يمنع استيراد الشيشة الإلكترونية أو تصنيعها بغزة

بقلم:- سامي ابراهيم فودة
قال تعالى:
” أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون” صدق الله العظيم
إن جميع أنواع التبغ المصنوعة محلياً والمستوردة من الخارج والتي تباع في غزة للمستهلك “المدخن” مضرة بالصحة والمصروف وهذا شيء مسلم به ومع هذا تجد حكومة الأمر الواقع في غزة تبيح تعاطيه بل أريحية,شئياً رائع ان تجد من بين ظهرانينا من يسدوا للمواطن المغلوب على أمرة والمسحوق في عيشته والتي كلها ظنك, بالنصيحة بالكف عن شيء فيه من الضر المادي والمعنوي على حياته وصحته, هذا أن صدقت النوايا وكان في ذلك حقاً من الصواب عند أصحاب الشعارات الجوفاء الفارغة من مصداقيتها,
فإن الاستخفاف بعقول المواطنين فيه إهانه لهم, فتارة تجدونهم عبر وسائل إعلامهم ومنصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية ينهوا عن شيء لحاجة في نفس يعقوب وتارة تجدهم يغضوا ابصارهم عن شيء أخر هو أشد فتكاً وخطورة على حياتهم ويروجوا له بهدف جني الاموال بالدرجة الأولى, ولو كانت هذه المواد المسرطنة على حساب حياة وصحة المواطن, فهذا نهج مشين ومخالف للأعراف والتقاليد والقيم والاخلاق والقانون ويعد جريمة نكراء لا تغتفر لمن يشارك في تمريرها.
فإن قرار منع إدخال واستيراد او تصنيع السجائر والشيشة الالكترونية من وزارة الاقتصاد يضع المواطنين في تساؤل, هنا عليك ان تتوقف وتدرك انه بالأمر شئياً مريباً, لأنه القرار لم يصدر من قبل وزارة الصحة,هل جاء هذا القرار من باب الحرص والسلامة الدائمة والحفاظ على صحة المواطن المدخن وحمايته من خطورة هذه المادة السائلة والتي تحتوي على مواد كيماوية تسبب بأمراض خطيرة كالسرطان باستخدامها وأدت بحياة العديد من المواطنين …
أم ان الهدف من وراء هذا القرار هو مادي أكثر منه ما هو إنساني يتعلق بحياة المواطنين, فإذا كانت الشيشة الإلكترونية مضرة بصحة المواطن, فلماذا لم تحظر المعسل والذي عن طريق تسخينة يولد الكحول وهذا حرام والتبغ والسجائر بكل أنواعه والتي اثبتت كل الابحاث العلمية ما لا يدع مجالا للشك فيه, انها السبب الرئيسي في العديد من الأمراض الخطيرة, أم ان إيرادات حكومة الأمر الواقع في غزة قد تأثرت بشكل كبير بعد انتشار هذا الاختراع الجديد واقبال المدخنين عليه,
ملاحظة/
هناك عشرات الآفات الضارة منها البشرية والجرثومية والمضرة على حياة وصحة المواطنين والتي استشرت في بيوتهم وأجسادهم وعقولهم ونغصت عليهم حياتهم اليومية,وعلى رأسهم الانقسام اللعين والذي هو أشد فتكاً ودماراً على حياة المواطنين في قطاع غزة من شرب الشيشة والسيجارة…
والله من وراء القصد

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close