها ولا تتم متابعتها كما يجب ، ولهذا فإننا نرى على الارض بأن الاحتلال ممعن في قمعه وظلمه واستهدافه لشعبنا دون اي وازع اخلاقي او انساني وبسبب انعدام وجود المسائلة على الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني الذي يناضل ويكافح من اجل الحرية .

الفلسطينيون لن يستسلموا للمؤامرات التي تستهدفهم ولن يقبلوا بتصفية قضيتهم وما يسمى بصفقة القرن هي في الواقع ليست موجودة الا في عقول وعلى اوراق من يخططون لها في اروقة البيت الابيض وفي غيره من الاماكن بهدف تصفية اعدل وانبل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث .

وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس كما تحدث سيادته عن اوضاع الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وما تعرض له الاسير سامر عربيد من تنكيل.

كما تحدث سيادته عن استهداف المقدسات والاوقاف في مدينة القدس وضرورة التصدي لهذه السياسة الاحتلالية الممنهجة التي هدفها هو تصفية الوجود الفلسطيني في عاصمتنا الروحية والوطنية .

اجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات وقدم للوفد تقريرا عن احوال مدينة القدس.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close