عادل عبد المهدي يعلن حدادا على ضحايا قتلاه الكثيرين !

بقلم مهدي قاسم

مع إننا لم و لن نستغرب ، ولكننا لم نتوقع أن يعلن القاتل
الجماعي عادل عبد المهدي حدادا على أرواح ضحايا قتلاه المتظاهرين لمدة ثلاثة أيام ، كأنما اعتزازا بهم و تقديرا لهم على دورهم البطولي والشجاع في التظاهرة !!، وهو أمر أقرب إلى المثل القائل :

ـــ يقتل القتيل و يمشي خلف جنازته و يذرف عليهم دموعا
ساخنة ! ..

ربما يعتقد عادل عبد المهدي أنه بهذه اللعبة المفضوحة
يستطيع أن يطمطم المجزرة الدموية ذات 200 شهيدا من الضحايا المتظاهرين ، الذين كان كل ذنبهم هو الحصول على العمل الشريف و العيش الكريم لا أكثر ، ولكن عادل عبد المهدي بدلا من الاستجابة لمطالبهم” لقنهم ” درسا قاسيا ، و سلوكا ساديا لا يُنسى في الفعل الإرهابي و
القمع الدموي ، طبعا بواسطة قواته من دمج مدمجين ومدججين بأحدث أسلحة فتاكة و كأنهم في ساحة الغوى حامية الوطيس !!، وهم يطلقون الذخيرة الحية على شباب عزل يتظاهرون بصدور عارية و بينهم صبيان و أطفال أيضا ..

بينما الأجدى والأنفع من كل هذه الجعجعة الفارغة هو :
فتح لجنة تحقيقية جدية تخرج بنتائج ملموسة ، و ليست لجنة تحقيقية هزيلة ومضللة ، كتلك العشرات التي فتحت في مسألة سقوط الموصل و مجزرة سبايكر ــ مثلا وليس حصرا ـــ بهدف التمويه والتغطية من أجل طمس الحقائق والوقائع ، مثلما فعلوا حتى الآن ..

إذ إن عملية قتل أكثر من عشرات متظاهرين سلميين لا تعني
شيئا كثيرا بالنسبة لعادل عبد المهدي ولباقي لصوص المنطقة الخضراء ، بالمقارنة مع عشرات آلاف من ضحايا الإرهاب القاعدي ــ الداعشي الذين سقطوا قتلى بفضل التواطؤ الحاصل بين حرامية المنطقة الخضراء من أحزاب الإسلام السياسي بشقيه الشيعي والسني ، فضلا عن سقوط أكثر
من ثلاثة آلاف من ضحايا مجزرة سبايكر أو بادوش أم قادوش و غيرها !!..

فالجماعة “متعودين كدة ” !! على تقديم نذور و نذور من
أضحية بشرية بين مرحلة و أخرى ، حسب متطلبات سياسية جديدة ، أجل نذور بشرية موجودون بكثرة في مناطق الوسط وجنوب العراق تجري عملية التضحية بهم من أجل المناصب و المغانم و الكراسي المخملية بشكل فعلي ، و لكن بذريعة الحفاظ على ” مكتسبات ” المذهب ” شكليا مضللا، لأن
هذه المكتسبات بالنسبة لغالبية الشيعة الفقراء لا تعدو أن تكون أكثر من مجرد لطميات و نواح و نحيب فحسب :

إذ إن المكتسبات الحقيقية تكمن وتتجسد في توفير فرص العمل
للعاطلين و تحسين المستوى المعيشي للفقراء والمحرومين و تأمين خدمات نوعية ومتميزة و عصرية من سكن و ماء وكهرباء وصحة وتعليم وقيم روحية وثقافية وفنية أخرى ، فضلا عن تحسين نوعية الحياة من جميع النواحي لتكون راقية ومزدهرة وممتعة ..

روابط فيديو ذات صلة :

https://www.facebook.com/mahir.salman/videos/2575373659192355/?t=24

علي الكوراني المتظاهرين اوباش مظاهرات لقيطه

Geplaatst door ‎أبو علي العراقي‎ op Woensdag 9 oktober 2019

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close