المرجع الخالصي: القوات التي اطلقت النار على المتظاهرين ليست بأمرة عراقية وتهدف للقضاء على أي إرادة شعبية وطنية

بيّن المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية المقدسة، بتاريخ 5 صفر الخير 1441هـ الموافق لـ 4 تشرين الاول 2019م؛ ان ملخص المعركة التي جرت في كربلاء والتي تطايرت فيها الرؤوس، وفقئت فيها العيون، وقطعت فيها الايدي، نجدها في كلمة السيدة زينب (ع) : (والله لن تمحي ذكرنا، ولن تميت وحينا)؛ من أجل ان يبقى ذكر الله تعالى، وان تبقى كلمة الإسلام؛ فكل المؤامرات التي تجري في العراق والعالم سنتنهي، وسينتصر الاسلام رغم كل هذه المؤامرات.

وأكد سماحته على ان القوات التي أطلقت النار على المتظاهرين ليست بأمرة عراقية؛ وإنما قوات تابعة للجهات الامريكية وتسمى بمكافحة الشغب؛ لكي تقضي على أي إرادة شعبية وطنية في داخل العراق، لافتاً الى ان قوات الجيش والشرطة لم تطلق النار ضد المتظاهرين، بل واجهوا هذه القوات في بعض المناطق.

ولفت إلى ان من أمر بقمع المظاهرات، هي قوات هيأتها أمريكا وما زالت ترتبط بها مباشرة، وليست لها أي نظام داخلي يجعلها ضمن الهيكلية العسكرية، وحتى بعض الاجهزة الامنية ما زالت مرتبطة بالأمريكان، ولا تشرف عليها أية جهة عراقية حتى رئاسة الوزراء.

وأضاف: هذه القوات هي التي ضربت المواطنين وقمعتهم وقتلتهم دون مبرر أو سبب، وهذا دليل آخر على أن الاحتلال وآثاره ينتهي إلى قتل الناس وقمعهم.

فيما اعتبر ان السفارة الأمريكية هي المسؤولة عن هذه الجريمة، مبيناً ان بيان استنكارها وتأسفها على قتل الضحايا خدعة لتبعد التهمة عنها، وتبرأ نفسها من هذه الجرائم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close