(شيعة).. سفهوا المظاهرات.. باختزالها (بفرص عمل، خدمات) كالعبيد.. وليس (بحقيبة) شاملة

بسم الله الرحمن الرحيم

مظاهرات وسط وجنوب.. (سخفت) .. ليبدوا المتظاهرين.. بانهم لا ينظرون ابعد من انوفهم.. مجرد (اعادة مفصولين، وتعينات، وخدمات، فرص عمل)؟؟ وان هؤلاء المتظاهرين لا يمثلون شعب وقضية.. ولا يمثلون (مكون له جذوره بالارض).. فالسؤال يطرح (الذي لديه تعيين.. وفق ذلك لا يخرج للمظاهرات) (والذي لديه بيت وسكن. .لا يخرج للمظاهرات)؟؟ والذي (منطقته بها خدمات وفي بيته مولدة كهربائية).. (لا يخرج للمظاهرات.. ).. وهذا ما ادى (لقشر البصلة) اي تم تقشير المظاهرات.. وتوريقها.. والاخطر (لم يعد احد يطرح محاربة الفساد ووضع اليات لذلك).. واسقاط (المنظومة الفساد السياسي ككل)..

(في حين نجد ثورات الشعوب ومظاهراتها.. يشارك بها الاغنياء والفقراء وواجهات المجتمع وكافة الشرائح).. لان هذه الثورات تمثل مكون وشعب له خصوصيته.. (فالاستفتاء الكوردي خرج له لملايين من فقير وغني، متعلم وغير متعلم).. كذلك (الاعتصامات السنية) بحينها خرج جميع الشرائح السنية الاجتماعية ولم تقتصر على جهة دون اخرى.. (فما بالنا نحن الشيعة العرب على حقنا ضعفاء)؟؟ اليس لاننا ايتام القيادة والمشروع، ومهمشين حتى بهويتنا.. (كشيعة عرب)..

بمعنى عندما خرج السنة العرب (بالاعتصامات) قبل سنوات.. قدموا (حقيبة شاملة.. من مجموعة من المطالب) بمجموعها تعكس القضية السنية العربية.. وبغض النظر عن (شرعيتها ولكن تعكس مشروع).. واضح.. عبره يحققون ما يصبون له.. بالمحصلة (اعتصامات لديها هوية “سنة عرب”.. ولديها قيادة.. ولديها منابرها السياسية)..

وكذلك الاكراد.. قدموا (قضيتهم بحقيبة شاملة).. سواء بالسبعينات بزمن البعث.. (الحكم الذاتي).. او بعد عام 2003.. بمشروع الاقليم .. وكذلك بعد سنوات بطرح (الاستفتاء).. (والحقيبة الكوردية).. تضم مطالبهم التي من خلالها يحققون اهدافهم..(كاحرار).. ولديها (هويتها (كوردية)، ولديها مشروعها، وليسوا ايتام القيادة..).. ولم يختزل الاكراد مطالبهم (بفرص عمل او توظيف او خدمات.. الخ) التي هي مطالب العبيد.. الذي يبحث عند سيده عن (غرفة له واكل وشرب) وبعدها ليفعل به سيده ما يشاء.. فهل يفرق البعض بين الحرية والعبودية.. ومتى نخرج من علاقة (العبد والسيد).. (التابع والمتبوع).. (الراعي والرعية)..

فالكوردي علم بان حقوقه يحصل عليها (بحقيبة واحده- اقليم كوردستان) ثم تتحقق مطالبه الفرعية من خدمات وبناء واعمار وفرص عمل.. الخ..

بالمحصلة اول وجهة نظر للمظاهرات بوسط وجنوب.. ليس فقط انها (بلا هوية، ولا مشروع ولا قضية، ولا قيادة) اي ايتام القيادة .. وكأنهم (لفو).. ولا كأنهم سكان الارض الاصليين.. فهي (مظاهرات بلا هوية، ولا قضية، ولا قيادة واضحة تنطلق من هموم ومصالح ابناء شعب وسط وجنوب) .. وهذا ما يجب تصحيحه بان يصبح للمتظاهرين مطالب مكون (شعب).. وسط وجنوب.. ويدركون (بان بالاقليم – اقليم وسط وجنوب).. يتحقق ما يريدون.. وليس بشيء اخر.. فمن الاقليم يبدأ الحل.. ويبدأ الاف ميل بخطوة واحده. .والخطوة يجب ان تكون بالمسار الصحيح.. وهذه الخطوة (اقليم وسط وجنوب) اقليم شعب وسط وجنوب (الشيعة العرب).. التي سوف تجعلنا نتواجه مع من يتصدى (للقيادة) بدون تخويف من عودة حكم السنة او تمدد الكرد..

ونشير هنا بان (الحلبوسي).. رئيس برلمان الحرامية ببغداد.. وممثل السنة العرب.. كان ضمن من سفه المظاهرات.. وجعلها مجرد مطالب فردية.. وليس مطالب مكون (شعب).. فجمع (مجموعة) ادعى انها تمثل المتظاهرين.. ليظهر مجرد (بؤساء الفكر.. ومطالب فردية).. ويظهر متظاهر (يبكي لفقدان صديقه)؟؟ بشكل تراجيدي.. (مهزلة)..

وتناسى المتظاهرين الشيعة العرب بان خصومهم هم سبب ماسيهم.. (محمد رضا السستاني، مقتدى الصدر، عمار الحكيم، ايران).. فهؤلاء من سلبوا حقوقكم. .و مكن الفاسدين من رقابكم.. فكل الاحزاب الفاسدة وكتلها هي من رحم مرجعيات النجف وقم.. فعليه يجب ان تكون المفاوضات بين المتظاهرين وبين هؤلاء.. (الاجانب الاصل من ايراني ولبناني).. هذا اللوبي الايراني اللبناني بالنجف الذي سبب فقر وعوز ودمار الشيعة العرب والشيعة عموما بارض الرافدين..

……………………….

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close